🔑⛵ ماهو الحلم و الاحلام الجلية؟ 🔑⛵

0 676

🔑⛵ ماهو الحلم و الاحلام الجلية؟ :

ألم ترى بعض البشر، يصنع الحياة
وهو لا يملك منها شيئاً؟!

كم من سجين، يعيش حياته
وكم من طليق، مكبلٌ بلا قيود

في حياتك، تجارب لم تخضها!

ما يشل البشر ويتعسهم
أنهم يريدون تكرار تجارب الآخرين

فكر بالأمر…

أليست كل أمانيك تكرار لتجارب بشرٍ آخرين؟

إن كانت كذلك،
فلما لا توسع دائرة الأماني اللامحدودة
علك تجد بين البشر البعيدين عنك،
من عاش حياة تشبه حياتك،
وتجربته تلائم أمانيك
أكثر من تجارب من حولك!

******

هل يعني “جسدك” وجودك؟!
لا طبعاً! فالوجود أكبر من مجرد جسد أو حتى فكر، فأنت عندما تتأمل ويصمت فكرك للحظة ما زلت موجود دون أفكار أو عقل!

•فماذا يعني الوجود؟!
-لا يعني شيء ويعني كل شيء!

يجب أن تفهم هذه الحقيقة، أن الوجود أكبر من أن يُعَّرف أكبر من أن يُدرك أكبر من أن يمسكه العقل ليقوم بتحليله تحليلاً منطقياً أو يعني أنه يمكن لك الجدال بخصوصه؛ يمكن لك أن تجادل أياً كان بهذه الحياة إلّا وجودك!

رغم أنه الأهم مع ذلك لا تلاحظ ولا تجد بشر يجادلون ويتناقشون ويتناظرون عن مسألة وجودهم، لا تجد شعوباً أو مذاهب تختلف على مسألة وجود الإنسان، كلهم مؤمنين أنك موجود!

وكما قلنا سابقاً:
أنك مؤمن أنك موجود حتى قبل الولادة وبعد الموت ليس فقط في الحياة، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على؛ قدسيتك المطلقة، قدسية لا تعبث معها العقول لا تعبث معها الكلمات لا يعبث معها المنطق ولا العلم ولا العقل

تذكر أن وجودك قدسي، شئت أم أبيت!
لا شيء أقدس ولا أسمى ولا أعلى ولا أقدر ولا أقوى من وجودك الذي لم تستطع البشرية على الإطلاق أن تناقش وأن تجادل أو أن تدحض حقيقته

فالإنسان، كان ولا زال موجوداً عبر الثقافات والحضارات والديانات تناقش وجود “الأرباب” وتدحض وجودهم وتلحد بهم وتعبدهم وتكفر فيهم؛ إلّا الإنسان!

الإنسان كان ولا زال وسيبقى موجوداً ما بقيت الحضارات حتى وإن زالت، الإنسان كائن ما كان الكون وما بقي الوجود وحتى وإن زال!

وهذا ما عليكم أن تفهموه: أن وجودك أبعد من الكون وأبعد من الحياة وأبعد حتى من الوجود، فهو من أوجد الوجود♥️

******

أخطر الأسرار، أخطرها على الإطلاق
ليس الذي تعرفه وإنما الذي تستبعد أنه سر خطير، هو قريب معروف وشائع بين البشر -النيام على الأقل- أقرب من أنوفهم إلى عيونهم، لكن لا يرونه! وهل يرى الإنسان أنفه حتى وإن رأى أبعد منه؟!

لو كان لكل شيء مستويات، لكان البشر يدركون المستوى السطحي للأشياء ثم هناك من يتعمقون إلى الوسط من خلال التفكير والتحليل.

قل من يدرك جوهر وجود الأشياء!
لأن ادراكه لا يكون بالإدراك الحسي كـ”الإبصار، اللمس، الشم، والتذوق أو السماع” ولا بالتعمق بالتفكير، بالتحليل والتقصي!

وإنما بالصمت، بالإتحاد مع ذوات الأشياء!
ليس الاحساس بروح الأشياء ولا بفهم تلك الأرواح عبر إثباتها أو نفيها فكريًا، ولكن عبر الإتحاد معها! الترابط مع كل شيء، استشعار كينونتها وأرواحها وإن لم نراها وإن لم نفهمها! فالإدراك الأعمق أقرب من الإدراك الحسي وأسهل من التفكر، هو أقرب من أنفك إليك!

