💖💖 مقاييس دخول الجنة 💖💖

0 554

💥 مقاييس دخول الجنة ( شريف عمار ) :

تعلمنا في مدارس وسمعنا من على منابر أن:

المسيحيون (2.2 مليار نسمة) في النار٬

والملحدون واللادينيون (1.3 مليار) في النار (500 مليون ملحد + 800 مليون لاديني)

والهندوس (1 مليار) في النار٬

والبوذيون ( 400 مليون ) في النار٬

والكنفوشسيون الصينيون (400 مليون ) في النار٬

أصحاب الديانات الأفريقية ( 100 مليون ) في النار٬

والسيخ ( 23 مليون ) في النار٬

واليهود ( 14 مليون ) في النار٬

والبهائيون ( 7 مليون ) في النار٬

والشنتويون اليابانيون ( 4 مليون ) في النار٬

أما نحن فقط المسلمون (1.8 مليار) فـ “الفرقة الناجية”٬ ولكن ليس أيضا كل المسلمين من الناجين !!

فالمسلم الشيعي ( 200 مليون) أيضا في النار٬

والمسلم الأباضي (3 مليون) في النار٬

والمسلم الذي لا يصلي في النار !!

والمسلم العاصي في النار !!

بهذا الفكر فمن الـ 8 مليار (8 ألاف مليون) إنسان موجود على وجه الأرض الآن (بخلاف المليارات منذ 1400 عام)؛ فقط بضع ملايين -أو يمكن حتى آلاف- هم من سيدخلون الجنه لأمر لا دخل لهم فيه !!! يكفيهم فقط أنهم خرجوا إلى الدنيا من أب وأم يتبعون دين وعقيدة وطائفة الفرقة الناجية٬ حتى العاصي منها سيدخل الجنة بعد أن يعذب على قدر معصيته !! أما بقية الناس فهم مجرد “ كومبارس ”٬ خلقوا ليعيشوا بضع سنيوات على الأرض٬ و يكونوا بعد ذلك وقود للنار مع الحجارة مخلدين فيها أبدا !!

هل شعرت يوما أنك غير مقتنع أو راضٍ عن الدين أو المُعتقَد الذي ورثته عن أبويك !؟ فقررت دراسة اللغات والبحث عن الحقيقة في جميع الأديان والمعتقدات بلغاتها الأم ومن منبع بلادها ومن أصل معتنقيها !؟ وبعد سنين وسنين افنيتهم في السفر والدراسة، اخترت دينك الحالي عن إقتناع ورضا ؟ ثم أصبحت تدافع عما آمنت به وتعلمته وتفتخر به؟ ومع الوقت أصبحت غير مقتنع ببقية الأديان والمعتقدات وتعتبر أصحابها من “الضالين” ؟

إذا كنت كذلك فهذا جيد بعض الشيء لأنك قمت بالاختيار بعد دراسة وتعليم وبحث وتفكير وتفكر وسير في أرض الله الواسعة، إنما أنت في بلدك الحالي٬ لأب وأم بنفس جنسيتك ونفس دينك الحالي ! ورثت عنهم نفس اللغة ونفس الدين ولم تسافر ولم تقرأ في أيا من الأديان الأخرى ولم تقارن ولم تختار. وإن قرأت فقد قرأت بلغتك٬ من كتب كتبها من ينتمون لنفس إيمانك٬ وغالبا لم تقرأ حتى وجهة نظر لغة أخرى بإيمان أخر في إيمانك !!!

الأمر الأكثر غرابة هو من يرددون ” من لم تصلهم الدعوة الى الاسلام لا يحاسبون عليه “! ولكن ماذا عن من وصلتهم وسمعوا عنها؟ ومن في أوروبا أو أمريكا لم يسمع عن الإسلام؟ لماذا سيحاسبون (ويكون مصيرهم النار كما تعلمنا) !؟ الإجابة التقليدية هي “لأنهم لم يقرأوا عن الإسلام أو يدرسوه أو يبحثوا ويستكشفوا؟” ولكن ماذا عنك!؟ هل قرأت أو درست أو استكشفت عن أي دين أخر!؟ هل من العدل لأنه مولود في دولة غير مسلمة يجب عليه أن يقرأ ويدرس ويبحث حتى يدخل الجنة، بينما تدخلها أنت (By default) لمجرد أنك مولود في دولة مسلمة من أب وأم مسلمين دون تعب في قراءة وبحث وداسة!؟

البعض يردد أيضا “من وصلتهم الدعوة بصورة مشوهة (أهل الفترة) لن يُحاسبوا عليه ” !؟ لكن .. ماذا عن أولئك الذين وصلتهم الدعوة سليمة وغير مشوهة، وقرروا أن يظلوا على دينهم أو اختاروا دين أخر؟ لما أصلا يجب على شخص أن يدخل في صراع تغيير دينه الأصلي لينضم إلى الفرقة الناجية!؟ ماذا عنك!؟ ماذا لو وصلتك الديانة المسيحية أو اليهودية أو الهندوسية غير مشوهة، هل ستعتنق أيا منها!؟ هل ستفكر في المقارنة والاختيار!؟ أعتقد “مجرد التفكير” في مثل هذا الأمر مرفوض تماما لأغلبنا ؟ لماذا !؟ لأن كلا منا واثق وبكل جوارحه وبما لا يقبل أي شك أن دينه هو الحق وأن بقية الأديان على ضلال! ولكن … هل تظن أن أصحاب الديانات الأخرى يظنون أنهم على ضلال!؟ أم هم مثلك تماما يؤمنون أن دينهم هو الدين الصحيح! لماذا يجب عليهم أن يدخلوا في صراعات الاختيار والتغيير لدخول الجنة بينما تدخلها أنت دون أن تقوم بأي مجهود أو حتى تشغل بالك في “مجرد التفكير” في دين أخر ؟!

