💖💖 الحياة خيارات و الواقع لا تاثير له! 💖💖

0 1٬375

🦋 الواقع لا تاثير له! الواقع لا شئ أمام المشاعر! قانون الجذب لا يهتم للواقع ولا لإحداث الواقع .. الواقع هو لا شئ بالنسبة لقانون الجذب! قانون الجذب تابع لمشاعرك/افكارك خذ عهد من الان ان تتوقف عن تغذيه الواقع بالمشاعر، وان تشعر بما تريد رغم اي ظرف يحدث، لان الواقع هو وقوع مافي مشاعرك.

******

حياتك ستبقى كما هي لو استمريت في الاعتقاد بنفس المعتقدات التي تعتقدها الان سواء كانت معتقدات إيجابية او سلبية.. حياتك تعيد تشكيل نفسها يوميا حتى لا تجعلك ترى منها الا ماتعتقده، الحياة تتغير عندما تتغير معتقداتك.. معتقداتك تتغير عندما تتغير افكارك المدعومة بالمشاعر.

******

الحياة خيارات لكن قلة من يدركون ذلك! اغلب البشر مبرمجين عن انهم غير قادرين على تغيير واقعهم، فتجدهم تابعين للنوايا العامة والجمعية للناس، لذلك تجد ان احداث وظروف البشر غالبا تتشابه. إذا أردت ان تحيا حياة تشبهك انفصل فورا عن النوايا العامة والجمعية للناس، واصنع نواياك وقصتك الخاصة.

******

بيئتك وواقعك في المستقبل يتم تأسيسهم من الآن..

عندما تؤمن بفكرة، وتبدا تدعم هذه الفكرة بالتركيز وبالمشاعر فانت الان تقوم بشحن هذه الفكرة بالطاقة وستشاهدها تتجلى وتتحقق لك في المستقبل.

ماذا تريد ان يكون شكل مستقبلك؟

قم من الان بتأسيس واقعك في المستقبل بواسطة افكارك وتركيزك ومشاعرك.

******

لكل انسان حقل طاقي وداخل هذا الحقل عدد لانهائي من الاحتمالات والخيارات والمسارات. في هذا الحقل عدد لانهائي من القصص والسيناريوهات التي من الممكن ان تكون عليها في المستقبل. اختر قصة حياتك بالطريقة التي تريدها وتفضلها، وانظر للكون بعيون الوفرة والحب والإيمان دون تعلق في اي قصة.

******

الحياة مملة بدون تجارب مثيرة، الحياة الراكدة تقودك لمستوى “الملل” ثم سيقودك الملل إلى مستوى “الإحباط” حتى تنخفض وقد يصل بك الحال إلى الوصول لمستوى “الأسى او الاكتئاب”. التجارب المثيرة والجديدة قد تجدها مخيفة ولكن التجديد وحده هو الذي يجعل مشاعرك ترتفع. فكلما شعرت بالملل جدد تجاربك.

******

كل شئ نابع من حب فهو يناسبك..
سواء علاقة ، او وظيفة ، او مشروع ، والى اخره.
الحب هو اساس كل شئ.
وأي شئ لا ينبع من حب هو بالواقع لا يناسبك او غير ملائم لك.
الحب يولد فيك طاقة الحماس، وطاقة الإبداع والإلهام ، فيجعلك تطور في العلاقة او المشروع او الوظيفة بشكل اسرع وتصل لمستويات اعلى
.

******

لماذا الحياة صعبة؟ لانك تتعامل معها بعقلك! اذا استخدمت عقلك فقط، فكن جاهز للمعاناة! الحياة لا تتماشى مع الإنسان الذي يأخذ الحياة بمنظور عقلي لان العقل لا يستطيع ان يتعامل مع الحياة وحده، فالعقل مهمته التخطيط/العمل/الحساب فقط، تعامل مع الحياة بروحك، واطلب من عقلك ان ينفذ ماتحبه روحك.

******

اذا حاولت تقنع احد او تصلح احد مستحيل تطلع بنتيجة وراح تستنزف طاقتك على الفاضي، لان الكلام الي قلته له ممكن مايكون مناسب لمرحلة وعيه الحالية.

