??ملخص كتاب قدرات غير محدودة??

1 828

? ملخص كتاب (( قدرات غير محدودة )) للكاتبان” توني روبنز و كينيث بلانشارد “( رابط الكتاب في الاسفل ):

? ⁦⁩مفهوم الفشل لا وجود له ما دمت تتعلم كلما وقعت وتطور نفسك :

إذا كان تعريفك للفشل هو “عدم بلوغ الهدف المحدد” فسيتعين عليك بناء على هذا أن تصف أكثر الناس نجاحا حول العالم بالفاشلين. الفرق بين هؤلاء الناجحين وبقية الناس هو أنهم يرون كل ” فشل ” وقعوا فيه كفرصة للتعلم والتطور، تخيل مثلا أنك غادرت منزل عائلتك لتبدأ مشروعا تجاري فشل وأنت ابن 21 سنة، وبعدها بمدة قصيرة تخسر صديقا بفعل المرض، فتمضي ثلاثينيات عمرك وأربعينياته محاولا أن تصنع لنفسك اسما في السياسة دون أن تفلح في ذلك، ماذا كنت لتفعل بعدها ؟ هذه الأحداث كانت جزء من حياة ” أبراهام لينكولن ” أحد أبرز الرؤساء الأمريكيين، لم يستسلم لكل ما واجهه بل تعلم من كل عقبة حتى أصبح رئيسا ما يزال محترما حتى يومنا هذا.

وكذلك فعل ” توماس إديسون ” والذي تجاوزت محاولاته لصنع مصباح كهربائي ال 1000 محاولة – حسب بعض المصادر – دون أن ينجح، لكنه اعتبر ذلك اكتشافا لطرق جديدة يجب تجنبها لعدم صلاحيتها.

التاريخ مليء بأشخاص لم يزدهم الفشل إلى عزيمة حتى تعلموا منه وبلغوا أهدافهم.

الطريقة ذاتها يمكن استخدامها في عملية التواصل؛ فعوض اعتبار الخطأ صادرا عن الآخر لأنه لم يفهمك، حاول أنت أن تعرف السبب من سوء فهمه ثم حسن طريقتك في التواصل، فقد يكون المشكل ليس في ما قلته بل طريقتك في قوله.

? ⁩يمكنك التحكم في عقلك لتغير طريقة تعاملك ومشاعرك لتتغلب على اكتئابك :

لا يمكنك التحكم في إمكانية تعرضك للعقبات والمواقف الصعبة في حياتك، لكنك قادر على التحكم في طريقة تعاطيك مع الأمر، كيفية تفاعلك مع كل موقف؛ يوجد في دواخلنا ذلك الصوت الذي يخبرنا كلما واجهنا موقفا صعبا أننا غير قادرين على المواجهة، يركز على نقاط ضعفنا، هذا الصوت يمكن استغلاله لتحديد نواقصنا ثم معالجتها حتى تصبح نقاط قوة لدينا. إن كانت استجابتك للأمر ليست بالجيدة، يمكنك عندها تغيير نبرة هذا الصوت حسب حاجتك كأن تجعله مثل الأب الناصح أو الصديق الذي يدفعك للأمام، المهم أن تجعله صوتا يحرك فيك الرغبة في التغيير. هذه من بين الطرق التي تمنعك من الوقوع في شَرَكِ الكآبة. عليك أن تسأل نفسك عن العوامل التي تجعلك تدخل في حالة الكآبة كل مرة، ثم تحاول التحكم في الأفكار التي تسببها لك.

? ⁩يمكنك تحقيق أي شيء من خلال الخطوات الخمسة لِلْقَوْلَبَةِ :

تقوم العملية على محاكاة الأشخاص الناجحين؛ تصرفاتهم، خططهم وما يجعلهم مميزين عن غيرهم، وتسمح لمستخدمها باكتساب مهارات جديدة لم يكن يمتلكها، فصاحب هذا الكتاب مثلا لم يكن يعلم شيئا عن كيفية إطلاق النار باستخدام الأسلحة النارية قبل أن يقبل دعوة لتدريب المجندين الجدد من طرف الجيش الأمريكي، عند وصوله وجد أن 70 في المائة فقط من المتقدمين بلغوا الامتحان النهائي للرماية، ليبدأ الكاتب في بلورة نموذج محاكاة خاص بالمجندين الجدد مبني على المشاركين الجيدين سواء تعلق الأمر بكيفية تحريكهم أجسادهم أو إمساكهم بأسلحتهم بل حتى طريقة تعاملهم مع كل موقف، ووضعه للمجندين الجدد ليستعملوه فكانت النتيجة أن نجحوا جميعا. كيف نجح الكاتب في ذلك ؟

لقد اتبع نموذج الخطوات الخمسة لِلْقَوْلَبَةِ :

– تحديد النشاط الذي تريد التميز فيه واختيار شخص يتقنه ثم نسخ حركاته وما يجعله الأحسن في ذلك الميدان.

