💖💖 عندما تتوقف عن ملاحقة العالم، يبدأ العالم بملاحقتك 💖💖

1 2٬037

🦋 “يمكنك الإتصال والتواصل مع الله في أي وقت”

يمكنك أن تتواصل مع الله في أي وقت. إنها عملية سهلة كسهولة أن تبدأ محادثة مع شخص ما أو أن تطرح سؤالا عليه.

يشعر الناس أن الله بعيد أو غامض أو أكبر بكثير من أن يتواصل معهم. ومن ثم يشعرون بأنهم عديمي القيمة أو لا يستحقون التواصل معه. لكن الحضور الإلهي أمر لا ريب فيه.

الله قادر على أن يمنح الانتباه الكامل لكل روح موجودة في العالم. وهو قادر كذلك على أن يلبي نداء كل إنسان ويتواصل معه شخصيا، لأن قدرته لا حدود لها. ويمكنك أن تتحدث إليه بلغتك البسيطة كما تتحدث مع صديق أو أب.

إذا تحدثت إلى الله، فإن الله سيرد عليك ويجيب نداءك.

لا حاجة لك في أن تجعل بينك وبين الله وسيطا مثل الشيوخ أو الكهنة أو القسيسين أو الحاخامات أو المعلمين الروحيين.

إذا كنت تعتقد أن الله صامت، فهذا فقط من أجل أن يحصل على انتباهك. فأنت تفعل الشيء نفسه مع طفلك حتى تحصل على انتباهه: تصمت لفترة، ثم يدرك الطفل ذلك ثم تبدأ أنت في الحديث.

الحالة الوحيدة التي لا يمكنك فيها التواصل مع الله، هي حينما تعيش في كذبة.

لماذا؟

لأن الله يتحدث إليك أنت، وليس إلى ذاتك المزيفة أو نفسك الغارقة في المظاهر. وهذا هو السبب الذي يدفع الأشخاص المتدينون إلى الاعتراف بالذنب والإستغفار، حتى يزيحوا ستار الزيف عن ذاتهم ويعودوا إلى حقيقتهم.

إن الله يريد أن يتواصل معك ومن الوهم أن تعتقد أن الله لا يهتم بشؤونك، على العكس، الله يهتم للغاية بكل أمورك.

في بعض الأحيان يكون التواصل مع الله بشكل مباشر. فمن الممكن أن تسمع صوتا (من الفراغ) يهمس إليك. وإذا كان هذا الأمر يفوق طاقتك، فمن ثم سيتواصل الله معك بطريقة غير مباشرة: خاصة عن طريق الرؤى والأحلام. فالأحلام هي وسيلة اتصال بك من ملكوت آخر. كما أن رسائل الله تأتي إلينا أيضا من خلال بعض مواقف وأحداث حياتنا.

يمكنك أن تطلب من الله كل ما تريد، لكن الأروع من ذلك هو أن تشكر الله على نعمه التي أنعم عليك بها. فالشكر والامتنان يصنعان الوفرة.

إذا لم يحقق الله لك ما طلبته فورا، فهذا يعني …أن هناك أمر ما يتوجب عليك القيام به قبل أن يمنحك ما تريد او بمعنى آخر يجب ان ترفع من استحقاقك ليوازي الهدف الذي طلبته.

من الأفضل ألا تتحدث إلى الله فقط حينما تحتاج أو تفتقر إلى شيء ما. فأنت مثلا كإنسان لا تريد أن يتحدث إليك طفلك فقط حينما يحتاج إلى شئ ما. إنه لأمر حسن أن تتواصل مع الله، دون أن يكون لديك حاجة أو مطلب.

ما يريده الله من الروح، هو أن تبني الروح علاقة قوية معه. فأنت كإنسان تجلس مع من تحب دون أن يكون هناك مطلب أو حاجة تسعى إليها أو أمر تفعله. يمكنك أيضا أن تجلس في صمت. فالصمت لا توجد فيه رغبات أو مطالب.

تحرر من الاستياء والشعور بالذنب والشك والغضب والحيرة

والشعور بالانفصال .. دع عنك كل هؤلاء ودع عنك خوفك وكن في سلام بدءا من الآن.

يمكنك أن تتعلم وتعرف وتدرك وجود الله من خلال كل الأشياء الموجودة في الكون. لأن وجود الله ليس حكرا على دور العبادة. ويمكنك أن تتعلم وتدرك الكثير عن الله، إذا بحثت في قلبك.

الوحدة والعزلة ليسا نفس الشيء. إذا كنت تشعر بالوحدة، فابحث عن شريك لحياتك. فشريك الحياة هو طريق من ضمن الطرق التي يمكن من خلالها أن ترى الله بعيون شخص آخر. فالكون بأكمله كامن في داخل كل إنسان.

