💖💖 لعبة الايجو في تقييمنا لانفسنا 💖💖

0 1٬475

🦋 من أكثر الأسئله التي تأتيني هي
كيف لا أتأثر برأي من حولي
وببساطه سأستغل الفرصه لأشرح بشكل أعمق معنى الإيجو وأجيب على السؤال من العمق

هذا المقال يكتب فيه محاضرات ويؤخذ فيه كورسات!
تعامل معه أنه كورس متخصص واجعله مرجع لك
…….
كينونتك الحقيقيه او من تكون بحق لا يعرفها سواك
ولكن الغالبيه خرج من حاله من أكون أنا بحق إلى أشكال أخرى خارجيه
فهناك من يظن أن (أنا) ما يقيمني هو رأي غيري فيا
وهناك من يظن أن (أنا) ما يقيمني هو إنجازاتي
وهناك من يظن أن (أنا) ما يقيمني هو شهرتي
وهناك من يظن أن (أنا) ما يقيمني هو أني أفضل

لقد حددت معتقداتنا وديننا وأفكارنا وتربيتنا وبيئتنا قيمتنا في المجتمع
ولكن من منكم استطاع أن ينظر لداخله ويعرف قيمته الحقيقيه بعيدا عن ما تم رسمه من الخارج

أنت الحقيقي بقيمتك لا يدركه غيرك

ولكن ركز في السطور القادمه لتدرك ما هو آت من خارجك
………..
أولا رأي الناس فيا

معظم الناس يرسم صوره ذهنيه من تعاملاتهم معك وليس بالضروره ان تكون صحيحه
فهناك من يرى من وجهة نظره انك كاذب لموقف رسمه وانت الحقيقي صادق
هناك من يرى من وجهة نظره انك تافه وانت الحقيقي ذات قيمه
هناك من يرى من تعامل معين أنك مستهتر بينما أنت الحقيقي صاحب مسؤوليه
الناس لا ترى الا ظاهرا منك ولم يدخلو الى داخلك
قد يراك أحدهم تمشي بشورت فيقول انه غير محترم وقد يراك الاخر متحرر وقد يراك آخر على انك تعيش في غير سنك
لكن انت الحقيقي ترتاح لذلك وهذا يخصك
سماحك لغيرك بالتدخل والحكم على كينونتك سيصنع منك ما يروه عنك فتتأرجح بين أفكارهم
كن أنت فقط
اللايك على البوست او المقال لا يقيمك
رأي شخص فيك بالسلب او الايجاب لا يمثلك
انظر من انت الحقيقي
حتى لو كنت شخص سيء
لأن خداعك برأي غيرك قد يسجنك سنوات في رأيهم ولا تحاول التغيير
في فتره ما كان يرى الكثير اني شخص ملتزم ومتحمل مسؤوليه مما رأوه في الظاهر
وسجنني رأيهم لأني اعتقدت ان هذا أنا
بينما أنا الحقيقي لم أكن ملتزم ولا متحمل مسؤوليه
فأستوجب التغيير سنوات حتى أعالج من أنا الحقيقي
قد يقول أحدهم أنت رائع أنت محب لزوجتك أنت عصبي أنت منافق أنت كريم
هذا ما رآوه منك في الظاهر
ولكن هل أنت الحقيقي كذلك
هذه الآراء سلبيه كانت أو ايجابيه قد تسجنك سنوات في رأي غيرك وتحرمك من حرية معرفه ذاتك الحقيقيه
……..
ثانيا
أنا إنجازاتي

يظل أيضا العديد منا مسجون في وهم ما أنجز ولا يتحرك لصنع إنجاز جديد لأن ما حدد قيمته الان إنجازاته
فيقول
أنا المدير الفلاني أنا ابني الأول على المدرسه أنا صاحب الفيلا وسيارتي كذا و راتبي كذا أنا سافرت لتلك الدول وأنا والدي فلان وأنا من العائله الفلانيه أنا قريب فلان أنا الوزير السابق أجدادي بنو الأهرامات وانا من نسل الرسول
يا أخي أنت لست هؤلاء
قد تكون أنت الحقيقي لا تمت بصله لإنجازاتك
فتسجن في سجن ما أنجزت وتنسى من انت الآن
أنت الحقيقي هو ما أنت عليه الآن هذه حقيقتك
…………….

ثالثا
أنا شهرتي

هذا أيضا سجن مختلف قريب من سجن أنا إنجازاتي
فيقول البعض
أنا تم استضافتي لعمل لقاء في التلفزيون
ولكن هل أنت الحقيقي هي تلك الشهره
أنا ممثل أنا أشهر لاعب كره أنا رئيس النادي أنا صاحب أشهر قناه عاليوتيوب أنا صفحتي عالفيسبوك عليها الملايين
قد يصبح شخص مشهور بين ليلة و ضحاها
ولكن هل هذا يعني ان هذه الشهره تحدد ما اذا كنت صالحا ام فاسدا
هل انت حقا كذلك الان
سجن الشهره قريب من سجن الانجازات يسجنك لزمن دون أن تدرك من أنت حقا
…………..

