💖💖 أحداث حياتك 💖💖

1 525

🦋 أحداث حياتك

صدقني كل من و ما مر بحياتك

يستحق الشكر..

تأكد أن الأحداث – مهما كان مجراها – تسير في صالح ما تستحقه بتدبير إلهي لا يدركه وعيك غالبا، لكن تأكد..

الأحداث السيئة لا تعني بالضرورة تدهور الحال

ربما طوق نجاة وأنت لا تفهم..

لا ينبغي تقييم الأحداث بكونها حسنه أو سيئة

وإنما بكونها مفيدة أو غير ذلك.. وهنا تحتاج

لشئ من التعقل والصبر.. اقرأ : طاقة الصبر

الأحداث لا تأخذ أبدا الخط المستقيم

بداية ثم ذروة ثم نهاية، هذه هي الحياة..

إذا كنت تعتقد أن ما يحدث لك أو حولك عبث

فأنت واهم..

ما تظنه حدث سيئ

هو غالبا جيد..

عند تقييم أحداث حياتك فإن آخر ما تفكر فيه هو دور الأشخاص، هؤلاء مجرد أدوات لتنفيذ قدر نافذ أنت من أوجبته على نفسك.

في تقييمك للأحداث.. فتش في الداخل

لماذا يقدم الله اسميه الرحمن والرحيم؟

لأن الكون بأسره مبنى على الرحمة.. كل الأحداث التى تراها حسنة أو سيئة تتخللها رحمته.. لكنك تجهل

كل أحداث حياتك التى تعجبك أو لاتعجبك ما هي إلا حلقات ومراحل تؤدي بك في نهاية المطاف إلى تحقيق نواياك.. فلا تنزعج من الحياة.. إضبط نيتك وسلّم بالأحداث.

مهما كانت الأحداث فهي تخدم تحقيق نواياك.. قد يخطأ عقلك أحيانا في اتخاذ خطوة لا تخدم وصولك لهدفك.. هنا تظهر العراقيل امام هذه الخطوة لتنتبه أنك بحاجة لإعادة الحسابات..

إنها قوة النية يا عزيزي وقد خلقت لك مسارا من الأحداث والملابسات لتبلغ في النهاية هدفك المنشود.. فقط تواصل مع حدسك..

الحياة شقان ليس منهما الأحداث، ولكن كيف ترى الأحداث ثم كيف تتفاعل معها، وكلاهما لو تعلم قيد الإختيار..

ويحدث أن تشعر فجأة بإبتهاجة، وانشراحة صدر، وانعدال مزاج، ثم بعد ساعات أو أيام تستقبل الخبر السعيد، أو تلقى الحدث الجميل، وكأن حدسك الداخلي كان يبشرك ولكنك لم تفهم..

المشكلة عندما يقودك الهوى تتخلى عن عقلك وحدسك وإلهامك وترى مالم يكن وتسمع ما لم يقال وتعيش واقع ليس بواقع وتصيغ الأحداث بما يوافق هواك، هل بعد كل ذلك تنتظر التوفيق؟..

تذكر دائما أن موقفك النفسي تجاه تجربة ما ربما لا يكون بالدقة الكافية، هناك إضافة أو حذف للأحداث تمت في عقلك بمعرفة برمجتك وتجاربك السابقة المسجلة في وعيك، ربما تغضب جدا في موضع لا يحتاج كل هذا الغضب، ربما تفرح كثيرا بما لا يستحق كل هذا الفرح، إذن أنت بحاجة لأن تراجع مواقفك تجاه الحياة..

إسأل نفسك لماذا أشعر هكذا حيال هذا الأمر، هل في تجاربي السابقة ما يدعم هذا الشعور، هل هناك استجابة أكثر دقة للموقف، – ساعدني يا ربي كي أرى -، وثق أن الإجابة ستأتيك من عقلك أو من شعورك أو من حدسك أو حتى من خارجك، إن طريق الوعي بذاتك يبدأ بالتنبه لما تشعر به، المهم توقف برهة مع نفسك واسأل..

الأحداث المفاجئة توقف عادة عمل العقل التحليلي تاركة المجال للعقل الإنفعالي أن يملي استجاباته المستمدة دائما من منطقة العادة والتي ربما لا يرضى عنها الفرد ويرغب في تغييرها أو التخلص منها، الحل: قلل التفاجؤ..

كن مستعدا لكل الإحتمالات، مثلا: ترغب في التخلص من السلبية حيال المواقف التى تواجهها في الطريق وتستدعي التدخل، وأنت خارج من منزلك استحضر الفكرة وردد داخلك: مهما حدث سأتدخل فورا، كرر ذلك من حين لآخر أثناء سيرك، مع الوقت ستلمس تحسنا في الأداء..

