💖💖 طاقة الظالم مظلمة 💖💖

0 378

🔥 قد ينخدع احدهم في جوهرة يعتقد انها ثمينة ولا تقدر بثمن ويكتشف انها رخيصة ولا يتعدى ثمنها خمسة جنيهات..!!

لا تكن سطحياً في الطيبة حتى لا يتم استغلالك من الاكثر عمقاً في الخبث.

فالطيبة العميقة لا يستغلها الخبثاء…

لانها كالرادار تكشفهم من على بعد ودون ان يتفوهون بكلمة!!

*****

🔥 اذا اردت ان تدمر شخص دون ان تلوث يدك ودون ان يراك احد ..؟!

فلا تنسى ان ربه الله..!!

وهو القائل ( لا يحيق المكر السيء الا بأهله).

انتبه من ان يستدرجك الشيطان ليوهمك ان جريمتك طالما لم يراها احد فهي ستسقط..!! نعم قد تسقط من ذاكرة المحكمة الوضعية بالتقادم..!! ولكن ذاكرة العدالة الالهية لم ولن تسقط منها ابداً جريمة بالتقادم..!! فإن مرت عليك سنوات ولم تحاسب فهنا مؤشر خطر..!! لان الرد الان وانت بقوتك افضل الف مرة ان يأتي الرد وانت ضعيف لا تتحمله..!! وتكون الضربة بمئة..!! لان جسدك ونفسك الضعيفة لن تقوى على تحمله..!!

هذه رسالة لكل من سولت له نفسه الخبيثة ان يسعى ليدمر احداً ولا يدرك انه في النهاية يسعى لتدمير نفسه بمنتهى العبقرية في الغباء..!!

*****

🔥 لا يوجد سلاح على الارض تستخدمه ولن يستخدم ضدك

فليكن سلاحك المحبة.

اذا اردت ان تصوب اليك المحبة من حيث لا تحتسب

اما لو اختارت سلاح اخر كالكراهية والحقد والغيرة والحسد والطمع والجشع والانانية والشماتة والتشفي والانتقام فلا تنسى انه كذلك سيصوب اليك من حيث لا تحتسب.

اعتقد اننا جميعا اختبرنا هذا بأنفسنا ولكن من هداه الله البصيرة ادرك ان كل ما يرسله سيستقبله لذلك توقف عن بث كل ما هو سلبي واستبدله ببث كل ما هو ايجابي من ظنون ونوايا وسلوك وافعال وحتى لو اذاك احدهم لا تنتقم منه، فهو يحفر قبر اطمئنانه وسلامه الداخلي والخارجي والمسكين يظن انه كان يحسن صنعا.

وعندما كنت تنصحه في الماضي ان يبتعد ان اذى الاخرين كان يسخر منك ويتهمك انك تعيش في المدينة الفاضلة ولم يدرك هذا المسكين ان الكون تحكمه قوانين وسنن كونية تحركها منظومة العدالة الالهية والتي لا مجال فيها للصدفة ولا اي احتمال للخطأ.

وللاسف هذه النوعيات عقلها مصمم الا يلتقط اي لغة سوى لغة صفع القدر ولغة الخسائر المادية ولكن لغة الاصول والعدل والحكمة وحب الخير وتمنيه للغير لا يتلقطها جهازه النفسي بسبب انه ملوث طاقيا بظلام افكاره ومشاعره الغير طيبة.

لذلك قررَ دون وعي ان يطلق النار على هذا او ذاك ليكتشف انه كان يطلق النار على نفسه والمسكين كان يظن انه يحسن صنعا بعدما اكتشف انه المصاب والاخر كان مجرد فخ للمرآة..!!

*****

🔥 لا يمكن ان تضطرب الحياة امام نفس تحمل سلاماً داخلياً !!

*****

بعد وضع مجهر الملاحظة العميقة على العالم المحيط وبكل صدق واخلاص وحكمة اقول لك معلومة لا تقدر بثمن.

أتعرف على نقاط ضعف الاخرين من خلال طبيعة السلاح الذي يستخدموه ضد اعدائهم.

