💖💖 ذكر شرقي منقرض : فيه فرق كبير بين الرجولة والذكورة 💖💖

0 735

🦋 فيه فرق كبير بين الرجولة والذكورة..

الذكورة هي النوع.. الرجولة هي الفكر..

الذكورة هي الجنس.. الرجولة هي السلوك..

الذكورة هي البيولوجيا.. الرجولة هي الموقف.

معروف عن الرجل الشرقي إنه رجل شهم، وشجاع، وغيور.. يحمي أهله وبيته بعُمره.

رجل طيب وحَسَن النية.. يُفضِّل مَن حوله على نفسه، ويهتم بتلبية احتياجات زوجته وأولاده قبل احتياجاته هو شخصيًّا.. وممكن- حرفيًّا- ماياكُلش ومايشربش.. وينام على الأرض.. في مقابل أن يشعروا هم بالأمان.

رجل رومانسي وحالِم للغاية.. ممكن يعمل أي حاجة علشان اللي بيحبها.. ولو كانت التضحية بنفسه، أو بأغلى ما يملك.

لكن وبكل أسف.. تجمعت عدة عوامل في العقود الأخيرة.. اختطفت من هذا الرجل رُجولته، وتركت له- فقط- ذُكورته.. أحرقت شهامته وشجاعته وجُرأته، وأبقت على صوته وصورته وعضلاته.. حوَّلته من رجل حقيقى مُبادر وحازم ومسئول، إلى رجل مُزيف مُتباهي بخشونته وقسوته وافترائه.

هذا الكتاب ليس عن «الرجل الشرقي»، الذي سمعنا عنه وعرفناه قديمًا.. بل هو عن «الذَّكَر الشرقي» الذي تسلَّل إلينا مؤخرًا، وعاش بيننا بديلًا عنه.. تلك النسخة الباهتة في ألوانها، الخافتة في نورها، والمُشوَّهة في ملامحها.

في رأيي أن الذكورية الشرقية- بهذا الشكل وذلك السلوك- مرض.. ومرض صعب جدًّا.. لأنها تُصيب نفس صاحبها ببعض الأعراض.. وتُفسد روحه ببعض المضاعفات.

تُصيب نفسه بالنرجسية والأنانية والغرور.. وتُفسد روحه بالسادية والسيكوباثية وتَحَجُّر المشاعر..

تُصيب نفسه بالتسلط والفوقية والوصاية.. وتُفسد روحه بالكِبر والغطرسة والعنجهية..

تُصيب نفسه بالظلم والتجبر والعدوان.. وتُفسد روحه بالنكوص والاتكالية والتنطع.

الذكورية الشرقية مش بس مرض.. بل هي متلازمة مرَضية كاملة.

مشكلة هذا المرض (أو المتلازمة) الأولى إنه مش بس بيؤثر على صاحبه ودائرته الصغيرة.. لأ.. ده بيؤثر على دواير أكبر وأوسع بكتير.. بيؤثر على عائلات وجماعات ومجتمعات كاملة.

مشكلته التانية إنه مش مرض حاد ظهرت أعراضه فجأة.. ونقدر نعالجها بسرعة، بدواء مُسكن أو حتى بعملية جراحية.. لأ.. هو مرض مُزمن.. عمره عقود من الزمن.. ومحتاج مجهود شديد ووقت طويل لعلاجه.

ومشكلته الثالثة هو إنه مرض خبيث يُشبه السرطان.. مُتوغِّل ومستفحل في عقول كثير من الرجال والنساء على السواء.. مُخترق لطبقات الوعي الجمعي إلى أعماقها.. مُستشري في شوارع وحواري وأزقة الشخصية العربية حتى النخاع.

الكتاب ده هيحاول يقرب.. ويستعرض.. ويحلل.. ويفهم.. ويقدم رؤى علمية وعملية لتغيير وعلاج هذه المتلازمة المرضية المستعصية.. بشكل مُفصل ومُبسط في نفس الوقت.

الكتاب مُقسم إلى أربعة أبواب.. اخترت أن أعرضها بطريقة الطبيب الباحث الذي يسعى إلى وصف المرض، ثم تشخيصه، ثم علاجه.

الباب الأول.. بيوصف أعراض الذكورية الشرقية.. وبعض أنواعها.. هنتكلم عن الراجل «ابن أمه»، والراجل «جوز أمه – نفسيًّا».. هنشوف الراجل «ابن مراته».. والراجل «أبو مراته».. كل واحد منهم موصوف ومشروح في فصل مستقل وبأمثلة من الواقع.. ووضعت بين كل نوع والتاني فصلًا ذا موضوع مختلف – في نفس السياق طبعًا- علشان تعرف تاخد نفَسَك، وتهضم اللي قريته، وتستوعبه، قبل ما تنقل على النوع اللي بعده.

