??فيلم حياتنا السينمائي 3??

0 1٬362

يمكنكم أحبتي قراءة الأجزاء السابقة من هذا الرابط : ??فيلم حياتنا السينمائي 2??

?الجزء السابع?
————————

? كنا لا نُحسن إختيار الأفلام السينمائية التي نشاهدها لإستعجالنا باللهو ولعب الحياة. أما بعد المرور بتجارب الحياة اصبحنا اكثر نُضجا و أكثر خبرة حتى نختار أفلاما قَيمة لنتفادى حضور اي فيلم عشوائياً إلا بعد التحقق من Film Rating أي التحقق من درجة مستوى الفيلم وكم الجوائز التي حصل عليها ونأخذ برأي من حضروه قبلنا سواء من أصدقائنا أو ملاحظات الأشخاص على النت حول الفيلم ومحتواه، كذلك هو الحال عند إختيار فيلم حياتنا السينمائي?.

? لكن قبل الإستفاضة بكيف نُحسن الإختيار لفيلم حياتنا هناك نقطتان لا بد من التنويه اليهما وهم : 

? التغيير ? و  ? نقطة التحول الفيصل بحياتنا ?

?إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ?

? التغيير Change ?:

? التغيير ضروري جداً لإرتقاء النفس هو وعي تدريجي تراكمي تراكبي مبني على تجارب حياتك الماضية. فلا يمكن لنا أن ننسى الماضي لأنه محفور بذاكرتنا كما هو محفوظ بذاكرة الكون في اللوح المحفوظ. نحن نتعلم من تجاربنا السابقة كما نتدرج بصفوف المدرسة والتعلم من الصف الأول ثم الثاني وهكذا……?

? كذلك خبراتنا العملية في العمل تتزايد للأفضل. مثلا : مهندس معه خبرة 20 سنة يكون أنضج ومُلِم في علوم الهندسة أكثر من مهندس خبرته خمس سنوات فقط. إذاً الماضي ضروري للتعلم منه وأخذ الدروس لنستفيد منها?.

? لا يمكننا إلغاء الماضي من حياتنا مثل الطفل اليتيم لا يمكنه أن ينسى مثلا موت أمه أمام عينه إن كانت تعاني من مرض ما وتتأوه من الآمها، ستبقى هذه الذكرى مصاحبة له طوال حياته. كما أن للماضي أثر بالنفس مثلما يستخدم السامري أثر الرسول فينا لنبقى ضحية الماضي. لكن نقول أن لا نتوقف عند نقطة معينة من ماضينا ونستمر بالحياة مع مصاعبها وإبتلائاتها لنكون اقوى وأصلب وأن لا ننهار نفسياً وعصبياً وأن لا نكون سجناء للماضي. والمثل العام يقول : الضربة التي لا تقتلك تقويك. كل ذلك يزيد ويُرقي من وعيك ويفكفك طيات الطين المُظلمة بداخل نفسك لتُزيل قشور الحياة المادية بأطوار ترقي الوعي لتصل لجوهرك وتجعل ماضيك شُعلة نور للحاضر والمستقبل?.

⚡⚡⚡

? نقطة التحول الفيصل بحياتك Transformation ? :

?أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ?

? هي نقطة التحول التي تبدأ فيها من التخلص من جميع طيات الطين والتحرر منها نهائيا وتآنس نار نفسك لتدخل بمرحلة رحلة نفخ الروح محلقا بجناحي قلبك وهي مرحلة ◀ الطير ▶ والدخول في مرحلة الفيصل في حياتك Transformation وتسمى أيضا مرحلة وعي المسيح مرحلة النيرفانا. وهو تحويل خيمياء العقل من التراب الى ذهب. نقطة التحول لا يوجد أثر للماضي لأنه يتلاشى الزمان والمكان في حضرة بديع الأكوان?.

?الجزء الثامن?
————————-

? من يؤمن بأننا نحيا حياة واحدة مثل من يشاهد شريحة واحدة متوقفة على منظر واحد من فيلم مُطَوَل?

