??طريقة المسامحة والغفران لمن تسبب بأذية كبيرة لك??

1 2٬813

? سيقدم لكم واين دبليو داير” Wayne Dyer ” في هذا المقال من كتابه “عيش فن حكمة التاو” طريقة المسامحة والغفران لمن تسبب بأذية كبيرة لك …..
حتى لو تصورت ان هذه المسامحة مستحيلة …( ترجمة نضال الصائغ ) (رابط الكتاب في الأسفل)
مسامحة الاخرين مهمة جدا للتسامي الروحي .
ان الالم الذي سببته تجربة سيئة مع شخص ما سواء كانت جسدية او نفسية ، ليس اكثر من افكار و مشاعر كنتيجة لتلك التجربة .
مشاعر الاستياء و الغضب و الحقد ولدت هذه الافكار السلبية التي تستنزف طاقتك تدريجيا طالما سمحت لها بالسيطرة واشغال حيز كبير من عقلك ..
ما ان تسمح لها بالمغادرة ، فانك تنظف المكان وتهيئه لاستقبال افكار ايجابية بديلة .
طبق هذه الخطوات 15 وستحقق المسامحة باذن الله …
? الخطوة الاولى :
تحرر من الماضي واخطو باتجاه المستقبل !
ما حدث قد حدث وهو الان غير قادر على اذيتك فيزيائيا . لاتسمح للالم ان يعشعش في عقلك ويسمم حاضرك .
انظر للحياة على انها عبارة عن مسرحية فيها العديد من الممثلين ، البعض لهم دور قصير في حين البعض الاخر دورهم طويل،
و بعض الممثلين لهم ادوار الخير و البعض الاخر لهم ادوار الشر .
وكل الممثلين ادوارهم مهمة لاكمال المسرحية .
غادر هذا المسرح بثبات واستمر بالتقدم . ….
? الخطوة الثانية :
تواصل مع روحك ، اوجد توافق جديد مع نفسك .
هذه المرحلة سهلة و بسيطة وعظيمة الفائدة ، ما ان تتصل بروحك وتتواصل مع الله سبحانه وتعالى بالعبادة و الدعاء ، تحقق الراحة والسكون وانت تضع الامر بين يدي الله سبحانه وتعالى .
هذا التواصل يجعلك تتوهج طاقيا و روحيا وجسديا مما ينعكس على تنقية وصفاء قلبك وبالتالي يتخلى عن الماضي.
? الخطوة الثالثة :
لا تذهب للنوم وانت غاضب ابداً.
عند ذهابي للنوم لا اسمح لنفسي ان تاخذ مشاكلها الى العقل اللاواعي وتخزن المشكلة فيه ، انا واعي ان هناك مشكلة اتركها واخبر عقلي اني ذاهب للنوم المريح والعميق ، انا اترفع عن العقل اللاواعي ، واعمق استحقاقي باني انام بهدوء.
ردد التوكيدات :
? انا الجمال!
? انا السلام!
? انا الحب!
? انا اجذب لنفسي الاشخاص الذين يتوافقون مع قيمي و مثلي العليا .
? ليلتي طبيعية وهادئة….
? ولن اسمح باي محاولة من عقلي اللاواعي ان يراجع المشكلة!
? وانا على دراية ان البرمجه للعقل اللاواعي تتم خلال النوم ،
? انا ممتلئ الان!
? انا استيقظ في اليوم التالي وانا اعلم ان روحي حرة و نقية .
عند النوم تفتح الاقفال للعقل اللاواعي ليظهر كما يتصور نفسه – نيفيل غودارد
? الخطوة الرابعة :
استبدل التركيز من القاء اللوم على الاخرين الى فهم النفس ،
عندما تكون مستاء من سلوك الاخرين معك ، ركز اهتمامك على الداخل وحاول ان تفهم مشاعرك افكارك ونفسك وتحمل المسؤولية!
حول طاقتك العقلية الى ان تكون مع مشاعرك ، اسمح للتجربة ان تمر بدون اطلاق احكام من وجهة نظرك للامور،
خاطب نفسك بان لا احد لدية القدرة على ان يعكر سلامي الداخلي ويجعلني غير مستقر بدون موافقتي….
وهذا ماكنت ستفعله بدون وعي منك وتعطي الموافقة و السماح لهذا الشخص باذيتك .