– كرر أفعاله تلك.

– تخيل أفعاله تلك بصفة مستمرة.

– ضع نفسك مكانه في خيالك ثم حاول تأدية النشاط ذاته بالطريقة ذاتها التي استخدمها هو.

– جرب ذلك على أرض الواقع.

? ⁩أكثر من تحريك عينيك لتحفيز مَلَكَاتِكَ الإبداعية وتحسين ذاكرتك :

إن سألت شخصا عن عدد نوافذ بيته فستجده موجها عينيه أعلى اليمين وهو يحاول التذكر، أو أعلى اليسار لمستخدمي اليد اليسرى. أما إن سألته أن يتخيل كيف قد يبدو بعد 20 سنة من الآن فستجد عينيه تتحركان بشكل أفقي أو عمودي. هذه الحركات قادرة على تحسين قدرة العقل في تخزين المعلومات؛ فالمرة القادمة التي ستحتاج فيها تذكر شيء ما، أنظر إلى أعلى اليمين لتحفز عقلك كي يستخدم الذاكرة، فيما لو طلب منك أداء مهمة تحتاج إلى قدراتك الإبداعية حرك عينيك نحو اليمين لتحفز منطقة دماغك المسؤولة عن العملية.

? ⁩يمكنك تحسيس الآخر باهتمامك عبر اختيارك الطريقة الأنسب للتواصل معه :

ربما تكون قد سمعت باختلاف طرق التعلم في المدرسة؛ هناك من يتعلم عن طريق القراءة، وهناك من يتعلم عن طريق السمع أو الممارسة. الأمر ذاته ينطبق على تواصلك مع الآخر؛ فإن كان شخصا معتمدا على حاسة السمع بشكل أساسي فإنه سيركز اهتمامه على ما تقوله له بشكل أساسي، أما إن كان شخصا يستخدم حاسته البصرية بشكل أساسي فَسَيُولِي اهتمامه لما تقوم به من حركات، أفعال وما تقدمه له من أشياء بصرية كالملاحظات المكتوبة والهدايا المختلفة، بل وهناك من يستخدم حاسته في اللمس بشكل أكثر فيصبح من المهم لك أن تضبط طريقة تفاعلك المادية معه.

يمكنك تحديد طبيعة من تتفاعل معه عبر طرح أسئلة بسيطة عليه؛ اسأله أن يتذكر لحظة أثرت فيه بشدة أحس خلالها بالاهتمام موجها له، ثم اسأله كيف بلغ تلك الحالة، أ كلمة سمعها من أحد أم لمسة من شخص عزيز أو هدية قدمت له. الجواب على هذه الأسئلة سيحدد طبيعة الشخص الذي تتفاعل معه وبالتالي الكيفية التي يتوجب عليك أنت التفاعل معه بها.

? ⁩يمكنك تغيير لغة جسدك للتعامل مع الاكتئاب وزيادة طاقتك :

هل سبق ولاحظت أنك كي تتوقف عن البكاء تقوم برفع رأسك واستنشاق أكبر كمية من الهواء ؟ هذه مجرد طريقة من الطرق التي يمكنك من خلالها التحكم بواسطة جسدك في مشاعرك.
القاعدة ذاتها يمكنك استخدامها لاكتساب دفعة من الطاقة عبر تحديد ما يسبق تَكَاسُلَكَ ثم عكسها قبل فوات الأوان، شدد عضلاتك قليلا، باعد بين كتفيك بشكل يسمح لك أن توسع صدرك ثم ابتسم، هذه الطريقة ستسمح لك بإبعاد الكسل عنك لوقت أطول.

