💖💖 وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ 💖💖

0 2٬390

💥 كيفية الخروج من الأزمات والمشاكل بمخارج احتياطية للنجاة  :

 بسم الله الرحمن الرحيم 

 يسعى كل إنسان على ظهر الأرض إلى الاستمرارية في الحركة إلى ما يشاء , ولأن بقاء حركته أمر ضروري كان لابد أن ندرس هذا الأمر بعمق كما تعودنا معكم!!!

 إن الطفل الذي يعيش في بيت والديه تحت النظام الذي فُرض عليه منهما , يحاول أن يتحرك من خلال هذا النظام موفراً ما يريده من رغبات سواء بعلمهما أو دون علمهما , فتجده يشاهد التلفاز ويحاول أن يجد حركته وحريته في أي شيء يتحرك فيه وعليه , كلعبة أو شيء في المنزل يُحقق له تلك الحركة التي هي فطرة وضعها الله فيه , وحينما يأتي الوالدان ويمنعان الطفل من اللعب أو اللهو أو أن يرتع فإنهما يحرمانه من الحركة وبالتالي يلجأ ذلك الطفل لما يُسمى بـ ( المخارج ) وهي بوابات يمكنه النفاذ منها دون أن يغضب عليه الأبوان ودون أن يخالف نظامهما في البيت , ونظام المخارج هذا الذي ينشأ مع الإنسان منذ طفولته لا يتوقف أبداً طوال حياته , ويظل يُطوره وينميه لدرجة أنه ربما يبتكر نظاماً للمخارج يضر الناس والمجتمع والنفس وبالتالي يُغلق بنظام المخارج الذي ابتكره مخارج أكبر لحياته , وبالتالي فإنه لكي تعيش حُراً عليك أن تعي نظام المخارج جيداً لحياتك حتى تظل حُراً ومتحركاً دون أن تُغلق بمخارجك مخارج أخرى !!!!

أمثلة لمن يبحثون عن مخارج :
🔹 الشاب يحاول أن يمارس موهبته بالرغم من الكلية التي فرضها المجتمع عليه – يبحث عن مخرج!!
🔹 المرأة تحاول ممارسة هواياتها بالرغم من كثرة أعمالها المنزلية وأولادها ورعايتهم- تبحث عن مخرج!!
🔹 المستثمر يحاول أن يعمل أكثر بالرغم من تحديدات القوانين التجارية وحصصها – يبحث عن مخرج !!
🔹 شاب يحاول السفر لدولة أكثر اتساعاً وحركة بالرغم من صعوبة الإجراءات – يبحث عن مخرج !!
🔹 شخص يحاول أن يزيد دخله لأن كثرة مسؤولياته لا يكفيها عمله الحالي – يبحث عن مخرج !!
🔹 شخص يحاول أن يصبح غنياً في مجتمع فقير ودولة فقيرة – يبحث عن مخرج!!
🔹 شخص حدث لسيارته حادث وهو وسط الطريق السريع لا يعرف كيف يتصرف – يبحث عن مخرج !!

…إلخ

  ولأن احتمالية وجود طرق مقطوعة وأنظمة مغلقة وأبواب مسدودة فإن الله سبحانه ضمن ( نظام المخارج الصحيح ) لدى نوعية من عباده تعيش بنمط معين من الحياة في تعاملاتهم مع أمورهم , وبالتالي فإن ذلك الأمر من الخواص التي يتمتع بها عباد الله وينعمون بوفرة المخارج في حياتهم والتي تجعل حركتهم وحريتهم مكفولة ومستمرة بأمر وبإذن الله سبحانه وهذا ما سنتعلمه الآن , كيف تجعل لحياتك مخارج كثيرة ومتنوعة لتظل تنعم بالحركة والحرية والغنى دوماً !!!

 

قال الله تعالى : { وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا } [ الطلاق : 2- 3 ]‏.