الباب الثاني.. هيورينا- وبتفصيل كبير- أسباب المرض، وأصوله.. هنشوف إيه في طريقة التربية ممكن يطلّع ذَكَر شرقي.. إيه في العلاقة بالأم والأب.. إيه نوعية الرسائل المجتمعية اللي بتوصل له وتشجعه وتنميه وتغذيه وتكبره.. وإزاي بيتم اجتزاء واختزال الدين، واستخدامه في غير موضعه وغير مقصده.. من أجل صُنع ذَكَر شرقي.

الباب الثالث.. هيكشف لنا إيه مضاعفات الذكورية الشرقية.. إيه مخاطرها؟ ممكن توصل بينا لغاية فين؟ ممكن تتمادى إلى أي حد؟ هنشوف نوعية وجود الذَّكَر الشرقي في بيته، هنتكلم عن الجنس في حياة الذَّكَر الشرقي.. عن التحرش والتنمر والخيانة.. عن استخدام العنف والقهر والعقاب مع أي أنثى تقول لهذا الذَّكَر «لأ».. وعن الطلاق أو الانفصال بأشكال مُهينة ومُجحفة وغير مفهومة أحيانًا.

أما الباب الرابع والأخير، فهيقدم فهمًا أوسع وأعمق للجانب الآخر من الحكاية.. هنشوف الأمور من زاوية الذكر الشرقي نفسه، وهنستكشف الجانب المُظلم والبُعد الخفي من تركيبته النفسية.. هنعرف احتياجاته القديمة، اللي عدم تلبيتها في وقتها بهدله وبهدل اللي حواليه معاه.. هنفهم مخاوفه اللي ما اتعلّمش يداريها غير بالعنف أو بالانسحاب.. وهنكتشف حقوقه النفسية (الحقيقية) اللي حرمانه منها منذ طفولته، وخلال تربيته، وحتى كبر سِنه، أدى لمصائب وكوارث يدفع ثمنها الجميع.

ومن هنا.. هتكون نقطة البداية نحو العلاج.. ونقطة الانطلاق نحو التغير.

والحقيقة إن هذا التغير.. لو ما بدأش يحصل من الآن.. في الوقت اللي الوعي فيه عمَّال يزيد.. والأجيال المتتالية عمَّالة تراجع كل اللي وصلها على مدى عُقود.. والبنات والسيدات والرجال (الحقيقيون) عمّالين يفنّدوا ويفلترُوا وينقّحوا كل علاقاتهم واختياراتهم وقراراتهم.. فتأكدوا..

إن هذا الديناصور البشري الضخم..

لو لم يدرك.. ويفهم.. ويتطور..

ويقوم بتفكيك.. وإعادة تركيب نفسه من جديد..

فلن يكون له أي مصير، سوى الاندثار والفناء..

ولن يكون له أي تاريخ، سوى ماضٍ أسود مظلم..

ولن يكون له أي مكان، سوى رُكن بعيد مُختفٍ، في أحد متاحف العالم، تحته لافتة صغيرة مكتوب عليها بخط غير واضح:

«ذَكَر شرقي مُنقرض».

***

أصعب ما في الكتاب ده عليّا كان حاجتين:

الحاجة الأولى هي اكتشاف إن أحد شُركاء (وداعمي) صناعة الذَّكَر الشرقي، اللي بيقهر الأنثى، ويهينها، ويتعالى عليها، هو المرأة الشرقية نفسها.. واللي بتكون أحيانًا أكثر ذكورية من الذَّكَر الشرقي ذاته..

والحاجة التانية.. هي إني استعرضت مع كل كلمة كنت باكتبها، حياتي أنا الشخصية.. وراجعت بكل صدق وإخلاص وعُمق، تاريخي مع ذكوريتي الشرقية.. بدايتها.. تفاصيلها.. آثارها.. ثم رحلة تغيرها.

ماهو ماينفعش أطلب من الناس يشوفوا جوَّاهم، من غير ما أشوف جوَّايا معاهم.. ماينفعش أنظَّر وأحلل من بعيد، من غير ما أغرس إيدي ورجلي في الأرض وسط اللي قرروا يعملوا ده بشجاعة.. وماينفعش أدَّعي إني باحاول أعمل توعية نفسية.. قبل ما أكون سلَّطت ضوء التوعية المؤلم، داخل غيابات ودهاليز نفسي أنا شخصيًّا.

