💖💖 كن إنساناً تكن مسلماً 💖💖

1 2٬586

سنغوص مع الرائع ‘حموده محمد محمد’ في معنى الاسلام الحقيقي بعيدا عن الموروث الديني و المسلم الحقيقي بعيدا عن الاسلام بالبطاقة.

الإسلام الاول إسلام القرآن وبدون تدخل بشري “كن إنساناً تكن مسلماً” ؟!
هذه الجملة التي أتمنى أن تكون “شعاراً”..
إلى الإسلام الأول إسلام القرآن وتحتاج الى بيان معنى الإسلام ومعنى الإنسان ..
كن إنساناً .. 
ماذا تعني ؟!
تعني فعَِل عقلك .. 
واسمع الحجة جيداً ، 
وأبصر الآيات والبراهين ،
كن صاحب ضمير حي حقيقي ..
وهذه هي الغايات من الأديان ، ومن فعلها أسلم .
والذين يقولون : 
” لا “
“يجب عليك ان تشهد ألا اله إلا الله وأن محمداً رسول الله “
نقول : 
ولكن هل يشهدون بما علموا أم يشهدون بما لم يعلموا ؟
إن قلتم على الإنسان أن يشهد بما لا يعلم فهذا خلاف توجيه القرآن الكريم :
شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18) ? 
[سورة آل عمران]
وكذلك النصوص الأخرى التي تنهى عن اتباع ما لا تعلم ، 
أو الشهادة بما لا تعلم :
وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا (36)
? 
[سورة ألإسراء]ٍ
وقول الله تعالى :
” وما شهدنا إلا بما علمنا “
وهذا عقلا !
وإذا قلتم : 
” نعم المطلوب أن يشهد الشهادتين بعلم “
قلنا : 
كيف يشهد بعلم؟
ستقولون : 
ينظر لآيات الله في الخلق ولا يكابر على الحقائق .
قلنا : 
هذا قولنا !
هذا قولنا تماماً .. 
كن إنساناً تكن مسلماً !
أي الإنسان منحه الله الحس والعقل والفؤاد.. الخ ، 
ليتوصل بهذه النعم إلى الحقائق ، ولن يصل بدون هذا .
الذي لا يحقق معنى الإنسان حقاً لن يكون مسلماً حقاً ..
الإنسان المزيف ينتج إسلاماً مزيفاً نفاقياً ..
والتراث المزيف ينتج إسلاماً مزيفاً نفاقياً ..
والمذهب سنه وشيعه والجماعه والمشايخ تنتج إسلاماً مزيفاً 
ونفاقياً ..
والإنسان الإنسان = 
الرحمه
،
والحب
،
والحنان
،
والعطف
،
والعقل
،
والمنطق السليم
،
والتفكر
،
والتدبر
،
وهكذا ينطبع فيه إسلام الله الأول اسلام القرآن .
عندما أقول : 
كن إنساناً لا تعني أكثر من :
اسمع .. 
اعقل .. 
ابصر .. 
تواضع .. 
كن صاحب ضمير إنساني حي .. حقق انسانيتك .. 
اطرد الكبر ..
والحسد .. 
والحقد المذهبي ..
والعنصرية ..
والخوف من الحقيقة .. الخ
هذا طريق الإسلام الصحيح ..
ومن خلال القرآن فقط .
لا يطلب الله منك أن تشهد له بما لا تعلم ، 
ولا أن تشهد بالنبوة بما لا تعلم ، ولا باليوم الآخر ..
إنما يطلب منك ذلك بعلم ؟! 
ولن تعلم حتى تكون إنساناً حقيقياً ووعياً ومستنيراً .
إذاً كن إنساناً تكن مسلماً ..
بل معاني الإنسانية بالمعنى القرآني هي غاية الرسالات والكتب المنزلة .. الخ
هذه الرسل لك .. 
هذه الكتب لك .. 
فانت الهدف .
وكلما استعنت بما منحك الله 
من 
سمع
،
وبصر
، 
وعقل
،
وضمير
، 
تستطيع أن تتلقى هذا الهدى الإلهي كما أراد الله ..
وكلما طمست هذه النعم تكون كما أراد الشيطان واعوانه من البشر . 
فكن صاحب اراده حره ،
بدون مشايخ الجهل والإرهاب ، وبدون تراث مزيف وبدون 
الازهريون،
والسلفيون،
والمذاهب،
والجماعات،
وبدون اهل السنه،
وبدون اهل الشيعه،
فعندما تتخلص من كل هذه الأمراض البشرية والشيطانية عند هؤلاء جميعاً،
تكون انت المسلم الحقيقي في هذا العالم ؟! .اقرأ أيضا : إِلَّامَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ

****

شهادة “صابرين عبدي” :