لا تستهن بالعوارض مهما صغرت..

أي الأحداث العارضة التى تطرأ أثناء انخراطك في عمل ما وتكون خارج سياق هذا العمل، تنشغل مثلا في التفكير في أمر ما أثناء تناولك الطعام، فجأة تنزلق الملعقة من يدك أو تصطدم بكأس الماء فتسقطه أو حتى يتعرقل أحد الأطفال المارين بجوارك، كل ذلك وما شابه ربما إشارات حدسية تنبهك بخطأ أفكارك المنشغل بها في تلك اللحظة وعليك مراجعتها، الإرشادات الروحية استفد منها..

تذكر أن أحد احتمالات اخفاقك في الوصول

أنك تستحق رحلة أفضل..

اقرأ أيضا ل ” عمرو بكر ” : 💖💖 افهم المطلوب وانطلق 💖💖

*****

الحياة ليست ضدك ..هذه مجرد اختلاقات وضعها دماغك . ..

،،انعكاس لصورتك عن نفسك ..انتبه لداخلك دائما .

* حاول ان ترى في الصعوبات والتحديات فرصه لمراقبة الايجو والتغلب عليه للتخلص من قبضته .

*استمتع لصحبتك مع نفسك فعندما تدرك ذلك العمق بداخلك ستنجذب لها تلقائيا .

*تعلم ان تدمج عقلك مع قلبك في كل الامور ..جد هذا التوازن.

*لا للغيبه لا للنميمه .

* ثق بقوة الله ونظامه وادارته للوجود لا تقلق .

*انتبه للكبر والغرور .

حتى لو كنت روحانيا هناك عادات لا تتحدث عنها ..

دع حضورك يتحدث عنك .

*ابحث عن الله في قلبك ..وسيتجلى لك كل ما تحتاجه .

*فايروس العقل اخطر من اي فايروس ..

فلتكن ممتنا شاكرا ع الدوام .

*الايجو يعمل دون جسد ..

إكتشف انك وعي وليس جسد

يختفي الايجو دون اي جهد.

*ابقى واعيا حرا منفتحا راقب وكن انت الشاهد .

*في طريقك للبحث عن الحقيقه ..

ستدرك بانه ليس هناك طريق لانك انت الطريق والطريقه وتلك الحقيقه ..انت هنا من الان .

لتتخلص من فكرة الانفصال

عن الله . بقلم موجي

اقرأ في نفس السياق : 💖💖قدر كل شيئ و كل شخص💖💖 و 💖💖 النمو دائمًا لعبة خطيرة 💖💖

💎 أنصحكم أحبتي بقراءة كتب  ” مهدي الوسوي ” و كتب ” فهد الأحمدي ” :

لتحصل على نسختك الورقية من هذا كتبهم المميزة و العميقة، سجل في هذه المكتبة العالمية  ” جملون ” و احصل على أي كتاب تريده باللغة العربية أو الأنقليزية في أي مجال “كتب تنمية ذاتية، كتب صحة، كتب أطفال،كتب طبخ صحي، كتب سير و كتب أسرة و كتب أدب و خيال و كمبيوتر …” و استغل التخفيضات و العروض المتاحة كل شهر و كل موسم، الكتاب سيصلك الى باب بيتك بعد بضعة أيام من الطلب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lIYuXr

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط لكتب ” مهدي الموسوي ” :

https://bit.ly/2YVxHZe

اقرأ أيضا ل ” عمرو بكر ” : 💖💖 التحدث إلى الذات و أساليب إدارة الضغط💖💖

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط لكتب ” فهد الأحمدي ” :

https://bit.ly/2s8wuA9

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط للحصول على نسختك الورقية من أي كتاب تريده : https://bit.ly/2lH9XqQ

اقرأ أيضا ل ” عمرو بكر ” : 💖💖 مدخل الى النية 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖كل شيء بخير و على مايرام !! كله خير و يمضي لمصلحتي العليا!!💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 كيف تتخلص من الطباع والعادات السلبية 💖💖

اقرأ أيضا ك 💖💖 هل الالهام و الحدس و البصيرة للصفوة 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 كل الحقيقه موجوده في اللحظه الحاليه 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖‏أي شئ تتقبله بشكل كامل يغمرك بسلام💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 نقاط مهمة في سلم الوعي 💖💖

اقرأ ايضا : 💖💖 ولادة جديدة 💖💖

 ———————————————————–

—————————————————————-

إعداد : خلود عزيّز

رابط صفحة ” عمرو بكر ” : نفحات من عطر السعادة

رابط  خلود عزيّز على الفيسبوك

تعليق 1
  1. […] 💖💖 أحداث حياتك 💖💖 […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.