زي ما اتعودنا مع بعض.. الكتاب مكتوب بلغة سهلة ومفردات بسيطة، وكأني قاعد معاك وباكلمك.. لتيسير وصول معلومات علمية مُعقدة جدًّا- لا تتحمل أي درجة من الرسمية أو التقعُّر- إلى كل الشرائح العمرية والثقافية الممكنة.

وزي برضه ما اتعودنا مع بعض.. أنا باستخدم أحداث من الحياة.. ومواقف من ممارستي الإكلينيكية.. ومشاهد درامية من السينما أو التلفزيون، علشان تكون مداخل واضحة ومُعبرة عن الأفكار والنظريات والتحليلات اللي بأقدمها.. اللي عاوز يتعلم بينتهز أي فرصة للتعلم.. واللي عاوز يعرف، بيستلهم المعرفة من كل المصادر المتاحة.

الكتاب ده فيه حاجة جديدة ومختلفة تمامًا.. وهي إني ماكتبتش الكتاب المرة دي لوحدي.. انتم كتبتوه معايا.. خلال السنتين اللي فاتوا، كنت بانزِّل على صفحتي على الفيسبوك أسئلة، وجُمل ناقصة للاستكمال، وتصويتات على وجهات نظر مختلفة.. وكانت تعليقاتكم وآراؤكم قيّمة ومفيدة بشكل لا تتخيلوه..

اقتبست أجزاء منها، وجمعتها، وحللتها، وعرضتها هنا بشكل لا يقل مرجعية أو استشهادًا عن أي بحث علمي جاد: أنا أكتب النظرية والتحليل.. وانتم تكتبوا الشهادة والدليل. وعلى فكرة، فيه كتب كتير دلوقت بدأت تحلل كلام وتعليقات الناس على السوشيال ميديا علشان تعرف وتدرس محتويات العقل الجمعي للمجتمعات والشعوب والثقافات.. ده أحدث اتجاه في علم التحليل الجمعي.. هنتعلم هنا إزاي نقرا المواقف والظواهر اللي حوالينا ونحللها، من خلال علامات وكلمات وجُمل بسيطة جدًّا.

ده إلى جانب كل رسايلكم وملاحظاتكم وطلباتكم اللي كنتوا بتبعتوها لي: شوف الكلام ده يا دكتور.. حلل المشهد ده يا دكتور.. قول لنا رأيك في الموضوع ده.. فين ألاقي جمهور مُلهم بالشكل ده زيكم؟

***

أخيرًا.. وليس آخرًا.

أرجوكم.. وانتوا بتقرءوا..

مش عاوزكم تحكموا على هذا الرجل/ الذَّكَر الشرقي..

مش عاوزكم تسخروا منه.. ولا تُحقّروا من شأنه.. زي ما بيحصل في سياقات كتير..

علميًّا وطبيًّا ونفسيًّا وإنسانيًّا.. ماينفعش تحكُم أو تسخر أو تُحقِّر من شأن أي شخص.. سليم أو مريض.. عدو أو حبيب.. صغير أو كبير.

النماذج المذكورة في الكتاب نماذج مريضة وغير سوية، ولا يمكن تعميمها على الإطلاق، وبرضه لا يمكن السخرية منها أو التندر عليها، لأن ده مؤذي جدًّا.

وأنا مش كاتب الكتاب ده علشان كده..

بالعكس..

إحنا مش هنتعالى عليه.. لأنه من جواه- زيّه زينا- غلبان جدًّا.

ومش هنرفضه ونستأصله من وسطنا.. لأنه ناتج وخارج من نفس الظروف الحياتية اللي بنمُر بيها يوميًّا..

ومش هنفقد فيه الأمل.. لأنه خريج نفس مدرسة التربية اللي اتربينا عليها كلنا.

إحنا- زي ما اتعلمنا في رحلتنا مع بعض – هنقبله.. حتى لو مش موافقين على اللي بيعمله.. فالقبول لا يعني الموافقة.. ولا يعني الاستسلام.. بل هو المرحلة الأولى والأهم في أي تغيير..

وهنتعاطف معاه.. لأنه جزء لا يتجزأ من نسيجنا وتركيبتنا المجتمعية..

وهنحاول نحط نفسنا مكانه.. نحس بيه.. ونفهمه.. ونحاول نساعده.

وأرجو.. إنو هو كمان يحاول يساعد نفسه.