هو بالصمت والتأمل
والتكامل مع كل ما يكون♥️

إن الإنسان ليفضل أن يبقى نائما يحلم بأنه ملك على أن يستيقظ على حقيقته على واقعه ليرى أنه إنسان عادي من عامة القوم والشعب، إن الإنسان ليقايض الواقع والحقيقة بوهم مصطنع للسعادة ولوكان زائفًا!

الحقيقة أن العقل هو أداتك في فهم وتحليل هذه الحياة، فحين تستخدمه ضده فإنك ستخرج مهزومًا ومغلوبًا في كل مرة!

نقول: الصمت، دائماً هو الوسيلة للاستنارة!
لأن لا وسيلة سواه للتغلب على العقل فالأمر ليس منطقي، محاولة التغلب على العقل عبر التفكير أمر مستحيل أمر مضحك!

يشبه الأمر، أن تحاول أن تسبق صورتك في المرآة! الأمر ببساطة مستحيل! كل ما ستفعله سيفعله انعكاسك وستراه في المرآة، هذا هو حالك مع عقلك؛ عندما تفكر بخطوة، يكون هو من أعدها معك ثم يجلس على الطرف الآخر من الطاولة ليلعب معك دور العدو والند والغريم! غير أنه يعلم لماذا لعبت اللعبة وأخذت تلك الخطوة، هذه الحقيقة هي بالضبط ما نعنيه؛ بأنك أنت والعقل واحد حينما تفكر، ولا تنفصل هذه الوحدة الذاتية بينك وبين العقل إلا في حالة (الصمت) فقط لا غير! الصمت وليس غيره شيء♥️

النوم:
هو غياب الوعي

الحلم:
عيش العقل في مكان غير البعد المادي، ما يحدد الحلم، هو عقلك! وينظر له من قبل البشرية على انه؛ افرازات يومية وهامشية عشوائية.

انواع الأحلام

•الحلم التقليدي:
هو ما يعرفه البشر ويكون يحلم ولا يدرك أنه حلم حتى يستيقظ من النوم.

•الحلم النقي/ الجلي:
هو أن يستيقظ أثناء الحلم ليدرك أنه يحلم “لايملك إرادة، لايملك حرية، لايتحكم” بالحلم، ولكنه يعلم أنه يحلم! وغالباً هذا الإدراك (إدراك) أنه يحلم، يغير هذا الحلم.

•الإسقاط النجمي:
هو أن تكون تحلم وواعيًا أنك تحلم وتتحكم بالحلم.

هناك من يفرّق بين التحكم:
١- إن كانت أحداث الحلم تحدث في غير هذا البعد المادي فإنها تسمى؛ سفرًا نجميًا Astral Travel

٢- وإذا كانت تحدث أحداثه في البعد المادي، فهو الإسقاط النجمي Astral Projection

• إذاً السفر النجمي، هو أن تبحر وتنتقل في البعد النجمي وهو نظير البعد المادي!

• وما يسمى بالإسقاط النجمي، هو أن تُسقط وعيك من البعد النجمي إلى البعد المادي دون أن تندمج مع جسدك المادي.

البعد النجمي والجسد النجمي مختلفان عن الجسد المادي، لن يكون هناك تأثير على الجسد المادي!

لمن يسأل كيف لي أن أجد الشغف والحماسة في حياتي؟

الأمر بسيط عقلك استطاع أن يبعدك عن ذاتك
بأكثر من خطوة حتى أصبح عليك من المستعصي أن ترى ما تُحب، الأمر ليس أنك لا تملك ما تحب! الأمر بكل بساطة أنك لست أنت ذاتك أنت ذات لا تحب شيء

على مر السنوات انتقلت من ذات تحب كل شيء إلى ذات تحب معظم الأشياء إلى ذات تحب بعض الأشياء إلى ذات تحب لا شيء!

ولكي تعود إلى ذاتك التي أنت عليها لا تفعل لا تبدأ بفعل الأشياء لا تحاول البحث عن شيء تحبه، لأنه بالفعل أنت انتقلت إلى ذات لا تملك شيء تحبه!