خاطب نفسك بانك تسمح للمشاعر بان تظهر على السطح بدون ان تطلق الاحكام عليها (بانها خاطئة او تحاول جاهدا التخلص منها ).
في هذه الحالة ، تكون قد استلمت القيادة واصبحت قادرا على تجاوز فهم الشخص المقابل و التركيز على فهم نفسك!
تحمل المسؤولية باختيار الرد المناسب للحدث او للشخص ، وعندها تكون قد وصلت لمرحلة جميلة للرقص مع الحياة .
ان القدرة على اختيار ردة الفعل ، تعني انك قد سحبت القوة و التفوق الذي كان يتمتع بها الشخص عليك .
عندها سترى عالما جميلا و مشرقا لامكانيات غير محدودة لديك ، وبها تستطيع على الفور ان تسامح و تمضي الى الامام . من منطلق القوة ……
? الخطوة الخامسة :
لا تقل للاخرين ماذا يفعلون!
لا تحاول ان تتدخل بخيارات الاخرين ، سواء بالقول او الفعل . عندما لم يطلب منك ذلك ، حتى وان كانوا من افراد العائلة او ابناءك .
وتذكر قول الشاعر خليل جبران :
اطفالك ليسوا اطفالك هم ابناء و بنات عشق الحياة لذاتها ، انها تاتي من خلالكم ولكن ليس منكم …..
هذا صحيح دائما ، في الحقيقة تخلص من الهيمنة في علاقاتك ، استمع ، وتوقف عن التفسير والشرح .
راقب نفسك عندما تواجه الاحكام ، ولاحظ الى اين تاخذك .
عندما تستبدل العقلية المسيطرة بعقلية التسامح . عندها سوف تتكشف لك رؤية التاو في نفسك و في الاخرين .
ومن الان فصاعدا ستتحرر من الاحباط ومن التوقعات في تصرفات الاخرين لتتوافق مع الايجو . ….
? الخطوة السادسة :
تعلم ان تسير بهدوء الى الامام باستمرار ، كماء النهر.
لا تتوقف في كل منحنى و لا تحاول فرض السيطرة و الرأي بقوة الاخرين .
كن كماء النهر الذي يسير بهدوء و يغذي جميع النباتات على ضفاف النهر بدون ان يتوقف عندها . وينحت الصخور الوعرة بكل هدوء .
كن اكثر نعومة مع الاخرين ، عندما يقدم لك احدهم نصيحة ما قل له شكرا لك ، هذا رأي سديد ، لم انتبه له من قبل ، ساحاول ان انظر اليه بعين الاعتبار .
حاول ان تتحلى بصفات النهر الذي يسير بهدوء ، وبمسيرته ينحت الصخور الحادة على ضفتيه .
طبق السلاسة و اللطف مع الذين كنت دائم الجدال معهم ، وسوف تلاحظ التغيير الذي يحصل لهم ، تماما كالصخور على حافة النهر ،
حافظ على صورة النهر في خيالك ، وستتغير علاقاتك مع الاخرين …..
? الخطوة السابعة :
تحمل المسؤولية على دورك .
تخلص من مشاعر اللوم والاسقاطات على الاخرين نتيجة لما مررت به .
وهذا يعني استعدادك ان تقول :
على الرغم من انني ، لا افهم لماذا انا اشعر بهذه الطريقة ،
لماذا لدي هذا المرض ،
لماذا كنت ضحية ،
او لماذا كان هذا الحدث!
الا اني اتقبله ، بدون اي شعور بالذنب او استياء واتعايش معه ،وانا مسؤولة عن وجوده في حياتي .
ما ان تتقبل الحدث وتعترف بالمسؤولية وتعتبره خبرة اضافية لك في هذه الحياة،
ستكون قادرا على ان تتحمل مسؤولية التخلص منه ، و الابقاء على الخبرة التي تعلمتها منه فقط .
لو كان الحدث صغير وغير معروف الاسباب كصداع نصفي او الشعور بالاكتئاب ، تقبل المسؤولية واعتبره كرسالة تنبيه , وانت قادر على التخلص منه ، بفهمك لهذه الرسالة . اما اذا القيت المسؤولية على الاخرين فان التخلص من هذا العارض اصبح بيد الاخرين وعليك الانتظار ، لان الامر اصبح خارج حدود سيطرتك انت
