🌏⛵ المشكلة انك لا تعلم ما تريد 🌏⛵

0 824

🔑🌻🌲 المشكلة انك لا تعلم ما تريد :

من قال أن الوجود مجهول!

كل الإجابات تقال كل وقت

ولو أنصت لسمعت، بل أنت تسمع

لكنك لا تدرك وجودها!

لبست نظارة وجودية ثلاثية الأبعاد من المعتقدات فلم تعد تدرك أي شيء من الوجود حتى لو كان معك، لا ترى إلّا ما يوافق ما غطيت به أعينك من معتقدات!

كما ترى، لا تحتاج إلى تجربة أي شيء أو الذهاب إلى أي مكان أو انتظار أي وقت كل الاجابات هنا، لكنك لا ترى فقد اعمتك معتقدات الظلام.

إن الواقع وإن كان كله من صُنعك فإنك لا تعلم ما سيحدث في اللحظة التالية، لأنك لا تعلم ما ستريده في اللحظة التي ستأتي لأنك بكل بساطة تجهل خفايا ذاتك؛ ذاتك المُتغيرة، من لحظة إلى أخرى!

بإختصار الأمر بل إختزال الأمر: هو أنك من يصنع الواقع وأن ما تريده تراه، ولكن الواقع أعمق من ذلك بكثير!

ولأنك لا تعلم ما تريد حتى تريد فإنك جاهل وجهلك بإرادتك وبرغبتك فإنك جاهل بالمستقبل، لذلك لا نعلم ما سيحدث!

ليس لأننا نعجز عن الاستشراف والتنبؤ، الأمر ليس بذاك الصعوبة! فالأمر يحدث لكثير منا، يتوقع إتصال فيرن الهاتف أو يتوقع حدوث مشكلة فتحدث!

الإستشراف والتنبؤ ليس أمرين صعبين على الإنسان، المشكلة هي في أن تعرف لماذا حدث ما حدث!

والإجابة، هي أن ما يحدُث في الحياة هو نتيجة لإرادتك ولما كنت أنت صاحب الإرادة وتملك “الإرادة الحُرة” فإنك أنت من يصنع مستقبلك!

إذاً أنت متحكم بحياتك، إذاً أنت الإلة -إن شئت- ولكن هُنا تكمن المفارقة: أنت لا تعلم ما تُريد، أنت تجهل ما تُريد!

******

اسأل نفسك في هذه اللحظة وأنت تقرأ الآن:

ما هو الذي تريده؟!

وأتحداك أن تعرف الإجابة في لحظتها! لاشك بأنك تملك العديد من الإجابات لهذا السؤال وسأفشل في هذا التحدّي لو كانت المسألة مسألة “ماذا تريد؟!” فأنت تملك العديد من الإجابات!

بشكل أدق، السؤال هو:

ما هي الإرادة القصوى والغاية الأسمى وأقصى ما تتمنى في هذه الحياة؟

لا تستطيع أن تجيب!!!”

إن كان “المال” فلماذا؟!

ستجيب على ذلك، وسأسأل لماذا؟ ولن تجد إجابة حتى يكون قد مر من الوقت ما يكفي أن تتعقد الأمور! تتكشف الحياة بلحظات ولحظات ولحظات حتى يفوت عليك الأوان، وتحدث الحياة وأنت تفكر بـ”لماذا تريد المال؟” -كمثال- وربما لا يكون المال هو ما تصبو إليه، ولكن على كل حال أقول لكم هذا القول لأني مُلزم بتذكيركم؛

أنكم أسمى من التفكير وإن فكرتم

والتفكير أسمى من القول وإن قلتم

فعيشوا حياتكم بالكثير من القول والحديث

أو بالكثير من الصمت والتفكير!

إلّا أنكم لن تكونوا بكمال ذواتكم ما دمتم تتحدثون وتفكرون، أنتم (أنتم) حينما تصمتون! فالصمت هو أصدق إجابة وأعظمها، حين “تصمت” يعني أنك لا تُريد أي شيء حينها الحياة ستعطيك كل شيء!

عندما تصمت

فأنت لا تتمنى أي شيء

حينها ستعطيك الحياة كل شيء♥️

أعظم تجارب القدسية التي مر بها البشر هي دلالة صريحة على مقدار قدسيتك، أنت! ♥️

ليس فقط لذاك الإنسان الذي مر بالتجربة، بل كل تلك التجارب القدسية التي سمعتَ  عنها والمعجزات التي رويت لك مجتمعة؛ جزء من قدسيتك أنت!

كل تلك القصص بأبطالها وكُمبارسها (Background actors) والتي لم تكتب عنك أي شيء ولم تكتب أنت رواية عنك إلى الآن اعلم أن كل تلك القصص، هي عنك بشكلٍ أو بآخر!!قد لا يدركه عقلك اليوم وربما ليس في هذه الحياة، ولكن كل ما تعرفه من قدسية وكل ما تعرفه من إبداع وكل ما تعرفه من حكمة ومن جمال ومن حب، هو جزء منك أن تعيش هذا الشيء ليس مرتبطاً بأن يكون هذا الشيء جزء منك وأنت جزء منه

كل الخطط ناجحة ما دمت مؤمنًا!

على مر العصور كانت الشعوب الناجحة تسير خلف قائد كان يأمرهم أو ينصحهم بطريقة من ملايين بل مليارات بل تريليونات الطرق اللامحدودة فيتبعوها، ليجدوا ما وعدهم به في نهاية المشوار!

