💖💖 انا ارى ان الله متهاون فى التعامل مع الناس 💖💖

1 690

في الحقيقة انا ارى ان الله متهاون فى التعامل مع الناس فيجب ان يكون اكثر تفاعلا من ذلك واسرع في رد الفعل!

فلو فعل أي شخص خطأ ما وكان رد الفعل والعقوبة منه تجاه هذا الفعل فورية وسريعة لعرف كل من رءاه ان هذا الفعل لا يجب فعله اصلا … او ربما لا يجب فعله بهذه الطريقة … ولجربوا طرقا اخرى حتى يعرفوا الطريقة الصحيحة ويستمروا عليها.

لو كان هناك رد فعل فوري على كل فعل ما احتجنا لحاكم ولا حكومة ولا محاكم …

ما احتجنا لدين ولا رسول ولا حروب ولا اختلاف ولا صراعات لا اول لها من اخر!

لكنه بطريقة ما قرر ان يكون متهاونا لابعد الحدود فقد يفعل شخص ما فعل ما ومع ذلك يتركه لاربعين او خمسين سنة حتى ينسى هذا الشخص ذلك الفعل تماما ويحذف من ذاكرته ويبدأ في عقابه على هذا الفعل …ينتظر حتى يكبر ويعاقبه عليه في عجزه …

وقد يكون هذا الشخص انصلح حاله وعاش عمرا في الصلاح وفي نهاية عمره يجد وابلا من العذاب المتتالي يلاحقه ولا يعرف له سببا ولا يرى له مبررا ….

لماذا انتظرت كل هذه المدة حتى تعاقبه على هذا الفعل ؟!
لماذا كل هذا التباطئ مع انه كان بإمكانك معاقبته وهو في شبابه ؟!
لماذا انتظرت حتى يكبر ويشيخ ولا يكون له حول ولا قوة ؟!

الكثيرين سيرونه وسيتأثرون به ويتعاطفون معه … الجميع يريد ان يقول لك لماذا تفعل به هكذا اوليس ذلك ظلم كبير لكنه لن يستطيع ان يقول !

يريدون ان يقولون لك كف عن تهاونك بعذابه وخذه اليك وانهي الامر لكنهم خائفون … مترقبون لاعمارهم التي تزيد يوما بعد يوم وتغير معها ملامحهم نحو العجز والاضمحلال ….

وباقي الافعال متى ستعاقبه عليها ؟!

يمكنني ان اجزم ان الطفل الذي ولد مريضا هو نفسه الشخص الذي مات اثناء معاقبته والذي مات لعدم تحمله لها … ومات ايضا وهو طفل لقلة طاقته على حملها …

لماذا كل هذا التهاون اذا كان بإمكانك ان تكون فوري ومباشر وسريع ؟! ويتعاقب كل صاحب فعل او يتجازى حسب فعله فور الانتهاء منه.

ورغم كل ذلك انا اعرف اني مخطأ في رؤيتي هذه له لكني تعمدت ان اجاهر بها حتى يضاعف من ردة الفعل لاراها واعرفها جيدا ولا اكتفي ان ابقى تحت شعوري الذي وضعه لي والذي قادني الى ان اراه بتلك الصورة النابعة من شعوري!!

اقرأ أيضا ل ” سيد الروبي ” : 💣💣المسيح الدجال💣💣

تنويه : هذا المقال لم يكن هدفه فقط التعبير الداخلي عن شيء خالجنا، شيء من الظلم يشعر به مظلوم، مع انه لا وجود للظالم من غير المظلوم و لا للجلاد من غير ضحية، الأكثرية يعتبر هذا الحوار غير لائق بقدسية الله الذي لا يجدر بنا أن نناقشه على أفعاله و هو المنزه عن أي خطأ، أنا معكم في هذا، أعرف أن الخطة الالاهية هي الأفضل و لن نعرف أكثر من الله و أعرف أن كل ما يحدث بتفاصيل تفاصيله هو فقط موجود لينقلنا لنسخة افضل منا، و أعرف أن هذه المعلومة أيضا يمكن تكون مُلقّنة تلقين و ليس عن اقتناع، لأنني أعرف أنه يمكن أن تلفظ بلسانك الايمان و تكون أشد الكافرين به من الداخل، لكن ليس هذا هدف المقال، الهدف كان زعزعة للبرمجة العقلية، من نحن لنناقش الله؟ الحقيقة انه هو كل شيء لكن لن نستطيع ان نؤمن بقلوبنا ان لم نفهم، هو الحق و نعرف ذلك، لكن لما تكون حاسس بالقهر و الظلم و تحس حتى أن الله ضدك، لا بأس أن تُجري حوارا صريحا معه و هو سيشكرك و يحتضنك لصراحتك معه، الذي هو في الحقيقة غير محتاج اليها و يعرفك عن ظهر قلب، لكن كان يلزم أن تخطو الخطوة الأولى ليدلك هو على الاجابة، كان لازم تسال و تستفسر حتى يمدك بالاجابة، من يؤمنون كالبهائم لن يتطوروا قيد انملة في حياتهم، الله لا يقبل النفاق و لا التظاهر بالرضى، كن صادقا، هذه رسالتي الأولى و الأخيرة من هذا المقال. كن صادقا مع الله، مع نفسك، كن فقط صادقا و الله سيريك الطريق، ” و لسوف يعطيك ربك فترضى” ألا تفهمون من هذه الآية أن رضاك أساسي في المعادلة التي وضعها الله، رضاك مطلوب فلماذا تتهاون في حقك، و صدقت أيضا الآية التي تقول ” وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُم بِاللَّهِ إِلَّا وَهُم مُّشْرِكُونَ “.

