💖💖 العزلة و الخوف من الوحدة 💖💖

0 513

💥 العزلة و الخوف من الوحدة :

🔥 يصعب علينا أن نقف كما تقف أنت وحيداً في وجه الاكاذيب وحيداً في وجه هذا العالم المزيف وتبقى رغم كل ذلك بهذا الجمال الذي يعكس صمت النجوم! صمت اللا نهايه! صمت الابنيه! كيف يمكن لنا ان نواجه الخوف من الوحده ونعيش مثل ذلك الفرح الذي يشع منك مع كل نفس ؟

💎 ان ظلمه العزله لا يمكن ان تواجه مباشره، يجب على كل أنسان ان يفهم أن ثمه أشياء لا يمكن أن تتغير ومن بينها أنك لا تستطيع أن تقف في وجه الظلام مباشره في وجه العزله والوحشه في وجه الخوف والسبب ان هذه الاشياء غير موجوده، أنها ببساطه غياب لأشياء أخرى تماماً كما هو الظلام غياب النور.
ماذا تفعل اذا أردت ان تنير غرفتك المظلمه؟
أنك بالتأكيد لا تواجه الظلام وتتصارع معه وتحاول أزاحته أليس كذلك؟
يجب أن تفعل شيئاً بشأن الاناره وهذا الذي سيغير الوضع!
الظلام ليس له وجود مستقل بذاته!
الظلام هو غياب النور!
أجلب النور وسترى ان الظلام يختفي فوراً!
في غياب النور، تشعر بوجود الظلام!
تستطيع ان تقضي عمرك كله في صراع مع الظلام ولن تنجح في ازاحته لكن ثمه شمعه واحده صغيره كافيه لاناره الظلام!
افعل شيئاً بشأن النور لانه موجود!
ودعك من الظلام لأنه غير موجود!
ان العزله تشبه الظلام! انك لا تعرف وحدتك! انك لم تعش الوحده بجمالها وقوتها وعظمتها! العزله والوحده في القواميس لهما نفس المعنى!
ولكن الوجود لا يتبع قواميسك ولا أحد حاول أن يضع قاموساً وجودياً لا تتعارض كلماته مع معاني الوجود!
العزله غياب ولأنك لا تعرف وحدتك تشعر بالخوف!
تشعر أنك وحيد ولهذا أنت تتعلق بشيء أو بشخص أو بعلاقه!
كل هذا من أجل أن تحيط نفسك بوهم كبير أنك لست وحيداً!
ولكن أنت تعرف أنك في عزله، ومن هنا يأتي الالم والعذاب!
أنت متعلق بشيء غير حقيقي!
انه مجرد تسويه مؤقته!
الاحبه العائله الاصدقاء المجتمع الخ…
عندما تكون في علاقه، لا تستطيع ان تخلق وهماً انك لست وحيداً!
وما تكاد ان تنسى أنك وحيد، حتى تفاجئك لحظه، لحظه تشعر فيها أن كل تلك العلاقات ليست دائمه!
بالامس لم تكن تعرف هذه المرأه أو هذا الرجل!
كنتما غريبين عن بعضكما واليوم أنتما صديقان!
لكن ماذا عن الغد؟
قد تصبحان غريبين من جديد؟
الوهم يعطيك العزاء لبعض الوقت!
ولكن لا يستطيع ان يمنحك تلك الحقيقه التي تختفي في ظلها تلك المخاوف!
الوهم يؤجل الخوف ويخفيه! ففي السطح تشعر بأنك مرتاح!
أو على الاقل تحاول أن تكون مرتاحاً!
بل انت توهم نفسك انك مرتاح!
قائلًا ” كم هذا الرجل رائع كم هذه المرأه رائعه” لكن خلف الوهم والوهم شفاف بحيث ترى ما وراءه ثمه الماً في القلب لأن القلب يعرف ويعلم علم اليقين ان الغد مفتوح على كل الاحتمالات!
لاشيء يبقى ثابتاً!
كل شيء يتحول ويتغير باستمرار!
ولا نستطيع أن نتعلق بشيء في عالم يتغير فيه كل شيء!
تريد ان تكوّن صداقه الى الابد!
ولكن هذا ضد منطق الحياه ومنطق الحياه لا يستثني أحداً!
سيأتي ذلك اليوم الذي تفهم فيه انه امر جيد حقاً ألا تسير الحياه وفق رغباتك وأحلامك! قد تأخذ وقتاً طويلاً لتفهم هذا الامر!
تريد أن يكون صديقك صديقاً للأبد ولكن هذا الصديق ذهب ولم يعد يسأل عنك وها قد وجدت انساناً رائعاً ملأ الفراغ
الذي تركه!
ألا تشعر الان ان ذهاب ذلك الصديق كان فرصه رائعه ليظهر هذا الشخص الرائع في حياتك!
ورغم ذلك تظل تبحث عن علاقات ثابته أبديه!
افهم الدرس بعمق ودع الحياه واسبح مع تيارها و لا ضده! لا تخلق أوهاماً لتتعذب بعد ذلك!
ان الاوهام لن تنفعك على الاطلاق!
انها تزيد الامور تعقيداً!
الانسان يخلق كل أنواع الاوهام!
كنت أعرف رجلاً يردد دائماً : انا أثق في المال فقط!
لا أثق في أحد، كل الناس مخادعون!
وحدها أموالك وفيه لك!
لا أحد يهتم بك ولكن بالمال الكل يحترمك والكل يخدمك!
ان كلام هذا الرجل يدل على أنه تعرض للكثير من الخيبات في حياته!
كان يعتقد ان الناس يحبونه ثم تبين له انهم يحبون امواله!
قلت له ولكن أنت متأكد ان أموالك ستكون معك لحظه الموت!
قد توهم نفسك انها معك ولكنها ستتخلى عنك!
مع أخر نفس، لا تستطيع ان تأخذ أموالك معك وستشعر بعزله عميقه لطالما اخفيتها خلف المال!
ثمه ناس يسعون لامتلاك السلطه خوفا من العزله لأنهم حين يكونون في السلطه، سيكون الكثير من الناس معهم ولن يكونوا وحدهم لكن قد تكون السلطه في يدك اليوم وماذا عن الغد؟
