💖💖 الحياة 💖💖

0 562

💥 الحياة :          
** ما تعتقده عنك وعن الآخرين والواقع حولك ، يزيد من احتمال حدوثه في مسار حياتك كلما كانت اعتقداتك أكثر رسوخا .
** لا تظن ، أبدا ، أن تفكيرك المنطقي أو تقديرك المبالغ فيه لذاتك هو يمثل ، حقا ، ما تعتقده عنك وعن الآخرين والواقع حولك ، قد يكون ذلك ناتج عن عقدة نقص أو عُصاب ، إن ما تعتقد ، حقا ، هو نواياك العميقة والتي تكون – في معظم الأوقات – كامنة في اللاشعور .
** لو أردت التعرف على نواياك الحقيقية والعميقة في اللاشعور ، انظر – إذا – لذاتك لمن حولك ولما حولك ؛ الصحة والمرض ، القوة و الضعف ، سوء الأشخاص من حولك وطيبتهم ، الفقر والغنى ، المشاكل والأزمات أوالأوقات السعيدة والراحة ، … الخ ، انظر إلى كل ذلك بدقة تعرف نواياك واعتقاداتك الحقيقية .
** أنت تعمل بجد ولكن النتائج ليست دائما كما يجب ، أنت تعامل الآخرين بطيبة وتساعدهم كثيرا ولكنهم يخذلونك ، أنت لا تستطيع أو بالكاد تستطيع تغيير حظك العاثر ، أنت لا تستطيع منع نفسك من الشعور بالملل أو الغضب أو الاستياء أو القلق ، أنت لا تعرف أية إجابة على أسئلة كثيرة محورها ( لماذا أنا ؟ ) ، هذا حقا مزعج ، ولكن المزعج بطريقة كارثية هو أنك ستبقى دائما في تلك الدائرة طالما أنك لا تعلم أن المسؤول عن صناعة ذلك كله هو نواياك واعتقاداتك الحقيقة ( الكامنة – على الأغلب – في اللاشعور ) .
** لا تتوقع أن يعاملك الآخرون بشكل جيد وأنت تعتقد أنهم سيئون ، لا تتوقع النجاح والأخبار الجيدة وأنت تعتقد أن حظك عائر أو أنك كسول أو ضعيف ، لا تتوقع أن تتبدل ظروفك السيئة وأنت دائم الشكوى والتذمر ( اقرأ : عادة اللوم )، لا تتوقع أن تتحسن صحتك وأنت تتحدث دائما عن المرض .
** لا تحزن أبدا ، عندما تعلم أنك السبب الحقيقي والوحيد لما يحدث لك ، لأن تلك المعرفة هي الخطوة الأولى والوحيدة لتحسين مستوى حياتك .
** لا بأس أن تعمل بجد ، لا بأس بأن لا تسمح للآخرين باستغلالك ، لا بأس بأن تتخذ كل الإجراءات الطبية والحميات الغذائية اللازمة لتحسين مستواك الصحي ، لا بأس بأن تتخذ كل الإجراءات اللازمة لحل مشاكلك أو الازمات التي تواجهها ، ولكن الكارثي ، حقا ، هو أن تحاول القيام بذلك ، وأنت غاضب متذمر حزين مكتئب كاره للآخر وتحكم بسوء الآخرين وسوء الواقع و تثرثر دائما في وصف السيء في كل شيء ، لأن تلك المشاعر الكارثية هي السبب الحقيقي لكل شيء سيء أنت تعمل بجد للتخلص منه ، تأكد أنه بوجود تلك المشاعر الكارثية لن يكون هنالك أي جدوى من اجتهادك وعملك لأنك بذلك تعالج الأعراض وتغض النظر عن الأسباب .
** لا تكره ولا تغضب ولا تتذمر من أي شخص ، تذكر أن الأشخاص السيئيين هم سيئون فقط لأن اعتقاداتهم الكامنة في اللاشعور هي كذلك وهذه الاعتقادات لا ذنب لهم بها هي وليدة بئيتهم فقط .
** لا تكره ولا تغضب ولا تتذمرمن شيء ولا تتوقع السوء من أي شخص ، تذكر أن الكره والغضب والتذمروتوقع السيء هو ما يعزز حضوره في مسار حياتك ، أنت لا تستطيع تغيير السيء ، ولكنك تعزز حضوره في مسار حياتك كلما ركزت عليه وتوقعته .
** كن محبا ، ممتنا ، لطيفا ، متسامحا ، مرحا ، لا تتوقع السيء ، لا تنتظر شيئا من أي شخص ، هكذا فقط تعزز حضور كل ما هو جيد إلى مسار حياتك ، ولا تعتقد أن ذلك صعب، هو في الحقيقة سهل جدا ، تذكر أن اعتقاداتك الحقيقية تصنع الواقع ، فسيكون ذلك صعبا جدا ومستحيل إذا اعتقدت بذلك .
** إن التحول من المشاعر السلبية ( الكره والغضب والتذمر …الخ ) إلى المشاعر الإيجابية ( المحبة ، الامتنان ، التسامح ، المرح …الخ ) بسيط جدا ، فقط استرخ ، تذكر المواقف السيئة بشكل مقصود ولا تحاول صدها من أن تكون محور تفكيرك وراقب كيف تستثير تلك الأفكار مشاعرك السلبية ، ومن ثم وببساطة شديدة تذكر وتخيل بلا حدود كل ما تعتقد أنه جيد .
** لا تيأس ولا تغضب من كثرة محاولاتك الفاشلة في التخلص من المشاعر السيئة ، فأنت بذلك تعزز وجودها في حياتك ، فقط ابدأ من جديد في كل مرة .
** لا تندم أبدا على أي ماضٍ تعتقد أنه سيء مهما كان ذلك السوء ، فأنت بذلك تعزز تكرار ذاك السوء بصور مختلفة وربما بشكل أبشع مما كانت عليه ، فقط تعلم من ذلك الماضي وإن كان بالإمكان إصلاح آثاره الحضارة فافعل .
** لا تشارك أبدا في حوارات تتعرض لسوء نوايا الأخرين أوأفعالهم أو سوء الظروف أوالتوقعات السيئة إلا في حدود الضرورة ، لأنك بذلك تعزز حضور ذلك السوء في مسار حياتك .
** لا تهتم لأي شيء وكن سعيدا الآن ، تذكر كلما قللت من اهتمامك أصبحت سعيدا أكثر وكنت أقرب أكثر لتحقيق ما تريد ، وكلما اهتممت أكثر انخفضت مستويات السعادة وكنت أبعد أكثر عن تحقيق ما تريد ، الاهتمام هنا يعني ، حصرا ، القلق أو الكره أو الغضب أو التذمر أو توقع السيء …الخ.