لأن الأكثرية تؤمن للأسف من غير فهم لأنهم تعودوا على العبودية، تعودوا على اقصاء العقل، تعودوا ان يرددوا عبارات لا تتماشى مع العقل، تعودوا تصديق المشايخ و …، فتجد أن أكثر الذين يرددون أن الله حق هم في باطنهم حاسين بالظلم المرير و يتوعدون الظالم ليلا نهارا بعقاب الله، لكن ” عفوا ” حتى عقاب الظالم لن يفيدك شيء، اسأل ما مصدر هذا الظلم؟ راجع حساباتك، أكيد الظالم ليس خارج المنظومة الالاهية، يعني هو لم يظلمك غصبا عن الله، ابحث عن المصدر و سيندثر من حياتك كليا و ركز فقط على ما ينفعك و يطور حياتك؟ و لا تنشغل بالظالم لأنه سيلقى ما عمل حاضرا بدعاءك او بعدمه لكن تركيزك عليه هو الذي سيدمر حياتك.

لو حاسس بالظلم، بالقهر، ب … صارحه، تناقش معه كأنك تذهب لمعالج سيسديك بنصيحة قيمة و صدقني ستجد الجواب كرسالة من ظرف، من شخص، من …. لن يخيبك و لن يتركك من غير جواب، فقط ثق أنه خلقك و أنه يحبك من غير شروط، و لاتستهن بهذا الحب، هو يقبلك بكليتك فقط ان كنت صادقا، و من ينافقون الله هم ينافقون فقط أنفسهم. الصدق يعني التوبة، لا تأتي الى الله و انت مثقل بالبهتان و السرقات و أكل حق أخيك .. و تقول عادي، هو عادي لو فقط قررت أن ترجع عن هذا و تتحمل مسؤولية أفعالك، لأنو في ناس تعلل أنانيتها ذنوبها سيئاتها و …. و تعتقد أنها يمكن أن تتعامل بنفس الأسلوب مع الله. لم يفت الأوان، كن صادقا و اقبل على الله!!

من أسماء الله الظاهر الباطن، أكبر مشكلة لو باطنك لا يتماشى مع ظاهرك، كن مؤمنا ظاهرا و باطنا، و اذا لم تكن مؤمنا بشيء او بآية، ابحث، استفسر و ستجد حتما الاجابة المُرضية لك في الوقت المناسب و تقتنع بها عقليا فترضى فيُرضيك الله، عدا ذلك، النفاق و الايمان الملفق لن يُغنيك من جوع!!!

اقرأ أيضا ل ” سيد الروبي ” : 💖💖لماذا انا خارج جسدي ؟؟💖💖

💎 أنصحكم أحبتي بقراءة كتب  ” جوستاين غاردر ” :

لتحصل على نسختك الورقية من كتبه القيمة، سجل في هذه المكتبة العالمية  ” جملون ” و احصل على أي كتاب تريده باللغة العربية أو الأنقليزية في أي مجال “كتب تنمية ذاتية، كتب صحة، كتب أطفال،كتب طبخ صحي، كتب سير و كتب أسرة و كتب أدب و خيال و كمبيوتر …” و استغل التخفيضات و العروض المتاحة كل شهر و كل موسم، الكتاب سيصلك الى باب بيتك بعد بضعة أيام من الطلب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lIYuXr

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط لكتب ” جوستاين غاردر ” :

https://bit.ly/2XW6Qut

اقرأ : 💖💖 اعرف اتفاقك مع الله، ربما كان الخطأ صوابا 💖💖

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط للحصول على نسختك الورقية من أي كتاب تريده :

https://bit.ly/2lH9XqQ

اقرأ : 💖💖أنت لست الجسد! أنت الكائن الفضائي الداخلي!!💖💖

اقرأ : 💖💖كيف يلعب معنا الله ،وكيف يلعب معنا الوجود ؟ 💖💖

اقرأ : 💖💖الله ليس شخصاً فلا تبحثوا عن أب في السماء💖💖

اقرأ : 💖💖شرارات على الطريق نحو الله 💖💖

اقرأ : 💖💖كن إنساناً تكن مسلماً💖💖

———————————————–

بقلم : سيد الروبي

رابط سيد الروبي على الفيسبوك

تعليق 1
  1. […] 💖💖 انا ارى ان الله متهاون فى التعامل مع الناس 💖💖 […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.