والآن لننقل الخطوات ذاتها للتعامل مع الاكتئاب؛ وضعية بداية الاكتئاب المعهودة تكون بمقاربة الكتفين مع طأطأة الرأس، فلابد إذن من عكس هذه الحركات عبر مباعدة الكتفين واستنشاق كمية كبيرة من الأكسجين مع رفع الرأس عاليا ثم التركيز على قادم الأيام.

? قوة الإقناع تتحقق عندما تنجح في توحيد قوتيك الجسدية والعقلية مع خطة جيدة :

الثقة في النفس لا تظهر إلا لدى من لديهم خطة واضحة يسيرون عليها وهم مؤمنون أنها جيدة. إن اعتمدت خطة غير واضحة تثير فيك الشك، فعقلك حينها سينشغل بالتفكير في الأنسب لك هل الانسحاب والتوقف أم الاستمرار دون تأكد من النتيجة، لذلك يتعين عليك أن تجمع بين تفكيرك وقوتك الجسدية وثقتك بنفسك.

هنا يمكنك أن تلجأ إلى القولبة من جديد، فتحاكي قائدا له كاريزما قوية نجح بواسطتها في استمالة من حوله. تعلم منه واصنع قالبا مشابها له تتقمصه أنت.

افكار هامة بالكتاب :