أنت غير واصنع واقع يناسبك واللي يبي يتغير راح يبحث بنفسه عن التغيير وممكن وقتها تجي أنت تعطيه توجيهات
(لكن لا تعطيه توجيهات وهو ماطلبها)
————–
أنت غير موجود في الحياة من اجل ان تصلح واقع مخرب!
أنت موجود في الحياة لتصنع واقع جديد!

ليس من عملك ان تصلح واقع غير صالح للتغيير، لانك عندما تفكر باصلاح ماهو مخرب ستتعب جدًا.
لذلك لا تفكر بتغيير مالا تستطيع تغييره، بل قم بصناعة واقع جديد يشابه روحك، وسترى ان كل شئ مخرب تصلح وحده.

******

افتخر وافرح بأقل إنجاز قمت بفعله، فالعقل اللاواعي لا يفرق بين الإنجازات الكبيرة والإنجازات الصغيرة.
العقل اللاواعي يرى كل شئ في الحياة بمستوى واحد.
سواء فرحت بإنجاز كبير او إنجاز صغير عقلك اللاواعي لن يفرق بينهما، وسيعتقد انك انسان منجز وناجح فيبدا يجذب لك المزيد من الإنجازات
.

******

في الحياة هناك السلب والإيجاب.
فالإيجابيات لن تنتهي وستتمدد وتتوسع اكثر، وكذلك السلبيات لن تنتهي وستتمدد وتتوسع.
ولكن كيف اجعل الإيجابيات تتمدد في حياتي اكثر؟
من خلال التركيز عليها وملاحظتها
فعندما تركز على الجمال والوفرة والحب وتلاحظ وجودهما فأنهم سيزدادون
—————
لماذا قانون الجذب لا يعمل مع اهدافي رغم أن مشاعري جيدة؟

بغض النظر عن حالة مشاعرك، اسال نفسك:
“هل انا مركز على هدفي”؟
التركيز هو ثاني اساس للجذب بعد المشاعر وبدونه لا يكتمل الجذب.
قد تضع نية بمشاعر جيدة ولكنك تركز على فلان او على امور لا تخدمك!
عشان تجذب لازم تركز وتنتبه لهدفك.

******

هو دائما وابدا ، ما أنت عليه اليوم هو نتيجة ماكنت عليه بالأمس، وما أنت عليه بالمستقبل سيكون نتيجة ما أنت عليه اليوم.

لذلك لا تأخذ معك قصة الماضي إلى المستقبل ، يكفي انك اخذتها لليوم..
عدل الداخل وأشغل تركيزك على ماتريد من الان ، حتى يتجلى لك في المستقبل
.

******

الحياة تتماشى مع الشخص “المرن” والذي يقوم بتفويت وتمرير كل شئ سئ حتى لا يتضخم.
والمرونة من صفات الواعيين، فكلما ارتفعت بالوعي ستجد نفسك اكثر مرونة اثناء تعاملك مع ظروف الحياة.
الحياة تحتاج طاقة لذلك لا تستنزفها في التركيز على التوافه، قم بتمرير كل شئ لا يخدمك، وركز فقط على ماتريد
.

******

لسلامك الداخلي:
لا تقارن نفسك بالآخرين

المقارنة من الايجو والغرور.
فعندما تقارن نفسك بالآخرين فانت تُشعل الغرور والغيرة بداخلك، وحينها ستصبح عدائي تجاه الآخرين وكاره لذاتك، فتبدا تسعى وتعمل ليس من اجل التطور وإنما من اجل ان تصبح افضل من الآخرين.
لذلك توقف عن مقارنة نفسك بأحد.

******

الضغط يولد التسويف والتأجيل!

اسوء أمر ممكن ان تقوم به هو ان تضع لنفسك قائمة طويلة من الاهداف، لان هذا سيسلب ويستنزف طاقتك حتى قبل قيامك بتنفيذ اي هدف!
تعلم “قانون التدرج” وتدرج في أهدافك، وكل فترة ركز على هدف او هدفين وقم بتأجيل باقي الأهداف، فهذا سيجعلك تحقق كل أهدافك بشكل اسرع.

******

كلمة “كفاح” بحد ذاتها غلط!

