??لا تشتبك مع انعكاس مخلفاتك النفسية في مرآة الواقع بل تحرر منها??

0 1٬044

لا تشتبك مع انعكاس مخلفاتك النفسية في مرآة الواقع بل تحرر منها :

? كلما وضعت صراخك الداخلي على الوضع صامتا خوفاً من ان يفتضخ ضعفك ويشمت فيك اعدئك…

 كلما شحنت الصرخة المكبوته بأضعاف الرصيد الطاقي حتى يأتي اليوم الذي يصل فيه الشحن لدرجة الانهيار ستكون صرختك ملغمة تفجر كل الضوابط والموانع المعنوية التي كانت تمنع وتحجب خروجها معلنة عن ميلاد تحررك من وهم الضعف وشماتة الاعداء..!!

لذلك قيل احذر شر الحليم اذا غضب ولم يقال احذر شر الشرير اذا غضب.

? اما لو كانت سلاسل الكبت قوية للغاية ستنفجر الصرخة في النفس فتزلزلها فيتصدع الجسد فتصبح فريسة سهلة للاضطرابات والامراض النفسية والجسدية.

هل ادركت الآن ان سبب معظم اضطراباتك تكمن في كبت مشاعرك تحت أوهام القوة والخوف من الشماتة وما كل هذه الموانع المضطربة الا حطب لحرقك في الداخل وشحن رصيد الصرخة لتصبح اضعف وتنهار في النهاية..!!

? لم يخبرك الذين خدعوك فقالوا ان كبت مشاعرك قوة. انه كلما كبت مشاعرك خوفاً من التحسس انت تضع تلك المشاعر داخل المفاعل النووي لعقلك الباطن فيبدأ بشحنها أكثر في كل لحظة مقاومة في كل لحظة رفض في كل لحظة كراهية حتى تتحول لمتفجرات تزداد كثافة وقوة تدميرها.

ولا يوجد لديك صلاحية او سلطة على التحكم في توقيت انفجارها وفي كل لحظة شحن لها تنسف لك امنك وسلامك الداخلي الى ان تصبح قنبلة موقوته جاهزة للانفجار وعليك الاختيار من ثلاثة اختيارات.

?. اما ان تجعلها تفجر اوهامك المبرمجة ( الايجو ) كالخوف من الظهور بمظهر الضعيف وأنت تصرخ.

?. اما تظل تشحنها بكثافة وقوة اعلى لتزلزل لك بنائك النفسي فيتصدع الجسد وهنا ومن هذه التشققات تبدأ عملية اختراقك بالاضطرابات والامراض النفسية والجسدية.

?. او تتقبلها بحب وتحسن الظن بالله وتسامح وتعفو وتصفح الصفح الجميل مرددا هذه الكلمات ( انا أسف ارجوك سامحني انا احبك شكراً ) لله ولنفسك وللمسيء او لمن اسأت له بكل حب.

وهذه التقنية ( الهونوبونو ) من افضل التقنيات على الاطلاق من التحرر من المخلفات النفسية المكبوتة في اللاشعور .

وصدقاً لو مارستها بحب وقناعة بعد ان تدخل في حالة من الاسترخاء والهدوء والسكينة بأخذ نفس عميق من الانف واخراجه ببطىء من الفم ثم تعطي امرا لجسدك قائلاً ( استرخي استرخي استرخي ) الى ان تشعر بالاسترخاء والهدوء والاطمئنان.

 ثم تخيل انك تقف امام نفسك وتطلب منها العفو والصفح الجميل لانك ظلمتها عندما تركت تلك المخلفات النفسية تفسد لها عالمها الداخلي دون ان تنظفها بمسحوق التسامح والغفران.

ثم تخيل الشخص الذي تعتقد انه ظلمك وما هو الا انعكاس لظلم سابق لك حتى لو كان هذا الظلم لنفسك عندما حملتها اكثر من طاقتها وانت الان وضعتها على تردد الضحية وهنا سيتجلى الجلاد..!!

اذن الظالم في الاصل مرسل من الله للتطهير فكيف تدعو عليه من أرسله ( ولا يظلم ربك احداً)
( وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ).

وعندما يحدث التطهير وتتقبله وتحسن الظن ثم تنوي خيراً سيتلاشى الظلم وحتى الظلام الداخلي الذي جذبه…

 والمتمثل في المخلفات النفسية المخزنة ( كالذنوب والاثام والخطايا والسخط وسوء الظن والحقد والغل والكراهية والغيرة والكبر والكيد والشماتة والتشغي والمكر والخداع والطمع والجشع ………،……….. )

 لانعدام هذه المخلفات المفسدة للنفس والجسد والحياة.

? هل ادركت الآن ما هو عدوك نعم (مخلفاتك النفسية الملغمة بالذنوب والاثام والخطايا والسخط ……..،…………) انها مسممة ستفسد لك نفسك وجسدك وستجذب لك عالم على نفس التردد المفسد، فتفسد عليك حياتك.

? اذن لا تشتبك مع انعكاس مخلفاتك النفسية في مرآة الواقع بل تحرر منها وصدقاً سيتلاشى كل ما تهاجمه وتشتبك معه لانعدام الاصل الذي يظهر الانعكاس!

 وازرع افكاراً من ورود المحبة والسلام والتسامح والعطاء والقبول والامتنان والجمال والرقي والروعة ودع مرآة الواقع تعكس لك كل هذا السحر ايها السحر بفكرك الطيب الجميل?.

اقرأ أيضا ل “عبد الحكيم العجمي” :

?? كيف ترفع استحقاقك ??

??الخوف من الحسد??

?? السر??

? احصل على نسختك الورقية من كتاب”الحكمة الداخلية : تأملات للقلب و الروح” ل “لويز هاي”، يصلك الكتاب أينما كنت في العالم :

? النسخة العربية : https://bit.ly/32Q4wXg

? النسخة الأنقليزية : ” Inner Wisdom ” ” Louise Hay “

اقرأ أيضا :

??يمكنك شفاء حياتك “لويز هاي”الجزء 4:آلية التسامح??

??طريقة المسامحة والغفران لمن تسبب بأذية كبيرة لك??

?? ماذا تفعل اذا تعرّضت لموقف عدائي من أحدهم؟ ??

 ??إن جراحنا هي التشققات التي يدخل منها النور??

??التشافي عملية ممكنة وسهلة ومتاحة??

???? طاقة التسامح ????

??التحرر من ذكريات من الماضي??

??أحبوا أعداءكم و باركوا لاعنيكم??

—————————————————–

بقلم : عبد الحكيم العجمي

رابط  عبد الحكيم العجمي على الفيسبوك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.