1.
? حينما تواجه مشكلة لابد من أن تعرف أمرين – ماذا تريد على وجة الدقة؟ – ما الطريقة التى تريد أن تحل أو تغير بها؟
2.
? النجاح : هو عملية مستمرة نحو تحقيق المزيد ، فهو فرصة النمو المستمر عاطفيا و اجتماعيا وروحيا ونفسيا وفكريا وماليا مع الاسهام – فى آن واحد بصورة إيجابية – فى حياة الأخرين ، إن طريق النجاح هو طريق التقدم وليس مجرد نهاية نصل إليها.
3.
? إما أن تشكل أنت مفاهيمك أو يشكلها لك شخص آخر ، وإما أنت تفعل ما تريد، أو تستجيب لما يخططه لك شخص آخر،وتشكيل المفاهيم يرجع إلى معتقد الشخص ، والفعل ناتج التصور والفهم.
4.
? إن الحصول على أشكال معينة من المعرفة التخصصية ،هى سلعة القادة فى العصر الحديث.
5.
? إن التفكير الإيجابي ماهى إلا طاقة كامنة وتبقى كذلك ، حتى تصل إلى يد شخص يعرف كيف يحمل نفسه على إتخاذ الإجراء العملي الــفـعــال.
6.
? لـكـل جــهــــد مــــنــظم عــــــائــــــد مــــضــــاعـــــــف.
7.
? إن من حققوا التميز والتفوق يتبعون ” طريق الإصرار” على تحقيق النجاح لذا فإن الوصفة المثلى للنجاح هي:
1- تحديد ما تريد على وجه الدقه ،وتنمية إحساسك بما يتحقق.
2- الفعل أو العمل الذى لولاه لبقيت أمنياتك مجرد أضغاث أحلام.
3- سرعة أكتساب قدرة حسية إدراكية كبيرة تجاه الأعمال أو الأفعال للأهداف المرجوة.
4- أكتساب مرونة فى تغيير سلوكك من أجل الحصول على ما تريد.
الصفات الرئيسية التى يتم غرسها فى النفس من أجل النجاح :
1- الشغف الذي قد يصل إلى حد الهوس.
2- الإستراتيجية وهي وسيلة لتنظيم الموارد.
3- الطاقة وقد تكون الإلتزام الصارم أو الحيويه….أو……
4- إتقان و إجادة فن الإتصال مع نفسك ، بمعنى أنه مثلا إذا كانت حواس الجسم ترسل إشارات ، وكانت تفسر على أنها ألم أو قصور أو إرهاق ، فيمكن عن طريق الإتصال مع نفسك أن تغير معناها ويستمر فى التواصل مع الجهاز العصبي بصورة تجعل الجسم يستمر فى العمل.
5- محاكاة نماذج التفوق الشخصي ، والمحاكاة هي: أكتشاف ما يقوم به الناس على وجه الدقة لتحقيق نتيجة معينة وكــيـف تمكن هذا الشخص من تحقيق النتائج؟!
9.
? فهم الحالة النفسية هو مفتاح التغيير وتحقيق التفوق ، وللنفس قدرات هــــــــــــــــائلـــــــة.
10.
? من الأفضل أن تكون مسيطرا بنسبة مائة بالمائة على حالتك النفسية فى أي وقت ، وللناجحين القدرة على توليد الحالات النفسية لديهم ، حيث يكونون على قدر كبير من سعة الحيلة بصورة دائمة.
11.
? إن مفتاح تحقيق النتائج التى ترغبها ، هى أن تمثل الأشياء لنفسك بطريقة تجعلك فى حالة نفسية تمنحك سعة الحلية لكى تكون لديك “قــــــــوة الـــــــــقـــــيام بأعـــــــــمــــــــــــــــال” تؤدى إلى النتائج المرجوة ..
مثال:- فلو مثلنا أن الامور لن تسير على ما يرام أو لا تنجح ، فـــســـــــيـــــــكون ذلك ،وإذا كونا تمثيلا مفاده سير الأمور على ما يرام أو نجاحها ، فإننا سنخلق المواد الداخلية التى نحتاجها لتحقيق الحاله النفسية التى سوف تساندنا فى نتائج إيجابية ، وهو معنى “التشائم” و ” التفاؤل”.
12.
? لابد أن تضع نفسك فى حالة نفسية تمكنك من العمل والإستمرار فى العمل حتى النجاح ، وأن تكون لك القدرة على أستدعاء أفضل قدراتك عند الإحتياج إليها.
13.
? إن شدة الإحباط قد تجعل النفس تطلق الــــــــــــعنــــــــــــــــــــــــــــــــــان لبعض الجوانب فى شخصيتك قد تكون محمودة ، أو قد تكون مذمومة ، فـــــكـن حـــــذرا.
14.
? لابد أن تختار المعتقدات المحفزة للنجاح ، والنتائج التى ترجوها ، والتخلص من تلك التى تعوقك؛ ومهما كان العالم كئيبا من حولك ، فـــــــــــبــــــقــــــراءتـــــــك لإنجازات الأخرين تستطيع أن تخلق التى تسمح لك بالنجاح.
15.
? المرء لا يقوى بسهولة ، فـــــــكــــــلـما ازددت محنة ازدات قــــــــــــــوة ، والنفس لا تُزكَّى حتى تمحص بالبلاء.
16.
? لو أن شخصا ما يؤمن بعدم فاعليته فى شيء ما ، فما هو مقدار قدراته التي سيستدعيها ؟!
إنه لن يستدعى أي شىء من قدراته ، فإنه أرسل بالفعل رساله الى مخه بتوقع الفشل ، لذا فإن الشخص سيقوم بأفعال هزيلة ويعزز من اعتقاداته السلبية.. والعكس من ذلك صحيح تماما ، فلو كنت تؤمن بكل جوارحك أنك ستنجح ، فما هو مقدار ما ستستخدمه من قدراتك ؟!
إنك ستستخدم قدرا كبيرا جدا منها وتشعر بالإثارة والنشاط ، وتوقعات كبيرة بالنجاح ، ولذا فإنك ستمضي بخطى واسعة تجاه تحقيقه .
17.
? لا يوجد شىء اسمه الفشل ، إنما هناك نتائج فقط ، لذا فإنك إذا جربت شيئا ولم تحصل على النتيجة التى ترجوها ، فيجب عليك أن تستخدم تلك المعلومات من أجل إيجاد الخصائص الأكثر تحديدا لما ينبغي عليك فعله من أجل تحقيق النتائج المرجوة لذا ” فما الذي تفعله أو ستحاول فعله إذا علمت أنك لن تفشل “؟!
18.
? ليس من الضرورى أن تفهم كل شىء ، كى تكون قادرا على استخدام كل شىء” ولكن من الضرورى أن تكون قادرا على وعي بمقدار ما تحتاجه ، وعلى وعي بما هو جوهري وما ليس كذلك لذا فإن هناك توازنا بين الإستخدام والمعرفة.
19.
? إن أحد مفاتيح النجاح تكمن فى حب ما تعمل .
20.
? لا يوجد نجاح دائم دون الإلتزام الدائم لذا فلا يوجد نجاح عظيم بدون ألتزام شديد.
21.
? إذا ما أعتقدت أن مشكلاتك ستتراكم بداخلك حتى تفيض ، فهذا بالضبط ما ستشعر به.
22.
? من الأمور الطريفة فى الحياة أنك إذ لم ترضى إلا بالافضل ، فسوف تحصل عليه.
23.
? العقل يستجيب لأي إشارات تعطيها له ، فإذا ما أعطيته إشارات توحي بالألم فسوف تشعر بهذا الألم ، وإذا ما أعطيته إشارات توحى بالراحة فسوف تشعر بالراحة.
24.
? إن السبيل إلى استنباط الإستراتجيات عند شخص ،هو معرفة إنه سيخبرك بكل شىء تحتاج إلى معرفته عن استراتيجياته ، وسيخبرك بذلك شفاهيا ، وبطريقة حركة جسده وعن طريق استخدام عيونه.
25.
? لو أردت أن تكون قويا ، تظاهر بأنك قوي.
26.
? ” النجاح الوحيد فى الحياة هو أن تستطيع أن تحيا حياتك بالطريقة التى تريدها “
27.
? إن أدواتك الفعالة تكون بلا فائدة ما لم يتوافر لديك فكرة جيدة عن أستخدام هذه الأدوات فى تحقيق ما تريده بها.
28.
? خطط لقضاء ساعة أو أكثر للتعرف على ما تتوقع لنفسك ، ماذا تتوقع ان تكون ، وماذا ستفعل ، وفيما سنساهم ، ماذا سترى ، وماذا ستبدع ، ولكن هناك تحذير هام جدا وهو” ألا تضع حدواد أو قيود على ما يمكن تحقيقه”
29.
? هناك خمس قواعد فى صياغة الأهداف :
1- قم بصياغة هدفك بكلمات واضحة وحدد ماذا تريد أن يحدث .
2- كن دقيقا بقدر الإمكان ، وما هي مواصفات الهدف الذى تريده ، وكلما كانت مواصفاتك دقيقة ، كلما استطاع عقلك تحقيق رغباتك .
3- لتكن إجراءاتك واضحة.
4- تحكم فى العملية ، يجب أن تبدأ أهدافك وتبقى بيدك أنت.
5- اثبت أن أهدافك سليمة ومقبولة ،لا بد أن تدرك سبب رغبتك فى هدفك هذا.