فالذي يعاقب الناس بالمال في العمق بخيل والذي يعاقب الناس بالبلطجة في العمق جبان والذي يعاقب الناس الاهانة في العمق مهان والذي يعاقب الناس بالطمع فيهم في العمق جعان وهكذا.

*****

🔥 يهمني ما تقوله عني لأتعرف عليك أكثر من خلاله.

*****

🔥 ان طاقة الظالم مظلمة، هل ادركت انه وقع في فخ قانون الجذب الفكري حيث انه سيجذب ظلام على نفس التردد.

على مستوى ظلام النفس التي تخلق له امراض نفسية وعلى مستوى ظلام الجسد والتي تخلق له امراض جسدية وعلى مستوى ظلام الواقع سيستدرج من حيث لا يحتسب في فخ واضح وضوح الشمس ولكنه لن يدركه الا بعد السقوط..!!

(وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ)

هل لاحظت في هذه الاية التي انارت حكمة عميقة في عقلي منذ اكثر من 7 سنوات ان الظلم اي الظلام يعمي البصيرة.

لذلك قيل ( ساعة القدر يعمى البصر ) اي ان العالم كله قد يرى ان شخص ما يتجه للسقوط في فخ الجحيم والواضح وضوح الشمس.

ولكنه الوحيد الذي يحسب انه يتجه الى سمو النعيم لانه معمي بشهوة معنوية كالطمع والجشع والغيرة والحقد والكبر والحسد والكراهية والانتقام والرغبة المرضية في الانتصار على الاخر..!!

او بشهوة مادية ككسب المزيد من المال او الحصول على حق ليس له من ارض او عقار بطريقة غير شرعية وغير قانونية وغير اخلاقية او كل ما سبق.

ولكن وعيه وهو يمارس كل ذلك العبث لن يرى خطورة ما يقدم عليه الا بعد ان يجد نفسه في القفص ثم تجده يندم ويجلد ذاته ويقول…

لماذا فعلت ذلك وما هو الدافع لقد ضاعت حياتي.. كيف لم ادرك انني من نصب الفخ لغيري وانني من اوقعت نفسي فيه..؟!

كل تلك الأسئلة ستأتيه لحظات القبض عليه تحت قبضة السجن الارضي وهي القبضة الضعيفة.

او قبضة العدل الالهي وهي القبضة القوية ( السجن النفسي ) والتي تضرب في عمق العمق في اضعف منطقة نفسية للظالم.

وقد تطال ما يتعلق به الظالم ان كان متعلق بشكله الاجتماعي سيهان اذا كان متعلق بوضعه المالي قد ينهار اذا كان متعلق بشيء ما او شخص ما قد يضره او يفقده.

فيصرخ بمشاعره صرخات مدوية فيعود صدى مشاعره المخنوقة من شدة الالم قائلاً…

اشرب ما كنت تسقي منه الاخرين فحان وقت تجرع مشاعر السم النفسي الذي كنت تدسه في نفوس المظلومين.

فيصاب بمغص نفسي شديد حتى انه يموت في اليوم آلف مرة دون ان يظهر لمن حوله سكرات موته النفسي.

خوفاً من ان يشمت فيه الشامتين لان الظالم في العمق شمات فيحتنق اكثر حتى تختل ضلوعه النفسية.

وهنا قد يصاب بمرض جسدي اثر عدم القدرة على التنفيس بسبب تضخم الايجو وانه قوي وليس ضعيف وانه لن يستسلم وسينتصر بالباطل مجددا ويقلب القضية لصالحه..؟!

ولكن المسكين لايدرك انها حربه التي تعكس حربه مع نفسه المضطربة ( قانون الانعكاس ) ليست ضد اشخاص انها حرباً ضد القوانين والسنن الكونية التي تدور في فلك العدالة الالهية.

لذلك من الغباء جدا بل من العته ان يصدق انه سينتصر…!!

ولكن الله اذا اراد اخذه اخذ عزيز مقتدر اظهر له انه انتصر في البداية ليستدرجه من حيث لا يحتسب.

حيث سيسخر الله السنن والقوانين الكونية لتنصب له فخ عظيم كي تجذبه إليه بطعم ما يشتهيه بعمق ( شهوة تملك ترقى للادمان ).