من كتاب مستويات الجنة والنار، فريدريك داودسون

*****

عندما تتوقف عن ملاحقة العالم، يبدأ العالم بملاحقتك. وإليك هذه النصيحة :

أمض بعض الوقت بين حين وآخر في صمت واسترخاء حتى تجد السعادة في داخل نفسك هنا والآن مستقلا عن أحوال العالم وظروفه دائمة التغيير.

جد العافية بعيدا عن الأغراض والناس والأحداث.

إن هذه النصيحة وحدها كافية لتحسن نوعية حياتك بطرق ربما لا تخطر في بالك.

من كتاب العوالم المتوازية للذات، فريدريك داودسون

******

“وهم الشهرة والإبهار والثروة”

إن الشهرة وإبهار الأخرين والثروة الطائلة هي أمور تحظى بتقدير مبالغ فيه. إنظر إلى المشاهير في فترة الخمسينات والستينات والسبعينات والثمانينات والتسعينات من القرن الماضي. من منهم لا يزال مشهورا حتى الآن؟ من منهم لا يزال موجودا؟ من منهم يعيش في سعادة الآن؟

إذا عرضت أمامك لائحة بأسماء المشاهير في فترة السبعينات فلن تتعرف على 90% منهم.

لذلك أوصي بأن تستبدل هدف الحصول على الشهرة بالوصول إلى الإستنارة. وبهذه الطريقة ستحصل على شيء يدوم إلى الأبد ولا يزول أثره.

فإذا وصلت إلى درجة أو مستوى عال من الوعي والطاقة، فإن بعض أشكال النجاح المادي و/أو الشهرة ستأتي إليك بشكل طبيعي، وذلك ليس بسبب أنها من ضمن أهدافك ولكن كآثار جانبية للطاقة التي تحملها.

هناك حكمة قديمة تقول:” ذهب الجمل يبحث عن قرنين ففقد أذنيه”.

وهذا يعني إذا كنت تحاول أن تكون شخصًا مختلفا عن حقيقتك، فستلاحقك المعاناة. ولكن إذا عشت حقيقتك، فستمضي الأمور بكل سلاسة.

إن الناس يبحثون عن الشهرة بسبب المشاعر الإيجابية المرتبطة بها والتي هي على النقيض من مشاعرهم في وضعهم الحالي. إذا أعطيتك حقيبة بها مليون دولار، فستشعر بالحماس والسعادة. لكن هذا الإرتفاع المؤقت في المشاعر، بسبب ما تعتقده أنت عن المال. وبعد عدة أيام ستزول تلك المشاعر وستعتاد على كونك مليونيرا.

لكن الحقيقة أنك تستطيع استحضار تلك المشاعر المرتفعة، بغض النظر عن الحقيبة ومحتوياتها. إنك تستطيع أن تحيا وتشعر بالحياة، حتى قبل أن يمنحك أحدهم وعدا بالثراء والشهرة.

إن كل الرغبات تهدف إلى شيء واحد فقط وهو الطاقة العالية. فما تبحث عنه ليس الثراء أو الشهرة ولكن الطاقة. وهذه الطاقة تُصنع من الحب. والآثار الجانبية للحب هي الإزدهار ورغد العيش والصحة وربما الشهرة أيضا.

من كتاب صناعة الواقع والتجلي، فريدريك داودسون

*****

 إن الروح تحب العمل وأيضا تحب الكسل. الروح تحب أن تكون برفقة شخص ما وكذلك تحب الوحدة. تحب الروح أن تعيش في ثراء وكذلك تحب أن تعيش في فقر. أي من الجانبين لا يمثل للروح أدنى مشكلة.

أما الإيجو فلا يحب أي جانب من الجانبين.

من منظور الإيجو؛ الغرفة دافئة جدا أو باردة جدا. أما من منظور الذات العليا، كل شيء يجري بشكل مثالي أيا كان ما يجري.

إذا أردت أن تتسيد أي جانب من جوانب الحياة، فعليك أن تحب وجهي العملة (السلبي والإيجابي).

فإذا أردت أن تكون متمكنا من الهدوء والاسترخاء، فعليك أن تتمكن من التوتر والهدوء.

إذا أردت أن تكون متمكنا من العيش في رخاء، فعليك أن تتقبل وتتمكن من العيش في فقر أو إزدهار.

إذا أردت أن تسيطر على خوفك، فسيطر على خوفك وشجاعتك.

كل الأشياء تأتي في صورة زوجين مختلفين، لكننا نتعرف فقط على وجه واحد من وجهي العملة.

من كتاب حيوات الروح، فريدريك داودسون

*****

في كل مرة أقرأ عن التأمل أو أحاول القيام به، تغمرني الكثير من الأفكار حول العديد من الأشياء الأخرى.