اقرأ : ??حس الأهداف و قانون النية الذهبي??
30.
? إذا كنت تعرف أنك لن تفشل فى موضوع ما ، فماذا تود أن تفعل بخصوص هذا الموضوع ؟ وإذا كنت واثقا تماما من النجاح ، فما الأنشطة التى ستقوم بها ، أو ما التصرف الذي ستقوم به؟!
31.
? إذا كان لدى الإنسان أسباب كافية ليفعل شيئا ، فهو يستطيع أن يفعل أي شىء.
32.
? من الأفضل أن تضع سياسة تمكنك من الوصول إلى ما تريد ، وأسلم طريق لتحقيق التفوق هو تقليد أو (محاكاة) شخص يكون قد حقق ما تتطلع أنت إلى تحقيقه ،و إذا لم تعثر على النموذج الصالح ، يجب أن تحزم أمرك فى البحث عنه وإيجاده بأي طريقة.
33.
? ” إذ لم يكن لك تصور واضح لما تريد أن تكونه ، فكيف تكون لديك الفرصة لتحقيق هذا التصور ؟! وكيف تستطيع أن تصيب هدفا ما لم تكن تعرفه؟!”
34.
? تذكر أن العقل يحتاج إلى رسائل ( مؤشرات) واضحة لما يريد تحقيقه ، إن عقلك لديه القوة لإعطائك كل شىء تريده ، ولكنه لا يفعل ذلك إلا إذا كان كل شىء أمامه واضحا ومباشرا .
35.
? أحد مقايس النجاح هو مدى قدرة كلماتنا على التعبير عما نريد بمنتهى الدقة .
36.
? خمس نقاط إرشادية لتوجيه الأسئلة الذكية الدقيقة :
1- ليكن سؤالك محددا.
2- اسأل شخصا يمكنه مساعدتك.
3- ليكن تقديرك للشخص الذى تسأله سليما.
4- ليكن سؤالك مركزا وملائما ، فإذا لم تكن مقنعا بما تطلب ، فكيف يقنع الأخرون بسؤالك!!لذا ليكن سؤالك عن اقتناع تام ،اجعل ذلك يبدو فى كلماتك وفى فلسفتك ،اجعل الأخرين يشعرون بثقتك بما تريد ،فإن كنت واثقا ، ستنجح لا محالة .
5- استمر في السؤال بإلحاح حتى تحصل على ما تريد، وهذا ليس معناه الإستمرار فى سؤال شخص واحد ، ولايعني أن تسأل بطريقة واحدة ثابتة ،إنك تحتاج إلى تنميه فراستك فى معرفة ما ستحصل عليه ؛كما تحتاج إلى امتلاك المرونة فى تغيير شخصيتك.
37.
? إذا أردت أن تكون اتصالك وحوارك فاعلا فيجب أن تتخلص من المفردات الغامضة.
38.
? عندما تقول لنفسك :”لا أستطيع القيام بهذا العمل “
يلي ذلك “وما الذى سيحدث لو أننى إستطعت ؟”
والإجابة قد تكون قائمة طويلة من الأحاسيس والأفعال الإيجابية المشجعة ، إن ذلك يخلق تصورات جديدة للاحتمالات ، ومن ثم يخلق حالات وتصرفات وربما نتائج جديدة ؛ إذا سألت نفسك هذا السؤال ، فإنك تغير فسيولوجييك وتفكيرك ليصبحا أكثر فاعليه ، ويمكن أن تسأل هذا السؤال أيضا ” ما الذى يمنعني من القيام بهذا الأن؟”
39.
? التعبيرات و الأفكار الخاطئة تجعل المخ كسولا.
40.
? الأسلوب الوحيد لكي تعطي أحكاما عادلة ، هي أن تكون لديك نقاط منطقية للمقارنة.
41.
? ركز على اللغة التى يستخدمها الآخرون ، وحاول أن تحدد أشياء كالحقائق العامة والأفعال غير المحدودة والأسماء غير المعروفة.
42.
? فى البرمجة اللغوية العصبية (NLP) تسمى الأسئلة الأتية بأسئلة النتائج :-
1- ماذا تريد ؟
2- ما الهدف ؟
3- لماذا أنا هنا ؟
4- ما الذي أريده لك ؟
5- ما الذي أريده لنفسي ؟