ويصور له انه سيحصل عليه ويشعره بمشاعر النصر ليستمر في سكره وهبله وغباءه وتغييبه المعد سلفاً من رب الارض والسماء لعودة الحقوق بقوة التغييب الجبرية.

وبعد ان يسقط فيه لعدم وجود كشاف البصيرة سيرتد له بصيرته لحظة السقوط والشعور بالالم.

ولسان حاله يقول لماذا لم اكن ابصر هذا الفخ الواضح وضوح الشمس ولم انتبه لتحذير من حولي لي بل وكل الرسائل والشفرات الربانية كانت تقول لي ابتعد ولكن شهوة التملك والطمع والجشع والكبر والعنجهية اعمتني واظلمتني فظلمت نفسي وانا اظن انني اظلم المظلومين..!!

ولا يدري ان الرذيلة تطفىء انوار البصيرة والفضيلة هي من تحافظ على استنارتها، هذا ما اكتشفته من عمق الواقع والوقائع بالتجارب والبرهان.

حتى انه لو اخبره العالم اجمع بالفخ الواضح وضوح الشمس قبل ان يسقط في شراكه الذي هو على نفس تردده.

سيقول انا اعلم ما لا تعلمون وهو فخ اخر حيث سيتوهم المعرفة بطريقة عكس الفخ المنصوب له بنواياه الخبيثة..!!

وهنا سيتم استدراج تدميره نفسيا وجسديا وواقعيا ان لم يدرك انه دخل في حرب مع الله وكل قوانينه الكونية فتوقف.

حيث سيشعر ان الكون بمن عليه اصبح يتآمر عليه عندما حان وقت عودة بث عبثه في نفوس المظلمومين.

وهنا سيشعر ان قوته تبخرت وسلم كل اسلحته الهشة حينما يكتشف انه في حرب مع الله وسننه وقوانينه الكونية والتي منذ الازل والتي ستستمر الى الابد ( وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا).

وسيركع لله ليطلب منه العفو والمغفرة والذي لا يعرفه الا عندما يرتد اليه ظلمه وظلامه ولكنه وقت ان كان يلعب دور الظالم كان يشعر بنشوة مرضية فيما يمارسه ليتم استدراجه اكثر في تردد ظلمه وظلامه ومن حيث لا يحتسب.

فالله قد يغفر له تقصيره في حقه ولكنه لا يغفر ظلم عباده قبل ان يدفع الظالم كل طلقة مشاعر آلم في ليل مظلم تصيب قلب المظلوم لترتد لكن بشكل اعمق حتى انه سيشعر انه اتعس انسان على وجه الارض.

وسيتم جلد تكبره وتجبره وعنجهيته ( تضخم الايجو ) الناتج عن نقص عميق في تكوينه النفسي بسوط الاهانة والخزي حتى ينزف بنيانه النفسي من شدة الضربات.

وسيشعر بنار تحرقه ولكنه سيضحك ضحكات هستيرية من شدة الالم كميكانيزم اسقاطي ( لاشعوري ) ليخفي كم المعاناة التي تنسف له بنيانه النفسي.

هل ادركت ان الله يصطاد الظالمين بظلامهم حيث تنطفىء بصيرتهم ويستدرجهم من حيث لا يدركون ( سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ )

اي انهم قد يرون بأعينهم ولكنهم لا يرون بوعيهم ( فأغشيناهم فهم لا يبصرون )

اي ان هناك معنى اعمق من عمى الرؤية البصرية وهو عمى الرؤية البصيرية اي يرى الانسان بعينيه ولكنه مغيب بوعيه.

حتى يسقط بظلام عماه في فخ الظلم الذي نصبه لغيره والمسكين كان يحسب انه يحسن صنعاً.

(قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا)

وانه كان بخبث نواياه يحسب انه سينجو ولكن عبقريته الفريدة في الغباء صورت له ان النية السيئة نهايتها حسنة..!!

واصبح كمجنون زرع شجرة الصبار وظل يشتبك معها ويصرخ في وجهها ويعتدي عليها لانه كان يحسب انها ستطرح له التفاح لمجرد انه كذب الكذبة انه زرع تفاح وصدق هذه الكذبة فطالب شجرة الصبار ان تستجيب لكذبه فتطرح له التفاح..؟!