للأسف كثير متبرمج على ان الإنسان لازم يكافح ويحارب ويقاتل عشان يحقق أهدافه.
اهدى من كذا الحياة!
الحياة ماتحتاج للكفاح
الحياة بالهدوء والوضوح والنية الجيدة مع العمل المتزن راح تصل بالنهاية للي تبيه ومشاعرك جيدة واسرع من اللي مأخذ الحياة كفاح وحرب!


******

كيف أتخلص من الخمول او التعب الجسدي والنفسي وكثرة الافكار السلبية؟

-تحرك كثير من خلال المشي او الرياضة

– تواصل مع روحك من خلال التامل او عيش اللحظة بوعي او مارس شغف او جلسة تنفس

– توقف عن اكل السكر

– رتب أولوياتك وتوقف عن العيش بفوضوية وعشوائية

– ركز وانتبه على ماتريده في الحياة

******

اسال صح ، تعط صح – ماهو الخير القادم لي يارب ؟ – ماهو المسار الذي لو اتخذته سيقودني للفلاح والنجاح ؟ – ماهي الافكار التي ستغمر عقلي لتقودني الى المسار الصحيح ؟ – كيف سأتعلم ان اكون سعيد ومبتهج وبحالة رضى وقبول ؟

******

قدرك هو مشاعرك.
القدر لا يتعارض مع مشاعرك، فما تشعر فيه سيصبح قدرك.
لذلك الله اعطانا حرية القرار في اختيار أقدارنا من خلال افكارنا ومشاعرنا.
فإذا اردت ان تعرف ماهو قدرك، يجب أولا ان تعرف ماهي مشاعرك.
والمشاعر تفرق عن التوقعات.
المشاعر حقيقة، ولكن التوقعات ليس بالضرورة تصبح حقيقة.

******

قوانين الحياة الأساسية :

– التنوع

– التوسع

– الوفرة

كل شئ بالحياة متنوع ومتوسع وفيه منه وفرة كثيرة.

لا يوجد طريق او احتمال او مسار واحد في الحياة.

تستطيع ان تتبع اي مسار تريده بالحياة.

لا تجعل الظروف او الاشخاص او البيئة يصنعون لك مسارك!

اصنع مسارك وفقًا لرغبات روحك وذاتك!

******

التغيير يبدا بـ أمنية من الداخل ..
ثم تتحول الأمنية إلى رغبة ..
ثم تتحول الرغبة إلى نية ..
ثم تتحول النية إلى واقع مادي ..

لذلك كل شئ يبدا من الداخل ، لا شئ يبدا من الخارج.
لا تهتم للخارج لانه انعكاس للداخل.
اهتم وعدل وضبط الداخل وسترى ان الخارج تعدل تلقائيًا!

******

مشاعرك هي المنتج ، والواقع هو النتيجة

كل شئ يتم من خلال مشاعرك ..
الواقع ، الظروف ، الاحداث تنبع من مشاعرك ..
ماتستشعره بداخلك، وتشعر انه عايش بداخلك، وانه اصبح جزء منك، سيصبح يوما من الأيام واقع متجلي في حياتك.

******

السعادة تبدا حينما تتوقف عن أخذ الحياة بشكل جدي ..
عندما تتبع نهج “البهجة”
عندما تتوقف عن أخذ اي امر بشكل شخصي ..
الحياة عبارة عن رحلة ..
كن سعيد في هذه الرحلة ولا تنتظر لحظة الوصول ..
استمتع بالسعي ، استمتع بكل لحظة
!

******

لا تحكم على مستقبلك من واقعك الحالي!
احكم على مستقبلك من خلال نوعية مشاعرك!
” فما تشعر فيه سيصبح واقعك في المستقبل “

الجذب يعتمد بنسبة 99% على نوعية مشاعرك..
ويعتمد بنسبة 1% على سلوكياتك وتصرفاتك..
لذلك عدل افكارك ومشاعرك أولًا ثم ابدا بسلوكياتك، ثم بعد ذلك واقعك سيتغير تلقائيًا
!

******

عندما تستمتع بما تملك سيأتيك ما لا تملك فورًا!