فهل كان يعلم الغيب أم أنها صدفة محضة رغم عدم أرجحية الأمر أم أن الطريقة لم تهم حقاً! هنا ستجد الناس مذاهب وطرائق، الحقيقة أن القائد الحقيقي يُحِب ويُحَب فحين يقول ما يقول يؤمن به التابعين؛ ولأنهم آمنوا أصبح ما قال حقيقة، حاضرة واقعية!

لم يكن مستقبلهم معداً مسبقاً قبل أن يخطط ولم يتحقق حين خطط فقط حين آمنوا بما قال “اختاروا” مستقبلهم، وهكذا نجح قادة جيوش صغيرة في هزم جيوش كبيرة ولصوص في هزم ممالك وأفراد في هز أو حتى هزم دول!

فحين يأمل الجموع ويتمنوا نتيجة معينة وواقع محدد يجب عليهم أن يعلموا أن كل خطة وطريقة ستقودهم إلى نفس النتيجة إلّا اذا آمنوا بخلاف ذلك، أمر غريب رغم أنه مفرح!

فمن المؤسف أن تفقد الواقعية والمنطقية مصداقيتهما وتصبحان هامشيتان، الواقع أن المنطقية ليست إلّا معتقدات متفق عليها بين البشر حين تقدسها وتؤمن بها لا شك أنها تصبح أولية ومهمة، ولكن ما اقوله:

القادة المجانين اقنعوا أتباعهم بغير المنطقي بحب فتبعهم الأتباع بحب فآمنوا، فلم تعد تهم الطريقة لأن النتيجة تصبح محتومة!

ما ينقص البشر اليوم هو الإيمان! لم يعد يؤمن أحد سوى بالعلم والعلم مُقَيِّدٌ، مُقَيَّدْ حدد بقوانين قيديه فصار قيودا مُحدِدَة للحياة!

الطفل يؤمن أنه سيحصل على ما يحب ويخبر والديه بما يريد “غير آبه” بإنشغالهم أو المنطق أو الطريقة، فتتهيأ كل الظروف بشكل سحري لتحقق رغبة الطفل!

السبب، أنه يؤمن أن الكون يحبه بلا شروط أنه مستحق لكل ما يريد أن وجوده في الحياة إضافة لها لا إضافة عليها أن به تتقدم الحياة وليس بدونه!

حتى يكبر فيتغير كل هذا ومعه يبدأ الحرمان من الرغبات ومن النتيجة الموجودة في نهاية كل طريق إلّا أنه يختار طريق ويؤمن أن لا نتيجة ولا رغبة ستتحقق في نهايته فلا يملك الكون إلّا أن يزيل رغبته من طريقه بعد أن كانت هناك، هكذا يصنع وهم الحرمان!يا سيدات ويا سادة، لا مؤامرات لا ذنوب ولا أخطاء ولا حظ عاثر “إيمانك” بأي مما سبق يحرمك من الوفرة أو ربما إيمانك بغيره من المعتقدات الحرمانية الراسخة ففي النهاية: لك كل ما تؤمن به حتى إن كنت تؤمن أن ليس لك شيء -على الأقل- لكم مني كل الحب♥️

ألم تلاحظ أنك دائماً تتمنى عكس ما لديك؟

‏ألم تدرك بعد أنك شامل كامل؟

‏كمالك يستوجب شمولية الخير والشر على حد سواء، فتوقف عن تمني أن تكون شيء واحد!

اقرأ أيضا ل ” الاسقاط النجمي ” : 🌏⛵ كل الحياة خيار لك و 💖💖 جريمة بحق ذاتك ان تتمنى غير واقعك

💎 أنصحكم أحبتي بقراءة كتب  ” ديباك شوبرا ” :

لتحصل على نسختك الورقية من كتبه العظيمة، سجل في هذه المكتبة العالمية  ” جملون ” و احصل على أي كتاب تريده باللغة العربية أو الأنقليزية في أي مجال “كتب تنمية ذاتية، كتب صحة، كتب أطفال،كتب طبخ صحي، كتب سير و كتب أسرة و كتب أدب و خيال و كمبيوتر …” و استغل التخفيضات و العروض المتاحة كل شهر و كل موسم، الكتاب سيصلك الى باب بيتك بعد بضعة أيام من الطلب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lIYuXr

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط لكتب ” ديباك شوبرا ” :

https://bit.ly/2T10GHJ

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط للحصول على نسختك الورقية من أي كتاب تريده : https://bit.ly/2lH9XqQ

اقرأ أيضا ل ” الاسقاط النجمي ” : 💖💖 استعد لحياتك الثانية و 💖💖 الحياة ” بوفيه مفتوح ”

اقرأ أيضا : 💖💖 لماذا انت منشغل بمحاربة العالم؟ تنفس الله 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 ماهو الدرس الوحيد الذي يريد الكون تعليمك اياه؟ 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 كيف تصحح محتويات عقلك اللاواعي؟ 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 يطلب الكون منك ،تحديد المحطة فقط 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 كيف اصير انا البذرة شجرة ؟ 💖💖

————————————————————————

بقلم : الاسقاط النجمي

إعداد : خلود عزيّز

رابط الاسقاط النجمي على التليجرام

رابط  خلود عزيّز على الفيسبوك

رابط كتاب الاسقاط النجمي

DivaKhoolood369 DivaKhoolood888 🌳⛵🔥🌊💳💰💶💴💵💸🌹✨👑☯🌈👀👂🐝🚀☘💃💎💗💗🌏❄🌲🐎🐂🦅🐉🌞🌝🌻🌸🌺🍇🍓🥂🎼🛬🛸🛳🔑🔮⚖☯♈♉✅👑👑

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.