ما هو السبيل إلى الخلاص من ذلك؟

فريدريك داودسون:

التركيز هو مسألة تعتمد على أمرين: اتخاذ القرار بالتركيز، والاسترخاء. العديد من الأشخاص حاليا لا يستطيعون مشاهدة فيلم بأكمله منفردا. تجدهم يشاهدون الفيلم أثناء اللعب على الكمبيوتر أو أثناء تصفح الإنترنت أو أثناء الحديث مع آخرين.

هذه التصرفات تعكس عدم قدرة الشخص على التأمل وهذا نتيجة عدم الصبر والشعور بالتوتر في الداخل.

عدم الصبر (الجزع) هي حالة تنشأ بسبب اعتقاد الشخص أن اللحظة الحالية (هنا والآن) غير كافية، وهذا هو اعتقاد الإيجو.

الإيجو دائما في حالة افتقار ويريد باستمرار تغيير شيء ما ودائما لديه شعور بالحاجة سواء إلى شخص ما أو شيء ما.

على العكس من ذلك، نجد الروح: تحب اللحظة الحالية، وأيا كان ما يجري في تلك اللحظة .. تشعر الروح تجاهه بالارتياح والرضا.

لذلك إذا كان لديك العديد من الأفكار، فعليك أن تشعر بالارتياح تجاههم. وتقول لذاتك: حسنا، من الطبيعي أن تدور في رأسي العديد من الأفكار. فالأفكار ليست أنت.

الأمر يشبه جهاز تلفاز يعمل داخل رأسك، لكنه ليس أنت فهو مجرد تلفاز لا يحمل الكثير من الأهمية وغير مشوق.

السبب الوحيد الذي يجعلنا نفكر بشكل مستمر هو اعتقادنا بأن التفكير المستمر هو أمر مهم وممتع لكن في الحقيقة هو عكس ذلك.

دع الأفكار تمضي، لا يمكنك إيقافها. تقبل أنك غير قادر على إيقافها. إذا تقبلت عدم قدرتك على إيقاف الأفكار، فقد خطوت أول خطوة تجاه تهدئة العقل.

حينما تتعلم التأمل بشكل صحيح، ستدرك أن هذا التلفاز الصغير الموجود داخل رأسك يصنع فقط 0.0001% مما يحدث داخل عقلك.

تخيل أنك تجلس داخل ملعب ضخم لكرة القدم، لا يوجد أي شيء في المكان. الملعب خال وعامر بالهدوء وبعيدا في نهاية الملعب يوجد جهاز تلفاز صغير يعمل باستمرار.

هو فقط جهاز تلفاز غير مهم، يعمل بشكل مستمر ولا يمكنك إيقافه، لأن الكون اللانهائي يحوي كل شيء …وكذلك هذا التلفاز.

لذلك بدلا من محاولة إطفاء التلفاز، تتخلى تماما عن تلك الفكرة وتدعه وشأنه وتسمح له بالتواجد ولن يشكل بعدها مصدر قلق. بقلم فريدريك داودسون، هذا المقال ترجمة بتصرف : أحمد ثابت

اقرأ أيضا ل ” فريدريك داودسون ” : 💖💖تقنية صناعة الواقع لفريدريك داودسون💖💖

💎 سجل في هذه المكتبة العالمية الرائعة ” جملون ” و احصل على أي كتاب تريده باللغة العربية أو الأنقليزية في أي مجال “كتب تنمية ذاتية، كتب صحة، كتب أطفال،كتب طبخ صحي، كتب سير و كتب أسرة و كتب أدب و خيال و كمبيوتر …” و استغل التخفيضات و العروض المتاحة كل شهر و كل موسم، الكتاب سيصلك الى باب بيتك بعد بضعة أيام من الطلب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lIYuXr

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط للحصول على نسختك الورقية من أي كتاب تريده : https://bit.ly/2lH9XqQ

اقرأ أيضا ل ” فريدريك داودسون ” : 💖💖 ماذا تفعل اذا تعرّضت لموقف عدائي من أحدهم؟ 💖💖

اقرأ ايضا : 💖💖كل شيء بخير و على مايرام !! كله خير و يمضي لمصلحتي العليا!!💖💖

اقرأ ايضا : 💖💖هناك بداخلك ألف حياة تزاحم عتمتك بحثا عنك💖💖

اقرأ ايضا : 💖💖أنا منقذ نفسي..أنا الوحيد المسؤول عني..!!💖💖

اقرأ ايضا : 💖💖المسألة الأولى والأخيرة أن تكون فارغاً💖💖

اقرأ ايضا : 💖💖 تظهر الجنة عندما نكون مفقودين 💖💖

اقرأ ايضا : 💖💖إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ💖💖

اقرأ ايضا : 💥💥لن تكون نهاية العالم💥💥

—————————————————————-

إعداد : خلود عزيّز

رابط  خلود عزيّز على الفيسبوك

تعليق 1
  1. fouad يقول

    جمييل شكرآ لكم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.