??رحلة اكتشاف نفسك??

9 1٬403

? رحلة اكتشاف نفسك والبحث عن ذاتك :

هذا المقال عن تزكية النفس تطهيرها من الموروث و عنصر التراب و التوازن بين النور و الظلام داخلنا للرائع أحمد جعفر “Mandrus Ziusudra” :

? عندما تعقد نيتك..وتحزم امتعتك..وتجلب كل قواك وتجمع همتك لتبدأ رحلة الباطن… 

رحلة اكتشاف نفسك…والتي تكون فيها مغمورا في مستنقع الوحل…
لا تظن ان رحلتك ستكون بلا تلطيخ نفسك من ظلال الأنا…

ستواجه توهان الطريق والتشتت والضياع والخوف والهَلع…

? هذا المعتَرَك…انت ستكون فيه ضمن جوف الظلال….معقل الوهم…مستنقع الطين وعنصر التراب…وكهف الخوف…لوحدك..
تبدأ معركتك بين جنودٍ للوعي وجنودٍ للجهل… بين حواسك الخمس التي تعكس لك وهما ظاهريا…
وبين حواس مملكة الباطن التي ترشدك دائما وتوجهك للطريق السليم…
بين معتقداتك…موروثاتك…اوهامك…افكارك…والعالم الذي تم صياغته لك كي يستنزفك…

حربٌ بين الأعلى والأسفل…بين الأيمن والأيسر !!
والباطن والظاهر…
تشتعل حرب الأضداد…

? وتبدأ حربك الباطنية ضد عنصر التراب…
عنصر الأصنام…والرتابة والخمول وتصلب الأفكار…وعدم المرونه والخوف من التغيير والإقدام….
هذا العنصر له اجنادٌ كثر تتمثل بالنظام والأحداث والوقائع والأشخاص ،رافضا الحقيقة ،الجهل ،الشك، الخوف ،التثبيط والإحباط…وحتى في نفسك وعقلك اتخذ منه معقلا لضخ الخوف والأوهام…

? عنصر التراب عنصر عظيم جدا…هو الذي يذكر الملوك والجبابرة أن معطف اللحم مئاله يعود اليه…لتتكون اجسادٌ اُخَر وقوالب فارغة لحياةٍ جديدة لأقدار اخرى…

عنصر التراب هو عنصر الثبات الذي ما ان حكمناه وطبقناه بالشكل الصحيح حتى كان قوة وثباتا كبيرا ضد رياح الهجمات السوداء….

لكن في بداية رحلتك…سيكون هو حاكما عليك والجميع يأتمر بأمره وهو صلب النظام…

? فكل فكر صلبٍ لا يتغير….محكوم من عنصر التراب والوحل…
وكل نية سوداء نابعة غريزية وشهوانية…
محكومة من عنصر التراب والطين…
الأساس البنيوي لعالمنا الذي نعيش فيه…محكوم من هذا العنصر الثقيل…
والكثير الكثير…

? ونعود لنقول…انه عندما تبدأ رحلتك…فلا شك ان تكون معركتك الأولى ضمن عالم الطين…فأنت تعيش به…مكبل به…مسجونٌ فيه…من تكوينك وهو يشكلك…حتى انك قد نسيت ان لك روحا وروحك تملك جسدك وليس العكس…

? تُعَلمنا الخيمياء..
وهي علم النبوة الشريفة…
أن الإنسان لطالما احتاج ان يطهر نفسه من نفسه…
وكلما علا قدره ليخترق قبة السماء…
سيعود الى الأرض ليطهر بقايا الأكدار التي تعلقت في نفسه…

? وانت في بداية رحلتك…
ستكون صوت الوساوس المظلمة اقوى بكثير من الهامات الملائكة…
ويبدأ المرء بتمزيق نفسه بين ضديدين… 
تارة يجتمع بجحافل الظلام…
وتارة اخرى ينضم لحزب النور …

وبعد صراعات كثر…
ذلك الحائر بين الضديدين والحاوي لهما…
قد يقوى الجانب الملائكي ضمن ذاته…جانب السماء…
لتشتعل حرب ضمن نفسه…ضمن مملكة الباطن….حرب لا تراها عيناه ولا تستشعرها يداه ولا تسمعها أذناه…بل يبصرها قلبه ويسمعها دَوِيْ الشعور المتمزق في ذاته…والنفس هي الحاوي لهذا الجحيم !