انها العملة ذات الوجهين فاي وجه سوف تختار …..
? الخطوة الثامنة :
تخلص من الاستياء !
ما الذي يسبب الازعاج و الغضب بعد كل خلاف ؟
هي الاستجابة لقائمة من الاسقاطات مثل لماذا كان الشخص غير منطقي معي ، لماذا تكلم معي بهذا الاسلوب ، كانت الطريقة التي تصرف بها معي غير معقولة ،
مثال ان يقول صوتك الداخلي :
انا عندي الحق ان اغضب عندما يتكلم معي ( الزوج السابق، الرئيس المباشر ، زوجة الابن، او اي شخص اخر ) بهذه الطريقة الغير لائقة!
اما اذا رغبت ان تعيش حياة ممتلئة بالتاو ،
فيجب ان تعكس هذا التفكير .
لان الاستياء يأتي من داخلك وليس من تصرف الطرف الاخر ،
انهي هذا الخلاف بجرعة من المحبة و الحنان و العطف ،
يقول لاو توزو :
على شخص ما ان يأخذ المبادرة ، ويحول الجرح الى عطف ،، والعداء الى مودة ،،
عندما تنتهي من الصراخ و كلمات التهديد و الوعيد ،،، يحين وقت الهدوء ،،
وتذكر لا توجد عاصفة تستمر الى الابد ،، لانها تحمل بطياتها بذور السكينة ايضا ،
كما هناك وقت للعداء هنالك وقت للسلام ….
? الخطوة التاسعة :
كن مع اللطف بدل ان تكون مع الحق!
يوجد مثل صيني يقول :
اذا كنت تريد الانتقام ، فاحفر قبرين ، لان الاستياء سوف يدمرك!
ان العالم هو على ما يجب ان يكون عليه ،،، ان الذين يتصرفون بسوء ، هذا هو دورهم في الحياة ،
اما انت فلك الخيار اما ان تزيد المتسممين بالغضب واحدا اخر بتمسكك بالغضب و المشاكل ،،
او تكون على النقيض بعدم التسقيط واطلاق الاحكام ، وتتحمل المسؤولية!
تخيل ان هناك شخص تهجم عليك ، وبدل الاستياء وردة الفعل العنيفة ، تكون ردة فعلك هادئة و لطيفة ،،
اذن .. انت حر وقادر على نشر وتفعيل طاقة المحبة والسلام والرحمة والمغفرة ،، وسوف تعود اليك مضاعفة ومن نفس النوع .
لذلك كن لطيفا بدل ان تكون على حق ….
? الخطوة العاشرة :
مارس العطاء!
في خضم الجدل و النقاش الحاد، مارس العطاء بدل الاخذ قبل المغادرة . ويشمل العطاء التخلي عن الايجو الذي يحاول الفوز و التفوق على الاخر باي ثمن .
طبيعتك التاوية”Tao” ترغب بالسلام و الهدوء ، بهذه الممارسة سوف تخفض المشاحنات الى صفر
عندما تكون لديك رغبة قوية في ان تكون على حق ، الصمت هو الحل كما في كلمات القسيس فرنسيس :
عندما يكون هناك جرح دعوني اجد له العذر ….
? الخطوة الحادية عشر :
توقف عن ايجاد المناسبات التي تجرحك!
عندما كنت تعيش في وعي منخفض كنت تستنزف طاقتك و وقتك لايجاد المناسبات التي تتضرر بها ،، مثل .. تقرير المدير السئ عنك ،،، شخص وقح معك ،،، تصرف غير لائق … حتى وان كان سحابة سوداء تمر من فوقك ،
في الحقيقة اي شئ سوف يجعلك تشعر بالضرر ، لانك تبحث عنه ، وتجد له السبب .
في حين الشخص الواعي ، لا يتضرر من اي شخص او تصرف او حدث لانه واثق من نفسه و من معتقداته .
لا تهمك الطريقة التي يتكلم بها الاخرون او التصرف الذي يتصرفونه معك ،
لانك لديك السيطرة على ردود الافعال ، انت تملك زمام الامور!
عندما تشعر بالاهانه ، فانك تمارس الحكم على الاخرين ، بان هذا الشخص سئ الخلق ،
وهذا بحد ذاته، حكم على ما في داخل نفسك ، لانه في الحقيقة انعكاس له .
وبانك شخص يحتاج ان يطلق احكام على الاخرين …..