ولكنه كان كالاعمى بل اضل سبيل حين صور له غبائه الفريد والمبدع انه حتى لو خدع العالم اجمع ثم خدع نفسه بأنه زرع التفاح حتى صدق حتى اصبح يصلي ويدعوا الله الف مرة كي يطرح له التفاح وهنا عليه بزيارة اقرب مستشفى للأمراض العقلية.

لانه لن يجني منه الا مزيدا من الشوك النفسي والجسدي والواقعي حتى لو اقام عمره كله يصلي ويدعي امام الكعبة..!!

الخلاصة لن تخدع البذرة ارض القدر حتى لو كان الزارعين اعظم عظماء اساتذة الزراعة في العالم .

ستظهر الارض حقيقتها وستتجلى لتطرح ما تكمن في عمقها الجيني مهما طال الزمن ان كان خيرا ستثمر خيرا بحلاوة النعيم وان كان شرا ستثمر شرا بمرارة الجحيم.

ولن تستجيب لخداع ومكر وكذب وتضليل الزارع لنفسه وللناس وسيكتشف انه اضاع نصف عمره في زراعة بذور الخبث واضاع النصف الاخر في جني المحصول السام على مستوى النفس والجسد والواقع.

اذن لماذا لا يستمتع الزارع لبذور نواياه الطيبة وقت الزراعة وريها بحسن الظن بالله ووقت متابعة البذور وهي تنبت مرورا بكل المراحل حتى تطرح له محصولا وفيراً مباركاً من السلام والاطمئنان والصحة والغنى والتوفيق والنجاح والفلاح والبهجة والسعادة..؟!

 دمتم تزرعون النوايا الطيبة وترونها بحسن الظن بالله فتثمر في حياتكم خيرا وحبا واطمئنانا وصحة وغنى وبهجة وسعادة وسلام اصدقائي اصدقاء السلام!

اقرأ أيضا ل ” عبد الحكيم العجمي ” : 💖 كيف تعرف انك ممن ضل سعيه في الحياة الدنيا وانت تظن انك تحسن صنعا..؟! 💖

اقرأ في نفس السياق : 💖💖 الكارما و الظلم 💖💖

💎 سجل في هذه المكتبة العالمية الرائعة ” جملون ” و احصل على أي كتاب تريده باللغة العربية أو الأنقليزية في أي مجال “كتب تنمية ذاتية، كتب صحة، كتب أطفال،كتب طبخ صحي، كتب سير و كتب أسرة و كتب أدب و خيال و كمبيوتر …” و استغل التخفيضات و العروض المتاحة كل شهر و كل موسم، الكتاب سيصلك الى باب بيتك بعد بضعة أيام من الطلب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lIYuXr

  اقرأ أيضا ل ” عبد الحكيم العجمي ” : 💖💖 القضاء على فيروسات المشاعر السلبية 💖💖

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط للحصول على نسختك الورقية من أي كتاب تريده : https://bit.ly/2lH9XqQ

اقرأ أيضا ل ” عبد الحكيم العجمي ” : 💖لا تشتبك مع انعكاس مخلفاتك النفسية في مرآة الواقع بل تحرر منها

اقرأ أيضا ل ” عبد الحكيم العجمي ” : 💖💖 تعددت مظاهر الارتباط والعمق واحد! 💖💖

اقرأ أيضا ل ” عبد الحكيم العجمي ” : 💖💖 فهل نويت ان تصبح انت الجنة! 💖💖

اقرأ أيضا ل ” عبد الحكيم العجمي ” : 💖💖القدر ارض خصبة💖💖

اقرأ أيضا : 💖 قوانين الحياة حسب ” فلاديمير جيكارنتسيف ” من كتاب ” ابعاد الحياة ما بين التامل و التركيز ”

اقرأ أيضا : 💖💖 كيفية التعامل مع المستنزفين طاقيا 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 عندها ستُدرك انك انت المسؤول 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 اشعل شمعة قلبك 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 جنتك الداخلية 💖💖

—————————————————–

بقلم : عبد الحكيم العجمي

رابط  عبد الحكيم العجمي على الفيسبوك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.