فقط توقف! فقط توقف عن فعل ما لا تحب توقف عما تكره لأنك عندما تفعل الأمر أنت تقوم بما يسمى Rollback بعكس العملية، وهي الانتقال من تلك الذات التي لا تحب شيئاً إطلاقاً إلى ذات التي تحب بعض الشيء

مجرد أن تتوقف عما تكره ستبدأ بعض الأشياء بالظهور في حياتك مما تحب مباشرةً! اقتنص الفرصة وافعلها، فتبدأ بالتكاثر تلك الأشياء التي تحب وعندما تفعل هناك المزيد والمزيد منها -بما يشابه كرة الثلج- تبدأ بالتعاظم بدوامية صاعدة

ستزيد الأشياء التي تحب فتعود إلى ذاتك صعوداً، من ألا تحب شيء إلى أن تحب بعض الشيء إلى أغلب الأشياء إلى كل الأشياء♥️

******

(الأحلام الجلية/ Lucid Dreams)

لكي تنجح في الأحلام الجلية يجب في البداية أن تعرف: أن الأحلام ليست مجرد صور خيالية تحدث داخل عقلك، هي -حرفياً- حياة أخرى تعيش فيها ما لم تستطع أن تعيشه أثناء حياتك اليومية المادية!

من هذا التعريف نفهم أن الأحلام يمكن إنتاجها بارادتنا من خلال التفكير بأمر ما نرغب به بشدة دون أن نقوم بتنفيذه خصوصاً عند اقتراب النوم، القيام بهذا النوع من البرمجة العصبية ستولد أحلام فيها اسقاطات رغبات الممارس بشكل مباشر!

يبقى السؤال: ما هي الأحلام الجلية؟
هي نفس الأحلام المعتادة، ولكن يكون الممارس واعياً (مدركاً) أنه يحلم الآن ويتذكر حياته اليومية المادية.

طريقة ممارسة الأحلام الجلية

اولاً، تذكر الأحلام:
هناك علاقة طردية بين عدد الأحلام التي تتذكرها وتكرار حدوث الأحلام الجلية (الوعي والاستيقاظ اثناء الحلم) هنا تكمن أهمية تطوير القدرة على تذكر الأحلام

وهناك طريقتان لتذكر الأحلام:

١- تذكر تفاصيل الأحلام الدقيقة فورا لدى الاستيقاظ من النوم في غضون اللحظات الأولى للاستفاقة، حاول تذكر أكبر قدر ممكن من تفاصيل الأحلام
٢- كتابة الأحلام في مذكرة أحلام تعد طريقة ثانية أكثر فعالية بكثير من تذكر الأحلام خصوصاً في الصباح مادامت الذكريات حديثة.

ثانياً، خلق مرساة: ومعنى هذا الأمر ان يسأل الممارس أثناء اليقظة (الحياة اليومية المادية) نفسه “هل أنا في حلم؟” كلما شاهد “مرساة“.ـ

•ماهي المرساة؟
-المرساة، هي أي جسم أو شيء يواجهه/يجده الممارس كثيرا في حياته اليومية وفي احلامه مثال: “يدين الممارس، أجسام حمراء، مياه جارية” في بداية تطبيق هذه التقنية لن يتمكن الممارس من طرح السؤال كلما واجه مرساة محدده مسبقا، ولكن مع التدريب والرغبة القوية تأتي هذه التقنية بنتائج سريعة! مع الوقت التساؤل الغير واعي يصبح عادة للممارس يقوم بها في يقظته ونومه، مما يفضي إلى النتيجة النهائية الوعي اثناء الأحلام (الأحلام الجلية)!

ثالثًا، المرساة الطبيعية: إضافة إلى خلق مرساة اختيارية/متعمدة لينتج عنها أحلام جلية، المرساة الطبيعية يجب أن تعطى اهتماما كبيرًا ايضا، هذه هي الاشياء التي عادة ما تتسبب في أحلام جلية حتى “لو لم يكن النائم راغبًا في الوعي اثناء الحلم” وجود هذه المرساة الطبيعية تضاعف فرصتك في الحصول على حلم جلي!

وإليك بعض الأمثلة على التي تكون موجودة في الأحلام: “الموت، ألم حاد، الخوف الشديد، الإجهاد، الطيران، الصدمات الكهربائية، الأحاسيس الجنسي” إضافة إلى الحلم بالدخول في حالة “المرحلة/الفيز” مثل أن يحلم الممارس أنه نجح في الإسقاط النجمي أو الخروج من الجسد أو أن يحلم بأنه في حالة تأمل واسترخاء “بيئة ممارسة تجارب” كل هذه أمثلة على ما قد تكون مرساة طبيعية من شأنها ايقاظك لتستمتع بالحلم بوعي كامل!