? الخطوة الثانية عشر :
لا تعش في الماضي وكن في اللحظة هنا و الان!
عندما تجد انه من الصعوبة ان تغفر و تفكر في الماضي ، فانك متوقف عن عيش اللحظة!
البعض يضيع الكثير من وقته و طاقته في التفكير في الماضي!
حتى وان كانت احداث جميلة ومفرحة!
فيقول :
ان الايام الجميلة راحت علينا و ذهبت الى الابد ،،،، كل شئ تغير ، ،،،،لا يوجد احترام كالسابق ،،،
كل هذه المشاعر والافكار هي علامات للتعلق بالماضي وعدم عيش اللحظة …
? الخطوة الثالثة عشر :
تقبل الايام المظلمة و الصعبة من حياتك!
ان النظام الكوني الرباني نظام ذكي وعادل ، انك لن تصل الى ما انت عليه الان ، بدون المرور بما مررت به!
كل مرحلة ارتقاء روحي تمر به في حياتك ، يكون احيانا بسبب سقوط او حادث او كارثة مررت بها!
مهما كانت الصعوبة بالحدث او بتسلسلها ، فانها حدثت ، لانك لن تستطيع منعها من الحدوث!
اقبلها!
و تفهم اسبابها!
وقدرها ثم حولها الى الايجاب بالاستفادة من خبرتها ….
? الخطوة الرابعة عشر :
توقف عن اطلاق الاحكام!
عند التوقف عن اطلاق الاحكام ،، تصبح مجرد مراقب ،، سوف تجد السلام الداخلي مرافقا لهذا الشعور .
وستجد نفسك اكثر سعادة وبهجة وتتخلص من طاقة الاستياء السلبية!
وستجذب الناس الايجابيين ،، لان الشخص المسالم ذو طاقة ايجابية سيجذب أشباهه!
ان التواصل مع الذات العليا بكل محبة وسلام ، تعني ان المحبة هي كل ماتملك لجميع الكائنات والمخلوقات .
اذا اختار ‘شخص احبه’ طريقة تختلف عني و مُشبعة بالايجو ، يجب ان ارسل له المحبة من الذات العليا ومن الله سبحانه وتعالى و الذي يمثل جوهر المحبة ذاتها .
ان اطلاق الاحكام و انتقاد الاخرين ، تبعدنا عن طريق الله سبحانه و تعالى ، وتبعدنا عن الفطرة!
واذا كانت الفطرة ممتلئة بالوعي الخالص النقي ، لماذا علي ان ارجعه بسبب اطلاق الاحكام ، ومحاولتي ترتيب العالم ، كما يريد الايجو . وبذلك تحل الاحكام بدل المحبة ونبتعد عن الفطرة .
ارجع الى الفطرة الى المحبة الى قبول الاخر ….
? الخطوة الخامسة عشر :
ارسل الحب!
قضيت سنوات بدراسة تعاليم باتنجالي . والتي عُرفت منذ الاف السنين ،
يجب المحافظة والصمود وعدم الانزلاق في التفكير السلبي وايذاء والحاق الضرر بالاخرين ،
ان الشخص السلبي يثير العدائية في محيطه وحتى الحيوانات ستشعر بالعدائية بتواجده!
انا اعلم اننا جميعنا بشر ننزلق بعض الاحيان من ذواتنا العليا الى الاحكام والانتقادات وهذا يبعدنا عن الفطرة!
انا اخبركم الان ، لاني اخيرا ، فهمت هذه القاعدة!
فارسلت طاقة المحبة لاخر شخص او مخلوق من خلق الله اطلقت حكمي عليه ، وحصلت على النتيجة فورية
انا انصحك ان ترسل طاقة الحب الى جميع الاشخاص الذين اطلقت الحكم عليهم او الانتقاد ، واجعل المحبة تغمرهم ،
غير نظرتك للامور ، فتتغير!
قم بالتأمل بمحبة ، لوضع حد لخصام او خلاف قديم ، بدل من التفاعل مع الانماط القديمة من الغضب والاستياء،
انت الان تتعامل معها بحب وعطف و مغفرة!
افعل هذا فورا ،
وارسل هذه الطاقة الايجابية وطاقة المحبة الى مشاعر الاستياء الداخلية ،
اجعل هذه الطريقة ثابته لردة فعلك في المستقبل .
اختم بالمحبة ، بغض النظر عن اي شئ . .