ومن فضلكم.. لا تتوقفوا أو تقتطعوا الكتاب عند نصفه الأول، اللي بيوصف ويستعرض ويصول ويجول في صفات الذَّكَر الشرقي.. مما قد يشفي غليل البعض.. ويؤجج غضب البعض الآخر.. كمّل الكتاب لآخر كلمة في آخر سطر.. علشان الرسالة توصل كاملة.. غير منقوصة أو مشوهة.

الكتاب زي اللوحة الفنية المُتكاملة.. ماينفعش تشوف جزء منها.. وتتغاضى أو تتغافل عن باقي أجزائها.

ورجاءً.. والكلام ده مُوجّه للسيدات قبل الرجال.. ماينفعش ناخد قرار في أي علاقة بناءً على كلام مكتوب في كتاب، أو منشور في مقال بصحيفة أو على السوشيال ميديا، أو مُذاع/ مَعرُوض في أي وسيلة إعلامية، مهما كان الكاتب أو القائل.. الكلام المكتوب والردود القصيرة والأجوبة النظرية دائمًا تكون قاصرة، وغير حاسمة، وخصوصًا عند سماع الحكاية من طرف واحد، وبيحدث في أحيان كتير جدًّا أن تتغير وجهة نظر ورأي الكاتب أو القائل، أو حتى المُعالِج النفسي تمامًا- وأحيانًا إلى العكس- لما يشوف ويسمع الطرف التاني من الحكاية.. العلاقات الإنسانية أكثر تشابكًا وتعقيدًا من كل ده..

والكتابة والنشر غرضهم المعرفة والوعي والبصيرة.. اللى يكتشف وجود خَلل في علاقته بحد- خاصة العلاقات العاطفية والزوجية- يقعد ويتكلم.. يسمع ويتناقش.. يستشير ويستخير.. يطرق باب العلاج النفسي الزواجي لدى مُعالِج متخصص.. هدف التوعية النفسية ليس أبدًا هدم أي علاقة إنسانية أو زوجية أو عاطفية. بالعكس، الهدف الحقيقي والأسمى هو إعادة بناء العلاقة من جديد بشكل أفضل.. أما الانفصال، فهو دائمًا الحل الأخير بعد فشل كل الحلول والمحاولات لإيجاد مَخرج، والوقوف على أرض صلبة، والبحث عن وسائل جديدة للقرب والتواصل والتفاهم.

موافقين؟

طيب.

يالا تعالوا نبدأ رحلتنا..

بجدعنة..

وشجاعة..

وطيبة..

وبمنتهى الأمل.

💎 أنصحكم أحبتي بقراءة كتاب  ” ذكر شرقي منقرض – محمد طه :

لتحصل على نسختك الورقية من هذا الكتاب العظيم و العميق، سجل في هذه المكتبة العالمية  ” جملون ” و احصل على أي كتاب تريده باللغة العربية أو الأنقليزية في أي مجال “كتب تنمية ذاتية، كتب صحة، كتب أطفال،كتب طبخ صحي، كتب سير و كتب أسرة و كتب أدب و خيال و كمبيوتر …” و استغل التخفيضات و العروض المتاحة كل شهر و كل موسم، الكتاب سيصلك الى باب بيتك بعد بضعة أيام من الطلب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lIYuXr

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط لكتاب ” ذكر شرقي منقرض – محمد طه ” :

https://bit.ly/3qauBfc

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط للحصول على نسختك الورقية من أي كتاب تريده : https://bit.ly/2lH9XqQ

اقرأ في نفس السياق : 💖💖 تخاريف ذكر ازدواجي 💖💖 و 💖💖 المرأة ثورة عارمة 💖💖

اقرأ في نفس السياق : 💖💖الانسان هو في النهاية قضية!!💖💖 و 💖💖 في داخلك ذكر وانثى 💖

اقرأ ايضا ل ” محمد طه ” : 💖💖 فوائد الحسد و هل الحسد بارانويا؟ 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 علامات الشخص الضعيف من الداخل و طرق علاج مشكلة الهشاشة النفسية 💖💖

اقرأ أيضا :💖💖تفكيك صورتك الذهنية💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖الظل من وجهة نظر ديباك شوبرا💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 ملخص كتاب ” ما الذي تتمناه لأطفالك فعلا؟ ” للعظيم ” واين داير ” 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 اهالي متسلطة وابناء تابعة 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 النفاق وما أدراك ما النفاق 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 صمت الحملان 💖💖

———————————————————————–

بقلم : محمد طه

رابط محمد طه على الفيسبوك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.