هل يعقل أن تكون هذه مقاييس دخول الجنة لإله إسمه العدل!؟

إذا .. لماذا تحاكمون الناس وتحكمون عليهم وعلى مصائرهم؟ لماذا تنشرون الكراهية في أدعيتكم وبفتاويكم ؟ لماذا تنشرون الفتنة بالتعصب والتطرف وتنسبونه إلى الدين !؟

نحن متعصبون لأنهم علمونا أن نكون كذلك، نحن متعصبون لأننا نتاج تعليم أناس يعيشون في دوائر مغلقة؛ مرددون لا مفكرون، زرعوا فينا التعصب ورفض كل ما هو مختلف عنا ليتسنى لهم أن يروا أنفسهم الأفضل من خلال أشياء لم يبذلوا فيها أي مجهود ولا يد لهم في اختيارها. نحن متعصبون لأننا نتبعهم دون تفكير. نحن متعصبون لأننا مقلدون ومرددون ومكررون، نحن متعصبون لأننا تخلفنا عن ركب حضارات قامت على احترام الاختلاف والانتقاء وبناء الإنسان.

الأفضلية ليست بناءً على جنس أو لون أو دين أو عرق، الأفضلية بالعمل والخلق الطيب وإعمار الأرض. الأفضلية قِيمٌ مكتسبة وليست اعتقاد موروث.

____________

ملاحظة: المتعصبون من معتنقي الأديان والعقائد المذكورة في بداية المقال وغيرها هم أيضا مؤمنون بأنهم الفرقة الناجية، وأن دينهم هو الحق، وأن الجنة (أو الملكوت) والنعيم الأبدي أعد خصيصا لهم، ولكن كلامي موجه لأبناء ديني الذي ولدت به ونشأت عليه، حبا فيه لا إعراضا عنه، نصحا لأهله وليس شماتة فيهم، غيرة عليه وعليهم وليس تقليلا منه أو منهم. اقرأ : هل سبق لك ان توقفت يوماً لتتساءل لماذا انت تؤمن بما تؤمن به؟

👈 الخلاصة : كل الأديان تدعو للحب و السلام و الحرية و احترام الآخر و ما خالف ذلك هو الباس الحق بالباطل و عبادة الشيطان عوضا عن الله، الله واحد و طرق الاتصال متعددة فلا تنعت بالكافر من لا يسلك طريقك و من لا يمارس عبادتك، فالمهم هو نوعية اتصالك بالله و ليس الطقس، و الاسلام هو السلام ومن يشن الحرب على الآخر باسم اسلامه فالكلمة أصلا تتبرأ منه. اقرأ : ما هو الدين ؟ و ما هو الاسلام ؟

بصفتي مسلمة، أحترم الآخرين و اعرف انه سيدخل الجنة هنا و الآن كل من كان قلبه سليم معافى، فان صلُح القلب صلح الانسان و ان فسد، فسد الانسان بكليته، بصفتي مسلمة، أعرف ان من قتل نفسا فكأنما قتل الناس جميعا، بصفتي مسلمة، أعرف ان الدين عند الله الاسلام و المسلم الحق صفة لكل انسان صالح مهما كانت ديانته الظاهرية ” يهودي، مسيحي، بوذي، ملحد…” فالاسلام ليس بالبطاقة، فكم من يُسمي نفسه ملحدا عايش السلام و التناغم و الحب و لا يضر لا انسانا و لا حتى نملة و كم من مدّعي الاسلام يعيش حربا بداخله و يقتل و يكره و ….، فالاسلام هو عيش السلام الداخلي، الاسلام في الباطن العميق و ليس في الظاهر. 👉

اقرأ في نفس السياق : 💖💖إِلَّامَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ💖💖 و 💖💖كن إنساناً تكن مسلماً💖💖

💎 أنصحكم أحبتي بقراءة كتاب  ” عالم صوفي ” للكاتب ” جوستاين غاردر “  :

لتحصل على نسختك الورقية من هذا الكتاب، سجل في هذه المكتبة العالمية  ” جملون ” و احصل على أي كتاب تريده باللغة العربية أو الأنقليزية في أي مجال “كتب تنمية ذاتية، كتب صحة، كتب أطفال،كتب طبخ صحي، كتب سير و كتب أسرة و كتب أدب و خيال و كمبيوتر …” و استغل التخفيضات و العروض المتاحة كل شهر و كل موسم، الكتاب سيصلك الى باب بيتك بعد بضعة أيام من الطلب أينما كنت في العالم :https://bit.ly/2lIYuXr  

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط لكتب ” جوستاين غاردر ” :

https://bit.ly/2XW6Qut

اقرأ : 💖💖 كيف تعرف انك ممن ضل سعيه في الحياة الدنيا وانت تظن انك تحسن صنعا..؟! 💖💖

اقرأ : 💖💖 اعرف اتفاقك مع الله، ربما كان الخطأ صوابا 💖💖

اقرأ : 💖💖 طريقك للخروج من الظلمات الى النور 💖💖

اقرأ : 💖💖قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ💖💖

اقرأ : 💖💖 معنى الجهاد في القرآن 💖💖

—————————————————————————–

بقلم : شريف عمار

رابط شريف عمار على الفيسبوك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.