شمس حمراء تتربع وسط السماء….
مشاعر الإضطراب تتوسط مركزك…
جلجلة أبواق الجحيم قد بدأت…
وقرع الطبول قد اشتد…
وصوت جحافل الشر يدمدم بخطوات واثقة وقلوب منتزعة لا تهاب احدا…
وأجنحة السماء تهوى على الأرض بلا تأنٍ…
وسيف الظلام الذي تحوزه وتقطع به جناحا قد لطخ وجهك…
وفي مرة أخرى سيف النور الذي معك تمزق به ظلاما قد أعمى هجومك…

? وعندما تشتد تلك الصراعات لمرحلة قريبة من الجنون والصعقات…
سترى ان كل شيء خمد…ونار المعركة الحامية قد انطفأ…وراياتٍ بيضاء قد رفعت….توقف كلا الجانبين ! وانك لتسمع صداً عجيبا وصمتا عميقا ضمن ذاتك….صوت الهدوء والسلام والإطمئنان…

لا شيء واضح…والرؤية معتمه ومشوشة…والأشلاء من نور وظلام مكدس هنا وهناك…وقد ازداد عندك الشعور بالضياع والتوهان…

? في هذه اللحظة فقط… تظهر بوابة خفية من تجمع العنصرين المتراميين… عنصر النور…وعنصر الظلام…طريق لا يراه الا من تشرب من آهات معاركه السوداء ورحلة الباطن ومملكة سماء نفسه…
وهذا الطريق هو الطريق الى مملكة الروح…والتي ستجد نفسك فيها ملكا قويا… تأتيها زاحفا…منهكا ومتعبا ومتعجبا…وعليك بعض من أوحال مستنقع التراب…وحروب عالم المادة….

? الروح تستعجب…من ذلك البطل الشجاع الذي استطاع تجاوز معاركي الخفية وامتحاناتي الكثيرة ؟!
هنيئا له من فيض مملكة السماء والعالم العلوي والعقل الكلي…
اننا لنذيقنه من السماء سلاما واطمئنانا جزاءً له….الى حين…

? لكن ذلك المحارب المغوار سيُفنى الى الأرض …مجددا… لأن نفسه مازالت ملطخه من آثار الظلال ومعجونة بالأوهام…والكثير من وحل نفسه لم يتم تصفيته بعد…وأناه ما زالت حاكمة عليه….لكنه… سيعود بحكمةٍ من السماء تضيء بها عيني التراب ليبصر الحق من الزيف… والصواب من التيه…
فيعود البطل مجددا الى ارض نفسه… بأسلحة حازها من مملكة الباطن…بعد ان اجتاز سماء نفسه..

ولكن مصيره هو التطهير والتطهير حتى تفتح له أبواب الجِنان…
الروح تحتاج المادة كحاوٍ وكأداة لها لإرتقاء النفس ضمن مستويات الوعي الهابطة…
والجسد بلا روح هو قطعة لحم تائهة لا فائدة منها الا التحلل والفناء…

وبعد ترقياتٍ وتدنياتٍ كُثُر….
ينال المرء الكثير من حكمة السماء وسر الآزال… 
ل يوهَب بعد ذلك أداة الإتزان….
فلا الزهد والتقشف الكثير بنافعين له !
ولا اتجاه المادة الكثيف يخرجه من براثن عالم التراب…

فلذلك الرحَّالِ بعد ان غاص ضمن جحيم نفسه وعلم خباياه ومكر مخلوقاته وضمها ليمزجها مع حكمة السماء ورفعتها….يحوز السر الخاص…
سر كائن التراب الذي سافر للسماء ليكتسب حكمتها فيتنور أهل الأرض…

? وإن الطريق لا ينتهي…
والإمتحانات ماكرة وخفية…
والحكمة ترياق العمى والجهل…

وبوابة الباطن لا تُفتح الا من اتحاد حكمة النور وخبرة الظلام…
لتوهب بعدها سيفا ممزوجا من كلا السماء والظلمة تهاب منه الآعالي والمنحدرات…

وللحديث بقية…

اقرأ أيضا لأحمد جعفر هذه المقالات الرائعة :

??متى تتحرر الروح من قيد الظلام؟??