اقرأ ايضا ل ” هيثم الريماوي ” سلسلة ” النية ” : 💖💖النية:الجزء الأول💖💖

💎 أنصحكم أحبتي بقراءة كتاب  ” قوة العزيمة ” و كتاب ” اوقف الأعذار ” ل ” واين داير ” :

لتحصل على نسختك الورقية من هذين الكتابين المميّزين، سجل في هذه المكتبة العالمية  ” جملون ” و احصل على أي كتاب تريده باللغة العربية أو الأنقليزية في أي مجال “كتب تنمية ذاتية، كتب صحة، كتب أطفال،كتب طبخ صحي، كتب سير و كتب أسرة و كتب أدب و خيال و كمبيوتر …” و استغل التخفيضات و العروض المتاحة كل شهر و كل موسم، الكتاب سيصلك الى باب بيتك بعد بضعة أيام من الطلب أينما كنت في العالم :https://bit.ly/2lIYuXr

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط لكتب ” واين داير ” :

https://bit.ly/2rDZVJU

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، احصل على نسختك الورقية من كتاب ” أوقف الأعذار ! كيف تغير الأفكار الملازمة لك طوال حياتك؟ ” ل ” واين داير”، يصلك الكتاب أينما كنت في العالم :

النسخة العربية : https://bit.ly/2BF972n

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، احصل مباشرة على نسختك الورقية من كتاب ” قوة العزيمة : تعلم كيف تحقق رغباتك بطريقة خاصة” للكاتب “واين داير”، يصلك الكتاب أينما كنت في العالم :https://bit.ly/2q5U5jU

اقرأ أيضا : 💖💖إن صندوق العطايا قريب.. فتعلم كيف تفتحه : التخطيط للاهداف💖💖

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط للحصول على نسختك الورقية من أي كتاب تريده : https://bit.ly/2lH9XqQ

اقرأ أيضا : 💖💖 كيف يمكننا توسيع إدراكنا للواقع والانسجام مع مسارنا؟ 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖ان عالمك يتم خلقه في نسختين 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖القوانين السبع للنجاح المبهر1💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 كيف تفتح أعظم بوابة للخير؟ 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖ماذا لو كانت هذه هي الجنة؟💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 ماهو الواقع ؟ 💖💖

—————————————–

بقلم : هيثم الريماوي

رابط هيثم الريماوي على الفيسبوك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.