??قوانين سامية مبجلة : صنع فلك النجاح??

4 1٬054

? مبادئ مبجلة أضحت قوانين سامية سرت عليها وبجلتها : صنع فلك النجاح (علم الشفاء الأثيري)

《إعمل لأجل الكل، لأجل الجميع بوقت واحد ضمن المنفعة المشتركة للجميع بعيداً عن المصالح الشخصية، المصلحة التي تريد هي مصلحة الجميع وسعادتهم ورفعتهم، تناسباً مع قوانين السماح الكارمي والعدل الإلهي، في الوقت المناسب ستجد الجميع يتضافرون لأجلك، ويعملون لأجلك، لأجل سعادتك ورفعتك ومنزلتك ورفاهك》

《الطاقة الكونية الربانية المجالية المبجلة تقوى بك لأنك آداتها، آداة تدفقها من المجال البعدي الباطني إلى المجال الأرضي الذي يحتوي ملاييين الخلايا الضوئية، وكل خلية هي كائن حي، بالوقت الذي تعي فيه ذلك ستدرك عظمة حضورك، ومسؤولية وجودك وقداسة حملك لللهب الروحي بين أضلعك، وستعيش في إنصاف الرب لك محاطاً بالاعتناء والثناء والتبجيل》

《قدم العطاء اللامشروط من نفسك، قدمه للغير بسخاء وإكرام وشفاء وسعادة واحتفاء …. لا تنظر في كمية العطاء الذي تقدمه إنه من نفسك بلا حدود أو نضوب لكل مستحق وسائل وعابر وقاصد لك، إنه عطاء التقدير، عطاء الحب، عطاء السلام، عطاء الفرح، عطاء الكلمة السمحاء، عطاء المال المبارك، عطاء لأجل العطاء وحده، والعطاء هو الله》

اقرأ : ??أهمية العطاء في حياة الانسان??

《تمرّن يومياً على رياضتين: رياضة النفس على التأمل والهدوء والاتزان والحكمة والصدق والوفاء والإخلاص والحب النبيل اللامحدود والغفران والامتنان والقبول، ورياضة الجسد على الحركة والنشاط والرشاقة والمقدرة الصارخة بلا حدود، كن قديساً ملاكا في داخلك وصارخاً هداراً في واقعك لاصفاً بقدراتك وحضورك وسلوكك وفعلك وتحررك، أنت استثنائي》

اقرأ : ??رحلة التأمل?? و ??اتحرك لسبب وبدون سبب، فكل شيء في الكون في حركة??

《أنت في طريق الشمس، في طريق مرنان الوعي – الاستنارة، لا تخشى شيء ولا تقف عند حدود معينة ومثبطات معينة بل تجاوزها اخترقها واصنع نفسك، أنت تعيش الآن، والآن هي بدايتك ونهايتك ،ففعل فيه كل ما ينمي نفسك ومهاراتك وقدراتك، استثمر كل ثانية تتجدد بك، اجعل المستحيل اللامتوقع بساطة بين يديك، بساطة ترتجف أمام نفسك وجبروت إرادتك وثباتك وإصرارك 》

《داخلك، هناك في اعماقك تكمن العالمية ويتقد لهب الطموح، تمسك بذلك، واجعل ذلك نُصب عينيك، لا تتوقف، كن على يقين أنك كائن عالمي》

اقرأ : ??أنت كائن خلاق قوي ..??

《حينما تقسو على الغير ممن يسيء لك فإنك تعاقبه برد فعل الأنا الدنيوية لديك، ولكن أن تغفر له وتسامحه ضمن رد فعل المحبة فإنك تترك حسابه للوعي الإلهي، للمجال البعدي الذي تنتمي إليه، بذلك يكون العقاب أكبر بألف ضعف من عقاب الأنا الدنيوية لديك، عاقب المسيء لك ضمن حدود السماح والمقدرة بالمحبة المبجلة والغفران》

اقرأ : ??طريقة المسامحة والغفران لمن تسبب بأذية كبيرة لك??

? احصل على نسختك الورقية من كتاب”المستقبل الذهبي” ل”أوشو “، يصلك الكتاب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2MPI9LI

? احصل على نسختك الورقية من كتاب”البحث : الثيران العشرة في مذهب الزن” ل”أوشو “، يصلك الكتاب أينما كنت في العالم :

? النسخة العربية : https://bit.ly/32Vjxa8

? النسخة الأنقليزية : ” Osho Zen Tarot ” ” Osho “

اقرأ أيضا :

??أنت لست الجسد! أنت الكائن الفضائي الداخلي!!??

??مبادئ في علم الطاقة ( البرانيك هيلينغ )?? 

??أقوال جلال الدين الرومي : الجزء الأول??

??العودة لجسد الطفل وذهنه??

??قصة الطباخ البارع??

?? الوعي الأعمق ??

————————————————————————-

المصدر : علم الشفاء الأثيري، التعاليم الباطنية الجديدة

4 تعليقات
  1. مبارك يقول

    ما اروع هذا المكان… لا اغادره إلا لاعود….

    1. العالم الأكبر يقول

      ???

  2. مبارك يقول

    ما اروع هذا المكان… لا اغادره إلا لاعود….

    1. العالم الأكبر يقول

      مرحبا بك ???

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.