 

 ولأن منهج الوحي مرتبط بالحياة العملية ارتباطاً وثيقاً قوياً ومدهشاً فإن الآيات تعرض في ثناياها الكثير والكثير من الطرق والأسرار لتحصيل القيم التي نعيش بها في حياتنا اليومية , وفي ذلك المقطع من الآية إحدى الطرق السريعة والأصيلة للوصول لنظام ( المخرج )، نلاحظ أولاً أن الله سبحانه أقر لعباده أن يكون لهم مخارج , وهذا يُعزز فكرة ألا يلوم الإنسان الظروف والمحيط والمجتمع لأنه ليس عليه تغييرهم بل عليه الخروج وايجاد المخرج لنفسه ليُكمل انطلاقه بالرغم من حالهم ونظامهم المغلق , فلا تلم الظالم  لماذا ظلم بل إسأل المظلوم لماذا ظُلم , ولماذا كان عُرضة للظالم , ولماذا لم يبحث عن مخرج من عند ذي العرش العظيم , نعود للآية لنتعلم منها إحدى أسرار المخارج , وهو ( وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا ) ولم يفهم الناس بعد معنى هذا الأمر , رغم سهولته ووضوحه, تعال لنتأمل الأمثلة التالية لنفهم هذا الأمر!!!

 كلما كان الشخص يتعامل مع أي أمر [ ملف ] في حياته بمبدأ الحماية الذاتية فإنه مؤهل للترقية الربانية [ نظام المخارج ] وكلما كان أكثر إهمالاً وعبثية في ملف ما في حياته كلما قل عدد المخارج وبالتالي تختفي المخارج , فإن ظهرت مخارج أمامه ستكون مخارج وهمية لو تعداها فستزيد الخطورة أكثر عليه ويقع في مشاكل كارثية , بمعنى آخر ( ملف العمل والمهنة ) الخاص بك , كيف تتعامل معه , لو كنت تتعامل معه بحمايته وضبطه باستمرار وعدم تركه عبثياً ومهملاً وعشوائياً كلما زادت فرصة أن يكون هناك مخارج له , تستعملها وقت الحاجة بفضل من الله ورحمته , وبالتالي لنفهم ذلك أكثر تعال نستعمل قانون ( لا إله إلا الله ) وعوّد نفسك معي أن هذا القانون الأعظم سوف نستدعيه في كل أمر لأنه قانون كل شيء , ولنستعمل قانون “لا إله إلا الله” في نظام المخارج , تعال لنرى نقيض المخرج , نقيض المخرج هو ( الغلق والقفل والضبط والإحكام ) إذاً لدينا الآن في قانون لا إله إلا الله – نقيض المخارج + الغلق والإحكام والضبط …. إذاً إن أردت النقيض , فإياك إن تعبده وتقدسه وتعُلي مكانته وعليك بالرجوع لنقيضه ومضاده لتصل للشيء من نقيضه , حتى تكون متوازناً ولا تتخطى القانون الأعظم , وبالتالي لكي يتوافر لديك نظام المخارج عليك القيام بنقيضه في أمورك , أي لكي تمتلك نظام مخارج في عملك ومهنتك , عليك أن تُغلق وتضبط وتُحكم الأمور في عملك تماماً , أي أنه لكي تصل للمخرج عليك أن تُغلق الأمر وتضبطه , فتتعامل بالنقيض , كالذي بنى جداراً مُحكماً وبالتالي ترك به باب ونافذة , لأنه سيخلق المخرج وسط محيط مُغلق ومضبوط , فلا مخرج في محيط مفتوح ومخترق , لذلك كلما زادت إغلاقك على شيء وضبطك له وإحكامك الصنع فيه كلما أخذت فرصة النقيض وهو أن يتوافر لديك مخارج فيه حتى ولو لم تعلمها الآن , فإنها سوف تظهر وقت احتياجك لها بالضبط وسوف تذهل من هذا الأمر لدرجة أنك ستصبح عاجزاً عن الشكر لله من دقة وروعة المخرج الذي ليس عليه أي شائبة ولا يشوبه غبار!!!

 نفهم من هذا أن الشخص الذي يترك عمله وبيته وملفاته مفتوحة ومخترقة ومليئة بالثغرات والفتحات , يقلل نظام المخارج ويزيله لأنه يترك الأمور مفتوحة فلماذا يكون فيها مخارج وهي مفتوحة أصلاً ؟؟!! المخارج توجد فقط في الأمور المغلقة والمضبوطة والمُحكمة , وبالتالي إن الذين يُقدسون نقيض المخارج وبالتالي الأصل لديهم أن يخترقوا أي شيء محكم مضبوط سوف يجدون أنفسهم أمام باب مسدود , لأنهم استعملوا نظام المخارج في غير موضعه الصحيح , فالسارق واللص والنصاب وو كل أولئك يستغلون المخارج بشكل خطأ وبالتالي ما هي إلا مسألة وقت ويجدون أن كل المخارج الكبرى مسدودة تماماً , كشخص لديه مرض عضال طاف على جميع المستشفيات وقال له كل الأطباء : لا علاج لمرضك , العلم لم يكتشف بعد علاجاً لمرضك !! هذا وصل لحائط مسدود , ولا يعلم أنه لأنه كان دائم الاختراق والفتح والعبث بالأمور المُحكَمة والمضبوطة وبالتالي سوف يُعاقب بالضد !!