Who believes that we live only one life as someone watching one still slide scenery from the whole movie

?الجزء التاسع?
————————

? معاناة الجميع هي أن الدنيا وأمور حياتهم لا تجري كما يرغبون ويشتهون. وبذلك تزداد معاناتهم معظم الوقت ويدخلون بحالة من الإحباط والكأبة وتعب النفسية. الفقير غير راضي عن وضعه المادي، المتزوج لديه مشاكل عائلية، الغير متزوج غير قادر على تكوين بيت وأسرة، متزوج ولا يستطيع ان ينجب، غني يعاني من كثرة الأعمال والمسؤوليات وكثرة التفكير بالأسهم المالية والإستثمار والخوف من خسارة مالية كبيرة……وغيرها من الأمثلة المتعددة التي تُعاني منها البشرية?.

? إذا التشخيص الوحيد لجميع هذه المعاناة هو نمط التفكير الذي يعتريه الخوف وطريقة تعاملهم مع غيرهم من الناس التي يسري فيها التوتر والعصبية ونفاذ الصبر وعدم تحمل الأخر وتقبله. كل شخص يريد أن تكون حياته كاملة حتى يصفى ذهنه لتتمة المهمات والواجبات الملزم بها بأفضل طريقة. وهنا خبرة الماضي تتجلى وتتحكم بحاضرهم ومستقبلهم لذلك كل شخص يعاني كثيرا لأن ما يحدث بعقلك هو حلمك الشخصي ومعاناتك أن حلمك لا يتحقق كما تريد أنت?.

? الحقيقة هي أن الناس تعاني من شيء غير موجود لأنهم لا يستخدمون ذكائهم الكامل إنما يفكرون بطريقة محدودة جدا حول المادة والسعادة المادية ويعتمدون بهذا التفكير بحواسهم المادية والذاكرة التي يحملوها من الماضي وتحليلاتهم الشخصية الوهمية لجميع أمور حياتهم. وهذه المعاناة تُدمر العمليات الدماغية بشرارة كهربائية سلبية التي تُقلل من نسبة الذكاء الذي يسبب لنا كل ما نحن به من هبوط وعي جمعي. مثلا إذا نقصنا المال نسعى لتحقيق ربح أعلى، إذا نقصنا السلام ووقعنا بمنتصف الحرب ندعوا الله ليل نهار لإيقاف الحرب …..وهكذا. لأن كل واحد منا لا يعرف ماذا يريد بالتحديد من هذه الحياة?.

? ذكرت سابقا ان التغيير Change يختلف تماما عن نقطة التحول Transformation?.

? التغيير ضروري لأننا بعالم الأغيار والخيارات المتاحة أمامنا كثيرة جدا وغير محدودة لذلك معظم البشرية تتوه وتتحير بإختياراتها لأن حياة الدنيا مثل قطع المتاهة Puzzle تتشابه عليها الصور والقطع وتتشابه ألوانها وأي قطعة يتم ترتيبها قبل الثانية لتكتمل لوحة الحياة أمامه?.

? التغيير يعتمد إعتمادا تاما على إرادة الشخص وتعتمد على قوة عزيمته على تغيير نمط تفكيره لتغير نمط حياته?.

? كيف تغير نمط تفكيرك؟?

يمكنكم أحبتي قراءة الجزء الموالي من هذا الرابط : ??فيلم حياتنا السينمائي 4??




اقرأ أيضا : 

??الشيخوخه عباره عن توجيه خاطئ للتغيرات التي تجري في الجسم??

??عليك أن تكون متمرّداً، عندئذٍ تستطيع نشر التمرّد من حولك!!??

??هل ترغب في خوض رحلتك الكبرى لاكتشافك؟??

??رحلة وعي”الرحلة الأولى و الثانية و الثالثة”??

??لماذا ينتكس الانسان روحيا وطاقيا وكارميا!!??

??كيف تكون حقيقيا فعلا في عالم مزيف!!??

??المسألة الأولى والأخيرة أن تكون فارغاً??

??تسألني عن الطريق يا صديق الطريق!!??

??الإله في داخلك فلا تبحث بعيدا !!!??

??هناك يصبح المحيط حفرة صغيرة??

??شرارات على الطريق نحو الله ??

??رحله وعي وإدراك??

??حكم??

—————————————————-

بقلم : ليلى جوهري

رابط ليلى الجوهري على الفيسبوك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.