انا اخبركم الان ، لاني اخيرا ، فهمت هذه القاعدة
فارسلت طاقة المحبة لاخر شخص او مخلوق من خلق الله اطلقت حكمي عليه ، وحصلت على النتيجة فورية
انا انصحك ان ترسل طاقة الحب الى جميع الاشخاص الذين اطلقت الحكم عليهم او الانتقاد ، واجعل المحبة تغمرهم ،
غير نظرتك للامور ، فتتغير
قم بالتامل بمحبة ، لوضع حد لخصام او خلاف قديم ، بدل من التفاعل مع الانماط القديمة من الغضب والاستياء،
انت الان تتعامل معها بحب وعطف و مغفرة
افعل هذا فورا ،
وارسل هذه الطاقة الايجابية وطاقة المحبة الى مشاعر الاستياء الداخلية ،
اجعل هذه الطريقة ثابته لردة فعلك في المستقبل .
اختم بالمحبة ، بغض النظر عن اي شئ . .

شاهد هذا الفيديو ل”واين داير” يتكلم فيه عن كتاب “تاو تي تشينج” للعظيم”لاوتسو”:(رابط الكتاب في الأسفل)

أجمل أقوال “لاوتسو” :

? احصل على نسختك الورقية من كتاب”عيش فن حكمة التاو” ل ” واين داير”الذي يحتوي على احدى و ثمانين آية كاملة من ا”لتاو” للعظيم” لاوتسو”، يصلك الكتاب أينما كنت في العالم :

? النسخة العربية :https://bit.ly/2AJgJ3t

? النسخة الأنقليزية :

اقرأ أيضا ل”واين داير” : ??رغبات محقّقة??

اقرأ أيضا :

??يمكنك شفاء حياتك “لويز هاي”الجزء 4:آلية التسامح??

?? ماذا تفعل اذا تعرّضت لموقف عدائي من أحدهم؟ ??

 ??إن جراحنا هي التشققات التي يدخل منها النور??

??التشافي عملية ممكنة وسهلة ومتاحة??

???? طاقة التسامح ????

??كيف يظهر ما ترفضه في حياتك؟??

??أحبوا أعداءكم و باركوا لاعنيكم??

??التحرر من ذكريات من الماضي??

??كيف أسامح من آذاني!!…??

??لا يوجد هناك صدفة مطلقاً??

??سامح من ظلمك??

? احصل على النسخة الورقية من أي كتاب في أي مجال من هذا الرابط أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lH9XqQ

? سجل في هذه المكتبة العالمية و احصل على أي كتاب تريده باللغة العربية أو الأنقليزية في أي مجال “كتب تنمية ذاتية، كتب صحة، كتب أطفال،كتب طبخ صحي، كتب سير و كتب أسرة و كتب أدب و خيال و كمبيوتر …” و استغل التخفيضات و العروض المتاحة كل شهر و كل موسم، الكتاب سيصلك الى باب بيتك بعد بضعة أيام من الطلب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lIYuXr

—————————————————————————-

بقلم : واين داير

ترجمة : نضال الصائغ

كتاب : غيّر أفكارك غير حياتك “عيش فن حكمة التاو”

رابط نضال الصائغ على الفيسبوك

تعليق 1
  1. Shae Atiles يقول

    I would like to thnkx for the efforts you have put in writing this blog. I am hoping the same high-grade blog post from you in the upcoming as well. In fact your creative writing abilities has inspired me to get my own blog now. Really the blogging is spreading its wings quickly. Your write up is a good example of it.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.