 نرجع الآن للآية الكريمة لنتعلم الطريقة لعمل نظام المخارج لحياتنا , يقول الله , : من يتق الله يجعل له مخرجاً , والتقوى هي الحماية الذاتية والغلق الذاتي على الأمر ليكون مضبوطاً ومُحكَماً فلا يمكن اختراقه وفتحه بسهولة , وبالتالي فإن من يتق الله في عمله وبيته ونفسه وحركته وسكونه , يسعى أن يُغلق ويُحكم الأمور ولا يترك فيها ثغرات وفتحات ورائه تجلب المشاكل وبالتالي حينما يتعقد أي ظرف اجتماعي خارجي , فإن أولئك فقط الذين سوف يفتح الله لهم أبواباً ومخارجاً خاصه لن يتمكن أحد من اتباعهم فيها أو تعقبهم أو يتسلط عليهم فيها , لأنها مخارج متوافقة مع الكون بأسره قدّرها الله سبحانه وتعالى لهم , وما أعظمها من نعمة أن  يكتب الله لك خصيصاً مخارجاً ومسارات مفتوحة تظل حركتك مستمرة عبرها!!

— وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ ( أي يُغلق و يضبط و يحكم باتقان غلق أعماله و يسد كل ثغراتها و فتحاتها الفارغة)

🔸 يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا!!

🔸🔸  يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً !!

🔸🔸🔸 يَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ!!

 لاحظ الثلاث آيات , الأولى مخرج والثانية تيسير في أمره والثالثة رزق من حيث لا يحتسب  , أي أن هناك ثلاثة فوائد كلها مفادها استمرار الحركة والنمو دون أن يوقفك أحد أو يعترض سبيلك معترض , مهما كان المعترض , فالمعترض نفسه هو تجلي للغلق ويقف في طريق من لم يُغلق ويضبط الأمور لكي يُغلق طريقه , والله إنك حينما تمر بتجارب وترى المخرج الآتي من الله دون أن يساعدك أحد أو تطلب مساعدة أحد , فإنك ستندهش فعلاً , وهنا نلفت الانتباه لأمر رائع آخر , وهو ( يرزقه من حيث لا يحتسب ) أي أن استقبالك للرزق سيكون من مكان ومنفذ لم تحسبه وتضعه في حساباتك , وهذا قانون آخر مهم جداً , فالشخص الذي يسعى للأمور التي تخرق النظام والإحكام ظناً منه أنه يفتح مخارج ليسلك منها ويُكمل حريته عبرها , هو واهم تماماً , لأن طبيعة المخارج واستقبال الرزق منها سيكون من حيث لا تحتسب تماماً , ستجد المخرج يفتح في وقته المضبوط وتستغرب كيف وأين كان ذلك هذا المخرج قبل هذه اللحظة , وكأن هناك في حياتك بوابات مغلقة وغير مرئية مخفية وسط نظام وتركيبة حياتك , وساعة يأذن الله بفتح إحدى تلك المخارج ستجد أنه باباً يُفتح من نفسه تلقائياً دون أن تذهب وتصارعه لكي يُفتح , ومن سمات المخارج الطبيعية التي يُقدرها الله لعباده أن المخرج مُوَقّت ليفتح تلقائياً حين يأتي توقيته حسب سيرك وحركتك فتظل تتحرك دون توقف في حياتك ويال الروعة هذا الكلام حينما يحدث عملياً في حياتك !!

  اقرأ أيضا :

اقرأ : وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِين

اقرأ : وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ

اقرأ : فاذا خفت عليه فألقيه في اليم , ولا تخافي ولا تحزني

اقرأ : إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ

اقرأ : وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا

اقرأ : سر الأسْـرار  : ﴿ لَا إِلَٰهَ إِلَّا اللَّهُ ﴾

 اقرأ : الا بذكر الله تطمئن القلوب

اقرأ : لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ

اقرأ : ذَٰلِكَ يَوْمُ الْخُلُود 




———————————————————————-

بقلم : أمين صبري

رابط  أمين صبري على الفيسبوك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.