ستجد نفسك بلا سلطه ويزول الوهم وتصبح في عزله رهيبه!
ولانك لم تتعود على وحدتك فان هذه العزله الان تعمق جراحك اكبر وبشكل فظيع!
حاول المجتمع خلق الكثير من التسويات لتنسى عزلتك! أنت في الزواج مثلاً تعتقد انك وجدت رفيقاً يؤنسك في عزلتك!
ولكن تجد نفسك في النهايه تحمل عبئا أخر وهو عزله ألاخر ستنسيان عزلتيكما لبعض الوقت ثم يعود كل واحد منكما الى عزلته من جديد!
هكذا، انت لم تغير هذه الاستراتيجيه الاجتماعيه شيئاً من شعورك بالعزله!
تستطيع ان تصبح عضواً في تنظيمات سياسيه او دينيه!
فاذا كنت كاثوليكياً مثلا فأنك حتماً ستنسى عزلتك لانه معك اكثر من ست مائه مليون كاثوليكي في العالم!
ستنسى انك وحيد في هذا العالم!
ولكن قد تشك يوماً في كل تلك التعاليم التي نشأت عليها ولن ينفعك كل تلك الحشود لأنك ستدخل في بحثك
الى عزلتك وستكون وحيداً هناك!
أرأيت ان التنظيمات والمؤسسات والحشود الخ…….
لا تخرجك من عزلتك بل تعمقها أكثر!
هكذا لم تنفع كل الحيل في ابعادك من مخاوفك، من العزله! وكل الجهود الراميه الى نسيان العزله ومخاوفها تفشل فشلا ذريعاً!
هل تعرف لماذا؟
لأنها كانت ضد جوهر الحياه!
ما تحتاجه ليس شيئاً ينسيك العزله!
ماتحتاجه فعلاً هو ان تصبح واعياً بوحدتك!
واعياً بهذه الحقيقه!
وحين تكون واعياً فانك لا تختبئ في شرنقه الاوهام!
انه شيء رائع حقاً ان تعيش حريتك بعيداً عن الحشود!
ان كلمه ” وحيد” لها وقع الجرح!
بداخلك ثمه فراغ هائل يجب أن يملأ!
لكن ” الوحده” لا تحمل هذا المعنى! ان “الوحده” تعني انك كامل ولا تحتاج الى احد ليملأ الفراغ بداخلك!
لهذا عليك أن تجد مركزك الداخلي، أين تكون دائما وحدك في الحياه وفي الموت!
اينما كنت ستكون وحدك!
في هذا المركز لا تشعر بالفراغ!
ان هذا المركز مليء ببركات الوجود، عندما تتذوق هذا النوع من الوحده، سيزول الخوف والالم من قلبك!
وستعرف حياتك الحاناً جديده وسلاماً عميقاً وفرحاً غامراً!
وهذا لا يعني أن الانسان الذي يصل الى مركزه ويعيش وحدته سيبتعد عن الاصدقاء بل بالعكس
يستطيع ان يكون لديه اصدقاء لكن ليس بدافع الحاجه وانما بدافع المشاركة و عندها يملك الكثير من المحبه الكثير من السلام، الكثير من الفرح ويريد ان يشاركه غيره!
ان الصداقه نوعان :
صداقه تكون فيها متسولاً تحتاج شيئاً من الاخر ليساعدك على تحمل عزلتك!
والاخر أيضاً متسول يريد نفس الشيء منك وماذا بأمكان المتسولين ان يقدما لبعضهما؟
فبدلاً من متسول واحد يعيش لوحده!
اصبح هناك شريكان متسولان!
متسول يطلب من متسول!
وقد تنظم اليهما مجموعه أخرى من المتسولين!
الكل يتسول ولا أحد منهم قادر على العطاء!
هكذا تتحطم الاحلام!
وتنتهي العلاقات!
وتكثر الخيبات!
ويشعر كل واحد انه تم خداعه من قبل الاخرين فيغضب وينهار نفسياً الخ….
وثمه نوع أخر من الصداقه و هو نوع أخر من الحب!
له نكهه مختلفه تماماً لا علاقه له بالحاجه!
بل يأتي من امتلاك الكثير!
أنت تمتلك الكثير من الكنوز وتريد أن يشاركك الاخرون!
هكذا يغمر الفرح كيانك كله!
عندما يتعلق الامر بالمشاركه، لايوجد ثمه تعلق، انك تسبح مع تيار الوجود، تسير وفق تغيييرات الحياه لانه لايهم من يشاركك هذه الكنوز!
قد يشاركك نفس الشخص اليوم وغداً او طوال حياتك!!
وقد يرحل ويأتي اخرون!
لا يهم على الاطلاق!
انك تعطي الجميع من ثرائك، توزع كنوزك على كل الناس!
وكم هو رائع العطاء!
وكم بائس هو التسول!
ستبقى متسولاً رغم كل ما تحصل عليه!
وستظل تشعر بالاهانه، التسول يحرج كبريائك اما المشاركه تجعلك تشعر بالامتنان والفخر!
لان الوجود كان رحيماً بك ومنحك الكثير من النعم! هكذا يختفي الخوف والظلام والالم والعذاب!
تختفي الرغبه في الاخر!
قد تحب شخصاً وهذا الشخص يحب إنساناً اخر!
ولن تكون ثمه غيره أبدا!
لانك حين أحببته فإنك أحببته من غناك الداخلي، من فرحك الداخلي!
لم يكن تعلقاً أو تسولاً!
لم تضع الاخر في سجن!
لا يهمك على الاطلاق ان يذهب!
أحببت مع شخص أخر عندما تشارك فرحك ولا تبني حول أحبائك السجون!
انك تعطي بلا مقابل!
ولا تنتظر حتى كلمه شكراً!
أنك تمنح دون أن تأخذ شيئاً بالمقابل!
تمنح لانك تملك بداخلك!
الكثير من الحب والكثير من الفرح!
واذا شكرك أنسان لانك منحته فإنك ستشكره أنت أيضاً لأنه قبل حبك وهداياك!
كلما منحت أكثر، منحك الوجود أكثر فانت لا تفقد شيئاً حين تمنح!