اقرأ : ??البرمجة اللغوية العصبية وفن الاتصال اللامحدود NLP??
42.
? حينما تسأل ، اختر الأسئلة التى تبدأ بكيف ولماذا ؛ فالأسئلة التى تبدأ بلماذا تمدك بالأسباب والتغيرات والتبريرات والأعذار ، ولكنها غالبا لا تعطي معلومات مفيدة ، فمثلا لا تسأل الطالب وتقول له : لماذا لديك مشكلة فى مادة الرياضيات؟ ولكن أسئله ..
عما يحتاج لكي يتحسن في هذه المادة والأسئلة التى تبدأ بكيف تعرفنا ما سنقوم بفعله على وجه الدقة.
43.
? إن الصديق الذى يفهمك يلعب دورا مهما فى تشكيل شخصيتك.
44.
? الألفة : هى القدرة على التغلغل داخل عالم الفرد ، وجعله يشعر بأنك تحسن فهمه ، وجعله يشعر بوجود رابط قوي مشترك بينكما ، والألفة هى الأداة الوحيدة لتحقيق النتائج من الآخرين .
45.
? كيف نخلق الألفة والمحبة ؟
إننا نخلق الألفة والمحبة والوئام من خلال اكتشاف الأشياء المشتركة بيننا ، قد تكون طريقة التفكير نفسها او نفس التصرفات ،….،……. ويتم اكتشاف الأشياء المشتركة بيننا عن طريق 1- الملاحظة الشديدة 2- المرونة الشخصية.
46.
? لكي تتخاطب مع الآخرين بطريقة فعالة ، يجب عليك أن تدرك أننا جميعا مختلفون فى الطريقة التي نفهم بها العالم.
وحين تخاطب الآخرين من الأفضل أن تعكس صوته وأسلوب صيغته للعبارات بنفس الطريقه ، لذا فإن أي وقت تشعر فيه بجو من الألفة مع شخص ما ، فإنه من الطبيعى أن تعكس فسيولوجياته أو نغمة صوته .
47.
? تذكر أن الأحساس بالألفة لا يعنى مجرد أنك تبتسم ، إن الألفة تعنى إيجابية الرد.
48.
? بعض الناس إذا أظهرت حبك لهم مرة واحدة ، فقد أظهرت لهم حبك إلى الأبد ، وبالنسبة لغيرهم يجب أن تثبته لهم كل يوم.
49.
? إن الطريق الوحيد إلى التواصل هو معرفة المرونة الدائمة الحكيمة الواعية.
50.
? أعظم فاتح يكسب دون حرب ، وأنجح مدير يقود دون إصدار الأوامر ، ويسمى هذا “ذكاء عدم الهجوم “.
51.
? ” اطر الإتفاق” تتكون من ثلاث عبارات يمكن أن تستخدمها لتعبر عن إحترامك الشخص الذى تتواصل معه ، وتحافظ على المودة بينكما وهي :
1- إننى أقدر…..
2- إننى أحترم…..
3- إننى أتفق معك….
وإذا قلت هذا فإن الشخص الآخر يحس أنك تحترمه عندما تتحدث معه بهذه الطريقة ويحس بأنك تسمعه ولا يكون عنده ميل للخلاف أو المقاومة ، وليس هناك داعى أن تقول أثناء حديثك ” هذا صحيح و لــــــــــــــــكـــــــــن ….” فإن ذلك يعنى أنه ليس صحيحا أو ليس مناسبا ويمكن أن تستبدل كلمة لكن بكلمة ” و ” ” ومن وجهة نظر أخرى ” “وفى تصوري ..”
52.
? لتكن إجابتك ذكية حتى وإن عوملت بغباء .
53.
? إذا أردت أن تنجح ، لابد أن تتعلم كيف تواجه الرفض ، وأن تتعلم كيف تجرد هذا الرفض من كل قوته وسلتطه .
54.
? كم عدد مرات الرفض التى يمكن ان تتحملها ؟؟؟!
55.
? ليس هناك نجاح حقيقي بدون رفض ، فكلما واجهت رفضا كلما تحسنت وتعلمت اكثر ، وكلما أقتربت من الوصول إلى نتائجك.
56.
? ” إن الشىء لا يكتمل بمجرد الوصول إليه ، وإنما يكتمل عندما تصل إلى نهايته.