رابعا
أنا أفضل من

دائما ما يقنع إبني الكبير نفسه بأن ما هو عليه كونه أفضل من إخوته في موهبه ما او زملائه ولا يعالج داخله من مشاكل
لأن المهم انه افضل من

أنا أفضل من يقلد صوت الديك
أنا افضل من يقرأ القرآن
أنا أفضل من ينشر منشورات
أنا أفضل من ابن عمي

أذكر موقف طريف لقريب لي عندما ذهب ليحضر نتيجه اختبار الإملاء لاخوه الصغير
فسأل المعلمه
علام حصل أخي
فقالت صفر من عشره
فسألها وعلام حصل ابن عمه
قالت واحد من عشره
فصفع أخوه الصغير صفعه قويه وقال له
بالعاميه (ليه يجيب أكتر منك) لماذا حصل على درجات أعلى منك
هو لم يلتفت لقيمه أخوه الحقيقيه انه لا يجيد الإملاء ولكن الإيجو جعله ينظر للتفضيل
المضحك أن ابن عم الطفل ظل يغيظ قريبه بأنه أفضل منه لأنه حصل على واحد من عشره
على الرغم ان كلاهما فشل في الامتحان

ملخص القول
إبحث عن أنت الحقيقي
لا تدع الزيف يخدعك
واجه نفسك بقوه
واسعى للتغيير في كل لحظه
رأي الناس فيك ليس حقيقي ولا يمثلك بالسلب كان او الايجاب
إستيقظ وانظر داخلك
هل أنا الحقيقي ما يعتقدوه عني
اذا كان سلبي وغير موجود فيك
قل في نفسك
رأيهم لا يمثلني أنا غير ما يعتقدون
وإذا كان إيجابي وغير موجود فيك
لا تنخدع وواجه نفسك وقل أنا لست كذلك ولكن لا مانع من التغيير لنفسي ليس من أجلهم
أعرف ناس عاشت وماتت مسجونه من رأى الناس فيها
كن على فطرتك
ارقص كن مجنون إلبس كما تحب إلعب مع الأطفال
افعل ما يحلو لك حتى عن عمد لتكسر تأثرك برأي غيرك فيك لأنه في الحقيقه ليس أنت

لا تسجن نفسك في سجن انجازاتك وشهرتك
أعرف دول تتباهي بحضاراتها القديمه بينما مازالت تعيش الجهل والتخلف
أعرف فنانين مشهورين
مازالو يعانون فقط لأنهم مسجونين في شهرتهم وكيف لهم أن يكونو غير ما اشتهرو به

أعرف أشخاص تخدع نفسها لمجرد أنه أفضل من فلان
هذه أعلى أهدافه

تحرر من هذه السجون
سجون الإيجو الزائفه
وكن أنت الحقيقي
ولكي تعرفه إنظر لما أنت عليه الآن
. اقرأ أيضا ل “ عمرو أبو مازن ” : 💖💖 هل أنت مستعبد؟ 💖💖

اقرأ أيضا في نفس السياق : 💖💖 نعم، أنا أتغير 💖💖 و 💖💖 كن أنت واطمئن 💖💖

اقرأ أيضا في نفس السياق : 💖💖خطوات لبناء صورتك الذاتية💖💖 ;   💖💖مت كما أنت!!!💖💖

اقرأ أيضا في نفس السياق : 💖💖 كن أنت 💖💖 و 💖💖 أول بوابة للوعي : الشجاعة 💖💖

اقرأ أيضا في نفس السياق : 💖💖 هل تستطيع الظهور كما أنت؟؟ 💖💖 و 💖💖 الزومبي 💖💖

💎 أنصحكم أحبتي بقراءة كتاب ” فن اللامبالاة : لعيش حياة تخالف المألوف ” للكاتب ” مارك مانسون “ :

لتحصل على نسختك الورقية من هذا الكتاب ذو الاسلوب العظيم، سجل في هذه المكتبة العالمية  ” جملون ” و احصل على أي كتاب تريده باللغة العربية أو الأنقليزية في أي مجال “كتب تنمية ذاتية، كتب صحة، كتب أطفال،كتب طبخ صحي، كتب سير و كتب أسرة و كتب أدب و خيال و كمبيوتر …” و استغل التخفيضات و العروض المتاحة كل شهر و كل موسم، الكتاب سيصلك الى باب بيتك بعد بضعة أيام من الطلب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lIYuXr

 ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط لكتب ” مارك مانسون ” :

https://bit.ly/3gzKu9O

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط لكتاب ” فن اللامبالاة : لعيش حياة تخالف المألوف ” للكاتب ” مارك مانسون :

https://bit.ly/2Dk4W06

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط للحصول على نسختك الورقية من أي كتاب تريده : https://bit.ly/2lH9XqQ

اقرأ أيضا : 💖💖 ماهو الدرس الوحيد الذي يريد الكون تعليمك اياه؟ 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 النمو دائمًا لعبة خطيرة 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 اليقظةُ دربٌ لحياةٍ : أمسك بالحقيقة وكأنها مصباحك 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 أنت كل شيء 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 لشفاء الطفل الداخلي 💖💖

اقرأ أيضا : 💖 جنتك بيدك و نارك بيدك و انت من تحاسب نفسك و رضاك عن خالقك ، بوابة الفتح العظيم 💖

اقرأ أيضا : 💖💖 السر الأعظم 7 و 8 و 9 💖💖

———————————————————————

بقلم : عمرو أبو مازن

رابط عمرو أبو مازن على الفيسبوك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.