قد يخيل للمرء أنه مسلم لمجرد أنه نطق بالشهادتين قولا و لكن أحقا هذا كل ما في الأمر؟ دعوني أقصص عليكم رحلة إسلامي
كنت عبارة عن نفس مليئة بالخزي و العار، بالخوف من كل شيئ و أي شيئ، كرهت نفسي بشدة، واقعي، وجودي .. كنت ناقمة ! وصلت إلى الحد الذي أريد فيه فعل أي شيء في سبيل الخروج من هذا الجحيم..
أصلا لما خلقتني؟ لما أنا هنا ؟ لما يحدث معي هذا ؟ كيف أمكنك خلقي ثم رميي في هكذا حياة ؟ لماذا ؟ .. إذا كنت خلقتني لأعبدك فكيف لي أن أفعل هذا ؟ أصلي خُمُسي ! سمعا و طاعة .. أصوم شهري ! سمعا و طاعة .. و اللائحة تطول و تطول من فرائض و سنن..
أخيرا للحياة معنى !
تمضي الأيام و واقعي لا يزداد إلا سوءا .. ألم أفعل ما طلبت ! اأنا فأر تجارب لفضولك ! تخلق ما تشاء و تفعل به ما تشاء ! أهذا معنى أن تمتلك هكذا قوة ؟ و لكن ألست الرحيم ؟ أهذه الرحمة أم لست أفهمها ؟ أريد القوة أيضا! ألست من يملكها و يعطيها ؟ إعطنيها !
تملكني الغضب و رحت أسيئ و أعث فسادا ! تماما كما أنت .. ترسل الزلازل و الأعاصير، تبلي المرض و الفقر، تيتم الأبناء و تدمر الحياوات.. أعبدك الآن حقا.

لكن هناك من يتحكم في حياتي أيضا! أعطيتهم نفوذا فوق نفوذي و مالا فوق مالي و جمالا فوق جمالي، لما ؟ ألست العدل ؟ أهذه هي العدالة ؟ أنا المسلمة و هو الكافر فلم يحكمني ؟ أنا المطيعة و هو الثائر لم يغلبني ؟ عبث ! هراء ! لم أعد أفهم ما يحدث هنا. أريد الحقيقة ! ما كل هذا ؟
فتأتي الإجابة… أنت أردت هذا. أنت اخترتي عيش هذا.
ماذا ؟ مهلا لا أفهم ! كيف ؟ لما قد يختار أي مخلوق هذا !
شئت خلقك فخلقت. و أعطيتك الإرادة الحرة الكاملة لتكوني في هذه التجربة فقبلتِ. طبعا كان بامكانك أن تختاري معرفتي بحب و لكن كيف لك أن تعرفي الحب دون تجربة نقيضه ؟ كيف يكون للابيض معنى دون رؤية الأسود ؟ كيف لك أن تقدري النعيم دون عيش الجحيم ؟
الآن أرى، أصبح للأشياء معنى، رغم أني لا أعلم تفسيرا لكل ما جرى و لكن كيف لي أن أعلم إذا لم أجرب الجهل أولى ؟ سبحانك أسلمت أمري إليك دُلني.
كيف لي أن أعي ؟ سهلة مُيسرة.. نية صادقة، كثير من الأسئلة الحقيقية و الدعاء بالهداية 🌸
لا ملجا ولا منجى منك إلا إليك.”

اقرأ : لكل باحث عن الحقيقة

💎 سجل في هذه المكتبة العالمية الرائعة ” جملون ” و احصل على أي كتاب تريده باللغة العربية أو الأنقليزية في أي مجال “كتب تنمية ذاتية، كتب صحة، كتب أطفال،كتب طبخ صحي، كتب سير و كتب أسرة و كتب أدب و خيال و كمبيوتر …” و استغل التخفيضات و العروض المتاحة كل شهر و كل موسم، الكتاب سيصلك الى باب بيتك بعد بضعة أيام من الطلب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lIYuXr

اذا كنت مسجلا في المكتبة سابقا، يمكن تحصل مباشرة على نسختك الورقية من كتاب”الأسرار الكونية في العلوم الروحانية” للكاتب “محمود نصار”، يصلك الكتاب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2nqPnfq

اقرأ : قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط للحصول على نسختك الورقية من أي كتاب تريده : https://bit.ly/2lH9XqQ




اقرأ أيضا : عيش حياتك استمتع بكل شيء لكن اصلح نفسك !!!

اقرأ أيضا : إقتباسات من كتاب : صيدلية الروح ، ل “أوشو “

اقرأ أيضا : تلخيص كتاب “روح العالم”ل”فريدريك لونوار”

اقرأ أيضا : تلخيص كتاب “سر الاسرار” ل”ديباك شوبرا”

اقرأ أيضا : إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ

اقرأ أيضا : وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَىٰ فَارِغًا

 اقرأ ايضا : الا بذكر الله تطمئن القلوب

اقرأ أيضا : فيلم حياتنا السينمائي 1

اقرأ ايضا : لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ

—————————————————————-

إعداد : خلود عزيّز

رابط  خلود عزيّز على الفيسبوك

رابط حموده محمد محمد على الفيسبوك

تعليق 1
  1. sirglio frei يقول

    Hi my loved one! I want to say that this post is amazing, nice written and come with approximately all important infos. I¦d like to look extra posts like this .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.