??تذكر من أنت !!??

? احصل على نسختك الورقية من كتاب”ميليا:رحلة البحث عن الذات” للكاتبة “ سمية تيشة “، يصلك الكتاب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2N4OrHz

? احصل على نسختك الورقية من كتاب”مبغى المعبد” للكاتب “عبد الرزاق الجبران”، يصلك الكتاب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/36nIjBS

شاهد “اكتشف عن نفسك” حتى لا تضيع الرموز للعظيم “ابراهيم الفقي” :

اكتشف عن نفسك

 اقرأ : ??رحلة التأمل??

? احصل على أي كتاب في أي مجال (النسخة الورقية) من هذا الرابط أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lH9XqQ

? سجل في هذه المكتبة العالمية و احصل على أي كتاب تريده باللغة العربية أو الأنقليزية في أي مجال “كتب تنمية ذاتية، كتب أطفال،كتب طبخ نباتي، كتب سير وكتب أسرة و كتب أدب و خيال و كمبيوتر…” و استغل التخفيضات و العروض المتاحة كل شهر و كل موسم، الكتاب سيصلك الى باب بيتك بعد بضعة أيام من الطلب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lIYuXr

: Buy Your Smartphone from Amazon

اقرأ أيضا : 

??إقتباسات من كتاب : صيدلية الروح ، ل “أوشو “??

??تلخيص كتاب “روح العالم”ل”فريدريك لونوار”??

??أنت لست الجسد! أنت الكائن الفضائي الداخلي!!??

??الكون يفتح أبوابه فقط للذين ينتبهون??

??قواعد طريق الحقيقة العشرون??

??لماذا انا خارج جسدي ؟؟??

??فيلم حياتنا السينمائي 1??

??لكل باحث عن الحقيقة??

?? الوعي الأعمق ??

———————————————————–

بقلم  : أحمد جعفر

رابط أحمد جعفر على الفيسبوك

9 تعليقات
  1. sirgliofrei يقول

    I’ve read several good stuff here. Definitely worth bookmarking for revisiting. I wonder how much effort you put to make such a magnificent informative web site.

  2. sirglio frei يقول

    Pretty nice post. I just stumbled upon your weblog and wanted to mention that I’ve truly loved surfing around your blog posts. In any case I will be subscribing on your rss feed and I am hoping you write once more very soon!

  3. Rodney Goich يقول

    What¦s Going down i’m new to this, I stumbled upon this I’ve discovered It absolutely helpful and it has helped me out loads. I am hoping to contribute & assist different users like its aided me. Good job.

  4. Best Salon Guide يقول

    I һave read so many posts гegarding the blogger lovers
    exceot tһіs article iѕ іn fact a fastidious piece օf writing,
    keep it up.

    1. العالم الأكبر يقول

      Thank you ???

  5. Blanca يقول

    Heⅼlo theгe, I do beliefe your website сould рossibly bе hɑving internet browser compatibility issues.

    Ꮃhen I loⲟk at your site in Safari, it llooks fіne
    hߋwever when oⲣening in Internet Explorer, іt’ѕ gοt some
    overlapping issues. I jᥙst wanted to provide you with a quick heads ᥙp!
    Aѕide from thɑt, fantastic site!

    1. العالم الأكبر يقول

      thank you 🙂 how?

  6. Best Salon Guide يقول

    І likе lⲟoking tһrough ann article that ⅽan make peeople think.
    Also, many thɑnks fߋr permitting me to comment!

    1. العالم الأكبر يقول

      thank you 🙂

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.