عندما تعيش اللحظة بوعي وحب، وتدعم مستقبلك بالنوايا الجيدة والمشاعر الجيدة، وتستمتع بما هو لديك الان وتنظر لما هو بحوزتك فقط ستتوسع اكثر، وسيأتيك كل ماهو ليس بيدك.

وسر :

عندما تستمع باللحظة ستتوسع متعتك الان للمستقبل.

******

من ابسط القوانين الحياتية :
اسأل تعط
فعندما تسال نفسك عن ماتريد معرفته فأنت تجعل العقل اللاواعي يعمل ليجذب لك الجواب على شكل فكرة/ظرف/شخص/مادة،

أفضل وقت للسؤال هو قبل النوم، لان عقلك اللاواعي قبل النوم يكون بحالة ألڤاء (حالة النشاط)
كمثال :
ماهو المسار المناسب لي في هذه الفترة ؟

******

التشافي الذاتي يكون عن طريق موازنة العمل الجسدي والمشاعري مع بعض،

عندما تعدل مشاعرك وتتشافى من خلال التفكير الجيد/الاتصال بروحك/الشعور بالحب/التصالح مع الذات، سيتشافى جسدك،

وعندما تهتم بجسدك من خلال الرياضة/الحركة/المشي/شرب الماء/الغذاء الذي يملك طاقة جيدة، ستتشافى مشاعرك.

******

عندما تغير معتقداتك، ستتغير حياتك تلقائيًا.

ليس الظروف هي السبب التي تمنعنا من تحقيق ذواتنا وأهدافنا.
السبب الرئيسي هي “معتقداتنا”
معتقداتنا هي الذي تشكل لنا الواقع وترسم تفاصيله.
لذلك غير معتقداتك قبل! تغير واقعك، والمعتقدات تتغير عندما تغير طريقة نظرتك وتفكيرك للأمور إلى الأفضل!

******

اذا قررت أن تتغير فأول قرار يجب عليك ان تتخذه هو ان تكون واضح

كن واضح وصادق مع نفسك
حدد من أنت؟
حدد نواياك؟
حدد ماتريد تغييره؟
حدد أين تريد ان تعيش؟
حدد ماهو مسارك؟
حدد ماهي رسالتك؟

عندما تحدد فإن اغلب معاناتك وحالات الضياع ستنتهي.
عندما تحدد سيبدا قانون الجذب يتفاعل مع ماحددته.


******

كل الأحداث السلبية التي تحدث لك الان مصيرها تنتهي اذا توقفت عن المقاومة.
احوال الحياة تتغير، فلا يوجد شئ ثابت.
لذلك توقف عن المقاومة وكن في حالة هدوء وقبول.
فالقبول يجعل السلبيات تخرج من حياتك بشكل اسرع.
دع تركيزك ينصب حول ماتريد.
ركز على سعادتك.
ركز على الجوانب المبهجة في الحياة.

******

افكارك كطعامك..
ولسانك كعقلك..
أنت في العادة لا تتناول شئ لا ترغب به.
كذلك هو عقلك!
لا تدع أي فكرة غير مرغوب بها او شخص لا تريد التفكير فيه ان يتواجدوا في عقلك بدون إذن منك.
الفكرة عند الاستمرار في التفكير بها تصبح “شعور” ومن ثم تصبح ضمن نطاق جذبك.

******

مافي مشاعر سلبية بدون سبب..
كل شعور سلبي له سبب..

ممكن فيه عادات / افكار / سلوكيات تاثر على طاقتك.
مثلا يكون اليوم جميل لكن فيه امور تسويها بشكل لاواعي تخرب يومك، كمثال الجلسة الطويلة / عدم التحرك / عدم الاتصال بروحك / عدم التركيز والانسجام مع ماتريد ومع مايبهجك/ كثرة التفكير.

******

96% من البشر لا يعرفون ماذا يريدون لذلك لا يحققون شئ
3% يعرفون مايريدون ولكنهم لا يحققونه
1% يعرفون مايريدون ويحققونه

******

اول خطوة للتغيير هو ان تحدد ماتريده بوضوح.
حدد ماتريده في الجانب :
-المالي
-الصحي
-النفسي
-الاجتماعي
ثاني خطوة ١-أن تضع نواياك ٢-ان تركز على نواياك ٣-ان تصنع مسارك
———————
اغلب معاناة البشر سببها هو عدم امتلاكهم للنوايا الخاصة، وإنما هم يتبعون النوايا العامة لذلك لا يستطيعون التحكم بحياتهم وينتظرون نية جماعية تنقذهم
.