بل سيمنحك الربيع مياها جديده ليجرف معها انس العزله والوحشه والالم والعذاب!
إنها كلها غياب لوحدتك الحقيقية، تجربتك مع وحدتك ستزيل كل ذلك!
راقب عقلك! كن واعياً بكل مايحدث داخلك ويوماً ستصل الى ذلك الوعي بأهم شي داخلك ألا وهو كينونتك!

اقرأ أيضا ل ” أوشو ” : 💖💖إن الحياة ليست إنجازاً ، بل إنها هدية💖💖

💎 احصل على نسختك الورقية من كتاب ” المركب الفارغ : لقاءات مع اللاشيء ” للكاتب ” أوشو “، يصلك الكتاب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2GBpBLs

اقرأ أيضا ل ” أوشو ” : 💖💖حرر الماضي من لاوعيك💖💖

💎 احصل على نسختك الورقية من كتب ” أوشو ” ، يصلك الكتاب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2GxnxEa

اقرأ أيضا ل ” أوشو ” : 💖💖لأول مرة تصل إلى مكانك “إلى حيث تنتمي”💖💖

💎 احصل على النسخة الورقية من أي كتاب في أي مجال من هذا الرابط أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lH9XqQ

اقرأ أيضا ل ” أوشو ” : 💖💖عليك أن تكون متمرّداً، عندئذٍ تستطيع نشر التمرّد من حولك!!💖💖

💎 سجل في هذه المكتبة العالمية و احصل على أي كتاب تريده باللغة العربية أو الأنقليزية في أي مجال “كتب تنمية ذاتية، كتب صحة، كتب أطفال،كتب طبخ صحي، كتب سير و كتب أسرة و كتب أدب و خيال و كمبيوتر …” و استغل التخفيضات و العروض المتاحة كل شهر و كل موسم، الكتاب سيصلك الى باب بيتك بعد بضعة أيام من الطلب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lIYuXr

اقرأ : 💖💖ما لم تولد من جديد فلن تعرفه، لكن إنساناً جديداً سيعرفه💖💖

اقرأ : 💖💖فلن تدرك الله الا بعد ان تخرج من هذه الثنائيه بداخلك!!!💖💖

اقرأ : 💖💖الدرس الاول : استيعاب مبدأ المراقبين💖💖

اقرأ : 💖💖قدر كل شيئ و كل شخص💖💖

اقرأ : 💖💖رحلة التأمل💖💖

—————————————————–

أوشو

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.