عند ممارسة الأحلام الجلية، التعرف على المرساة الطبيعية يضمن النجاح بنسبة ١٠٠٪؜ من الحالات!

رابعاً، التحليل الذاتي: التحليل الدائم للاحلام يعني عدم تجاهل الأحلام “ومحاولة فهم لماذا ذاك القط كان أحمر اللون ويتحدث إليك” هذا النوع من التحليل يجعل عقلك يهتم بمثل هذه المفارقات التي تحدث في أحلامك ويستوقف وعيك قليلاً ليسمح لك بتحليل الموقف في نفس اللحظة لمحاولة تفسير وجود هذه الأمور الخارجة عن العادة! عود نفسك على أن تقوم بتحليل أحلامك دائما وأبداً

******

عندما تبرمج اللاوعي على طرح سؤال التحقق من الواقع Reality Check في كل مرة ترى المرساة، ستفاجئ بها في أحد أحلامك!

المرساة في ⁧الأحلام الجلية، هي حاجة أو شيء تراه في يومك كثيراً كـ الماء، الأكل، الاهل، السماء .. الخ، حاول إختيار مرساة جيدة تناسبك! الآن! قم بإختبار الواقعية كل مرة ترى فيها هذا الشيء، ويكون التحقق على هيئة سؤال؛ هل أنا في حلم؟! وتذكر أنه يمكن للأحلام الجلية⁩ أن تكون مدخلا مضمونا للإسقاط النجمي⁩♥️

سؤال:
•هل أستطيع أن أقوم بالإسقاط النجمي من خلالها، وكيف؟!

-القيام بالإسقاط النجمي من خلال الأحلام الجلية من أشهر الطرق لدى الممارسين، خصوصاً لمن لا يستطيع فعل الأمر بطريقة مباشرة! أما الكيفية، فببساطة من خلال برمجة وعيك أنه كلما استيقظ في حلم جلي أن يحاول العودة إلى العالم المادي، ويتم ذلك من خلال تذكر “غرفتك، سريرك جسدك، عملك، أهلك، بيتك، سيارتك” أي أمر مادي المهم أن يكون هذا الشيء مرتبط بك ارتباط قوي، كجسدك أو أصابع يدك مثلا، التفكير في الأمر سيخفض ترددك ويجلبك إلى العالم المادي!

اقرأ أيضا ل ” الاسقاط النجمي ” : 💗💗 ما دمت تفكر فدائمًا أنت تسير خلف الحياة! 💗💗

اقرأ أيضا ل ” الاسقاط النجمي ” : 💖💖 لا شيء حقيقي حولك!! 💖💖 و 💖💖 أنت كل شيء 💖💖

💎 أنصحكم أحبتي بقراءة كتب  ” فاديم زيلاند ” :

لتحصل على نسختك الورقية من كتبه العظيمة، سجل في هذه المكتبة العالمية  ” جملون ” و احصل على أي كتاب تريده باللغة العربية أو الأنقليزية في أي مجال “كتب تنمية ذاتية، كتب صحة، كتب أطفال،كتب طبخ صحي، كتب سير و كتب أسرة و كتب أدب و خيال و كمبيوتر …” و استغل التخفيضات و العروض المتاحة كل شهر و كل موسم، الكتاب سيصلك الى باب بيتك بعد بضعة أيام من الطلب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lIYuXr

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط لكتب ” فاديم زيلاند ” :https://bit.ly/3eerSvb

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط للحصول على نسختك الورقية من أي كتاب تريده : https://bit.ly/2lH9XqQ

اقرأ أيضا : 💧💧 وجه الحياة الماء 💧💧

اقرأ أيضا : 💖💖 السر الأعظم 1 و 2 و 3 💖💖

اقرأ أيضا : ‏💖💖 راحة الروح خارج الزمن 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 كيف تفتح أعظم بوابة للخير؟ 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 حقيقة التغيير العظيم 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 لا تصدق ما تراه عيناك 💖💖

————————————————————————

بقلم : الاسقاط النجمي

إعداد : خلود عزيّز

رابط الاسقاط النجمي على التليجرام

رابط  خلود عزيّز على الفيسبوك

رابط كتاب الاسقاط النجمي

divakhoolood369 💗✨💃🐝🌴🌊🔑✈🎻🏆🌎🌲🚀🎖🥇🌞🌝☘🌳🔥🌈☯👂👀⛵





اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.