57.? الذي يرسخ فى ذهنه أن الدنيا مشرقة سوف يجدها كذلك ، والذى يرسخ فى ذهنه أن الدنيا كئيبة مملة سوف يجدها كذلك أيضا ، والذى يرسخ في ذهنه أن العمل والإنتاج شىء مثير ولذيذ ،سوف يستمتع بما يفعل ، والذى يرسخ فى ذهنه أن العمل والإنتاج عبء وواجب ثقيل ، سوف يحس بالتعب والإرهاق لدى أي مجهود ، والذى يميل إلى التفاؤل سوف يجد زاد للتفاؤل فى كل شىء يصادفه ، والذى يميل إلى التشاؤم سوف يجد ما يدعوا إلى التشائم فى كل خطوة يخطوها.
58.
? إذا وصلت إلى قمة النجاح لنفسك فقط ، فسوف تسقط من فوق فوقها..
وقال تعالى :”من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون أولئك الذين ليس لهم فى الآخرة إلا النار وحبط ما صنعوا فيها وباطل ما كانوا يعملون”.
وفى تفسيرها : ” قوم من أهل الإسلام يعملون العمل الحسن لتستقيم به دنياهم لا يريدون به وجه الله والدار الآخرة ، فيدخلون به النار ويخرجوا من دائرة الإيمان “.
59.
? الآن تستطيع أن تفعل ما تريد بعد أخذ الإذن من المعتقد والتصور والفكر.

شاهد هذا الفيديو الرائع ” الالتزام سر حريتك و ليس سجن “:

اقرأ : ??تقنية صناعة الواقع لفريدريك داودسون??

? احصل على نسختك الورقية من كتاب”قدرات غير محدودة” للكاتب “انتوني روبنز و كينيث بلانشارد”، يصلك الكتاب أينما كنت في العالم :

? النسخة العربية :

https://bit.ly/32M0wpQ

? النسخة الأنقليزية : ” Unlimited Power : the new Science of personal achievement ” ” Tony Robbins

اقرأ أيضا :

??كل شيء بخير و على مايرام !! كله خير و يمضي لمصلحتي العليا!!??

??تلخيص كتاب”قوة عقلك الباطن”:الجزء الأول??

??عادات المرأة الناجحة و الطموحة??

??القوانين الكونية الإثنى عشر??

??انوي والنية تعرف الطريق??

—————————————————————————
المصدر : المنتدى العربى لادارة الموارد البشرية

تعليق 1
  1. […] ??ملخص كتاب قدرات غير محدودة?? […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.