لكن 1% من البشر فقط من يملكون نوايا خاصة طوال الوقت، لذلك هم يتحكمون في نمط وشكل حياتهم

لذلك لا تتبع نية احد!
اصنع نواياك بنفسك
!

******

قانون:
– استمتع بما تملك ليتجلى لك ما لا تملك
لا تستطيع أن تجذب لحياتك ما تريده الا إذا استمتعت بما هو لديك!
فمن يؤجل استمتاعه وينتظر حتى تتحقق نواياه، سيمنع نواياه من انها تتجلى ..
الاستمتاع باللحظة من اهم السبل التي تجعل النوايا تتجلى وتتحقق اسرع!

******

قاعدة :
لا تصلح الواقع السئ، وإنما تقبله وانشغل بصناعة واقع جديد وجيد!

أنت لم تأتي للحياة لتُصلح الخراب !
أنت هنا في الحياة لتصنع مسار وواقع جديد ..
لذلك لا تحاول إصلاح أي شئ لا تستطيع اصلاحه حتى لا تعاني!
بل ركز على صناعة امور جديدة وواقع جديد وسترى بعد ذلك ان الخراب تعدل لوحده!
——————-
لا تتقبلين الواقع ، تقبلي عدم قبولك للواقع

مثلا انتي كارهة الواقع ، تقبلي انك كارهة الواقع ، تقبلي “الكره” نفسه وتصالحي مع هذا الوضع ، وبتشوفين ان الحياة / مشاعرك / افكارك بدات تتعدل تلقائي مع القبول!

القبول شي ثمين ماحدا بيحس بقيمته الا اللي جربه!

تقبلي الواقع ..
تقبلي سوء الواقع ..
القبول يبرد المشاعر

بعد القبول راح تدخلين في حالة هدوء ..
قولي انا أتقبل الواقع بمصاعبه وسلبياته واللي يصير يصير ..
بعد القبول راح تشعرين ان كل شي بدا يتحسن ، مشاعرك / افكارك ..
راح تشعرين ان الحياة أصبحت اكثر سهولة وسلاسة
!

اقرأ أيضا ل ” فيصل الخمعلي ” : 💖💖 منوعات عن الأهداف و السعادة 💖💖

💎 أنصحكم أحبتي بقراءة كتب  ” إستر هيكس ” و كتب ” مهدي الموسوي ” :

لتحصل على نسختك الورقية من كتبهم الرائعة و العظيمة، سجل في هذه المكتبة العالمية  ” جملون ” و احصل على أي كتاب تريده باللغة العربية أو الأنقليزية في أي مجال “كتب تنمية ذاتية، كتب صحة، كتب أطفال،كتب طبخ صحي، كتب سير و كتب أسرة و كتب أدب و خيال و كمبيوتر …” و استغل التخفيضات و العروض المتاحة كل شهر و كل موسم، الكتاب سيصلك الى باب بيتك بعد بضعة أيام من الطلب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lIYuXr

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط لكتب ” مهدي الموسوي ” :

https://bit.ly/2YVxHZe

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط لكتب ” إستر هيكس ” :https://bit.ly/3feoUYs

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط للحصول على نسختك الورقية من أي كتاب تريده : https://bit.ly/2lH9XqQ

اقرأ أيضا ل ” فيصل الخمعلي ” : 💖💖 كيف تحدد مستوى استحقاقك ؟ 💖💖

اقرأ أيضا ل ” فيصل الخمعلي ” : 💖💖 لأن من جرّب النور من المستحيل ان يعود للظلام 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 إن إدراكك و وعيك يتدخل بين بيئتك، وبين جسدك 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 أنت لا ترى لتؤمن ولكن تؤمن لترى 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 متى ينكشف واقعك الجديد؟ 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 الكلمة و تأثيرها على العقل 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 ما هي السعاده وما هي اسبابها؟ 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 نسيج الواقع 💖💖

————————————————–

بقلم : فيصل الخمعلي

إعداد : خلود عزيّز

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.