??حلم أم محاكاة أم حقيقة:الماتريكس1??

0 1٬164

? تطورت ألعاب الكمبيوتر من أول لعبة بسيطة ثنائية الابعاد الى الواقع الافتراضي والنظارات التي أصبحت متوفرة في الأسواق, الواقع الافتراضي الذي ياخذك الى عالم آخر اضف الى ذلك اللباس الذي تشعر من خلاله ان كل شيء حقيقي وتتفعل كامل حواسك مع هذا العالم!
? تخيل معي انك دخلت للعبة في هذا الواقع الافتراضي, لعبة لدرجة اتقانها لم تستطع التفريق بينها وبين الحقيقة وغصت في تفاصيل اللعبة وكونت علاقات مع شخصياتها وتطور دورك من لاعب بسيط الى فاعل رئيسي, حتى نسيت اين كنت ومن تكون وتهت في سعيك لنيل مستويات عالية في اللعبة الى أن خرقت أحد قوانينها فيضطر القائمون عليها لاخراجك, تستيقظ فجأة لتجد نفسك في عالمنا وتتذكر التحدي الذي ينتظرك وانت في العالم العربي فتبحث عن اسهل طريقة لخرق قوانين هذا العالم لعله يخرجك منه لتدخل في لعبة افضل?
? يقول المخترع الشهير آلان ماسك ان التطور الرهيب الذي يحدث في مجال الالعاب والعالم الافتراضي يجعلنا نتيقن اننا في لعبة الآن وان هذا العالم مجرد محاكاة?!!! 
? اصبحت هذه الفكرة نقاش العديد من الفيزيائيين والفلاسفة الكبار وتم انتاج أفلام سينيمائية واشرطة وثائقية خلقت جدل واسع في الاوساط العلمية وبين العامة, هل نحن فعلا داخل محاكاة؟؟ !!كمبيوتر عملاق يحمل معلومات كل هذا العالم ومبرمج وضع قوانينه الفيزيائية ؟!! هل كل مانراه ونسمعه ونتفاعل معه ونلمسه هو مجرد كود او شفرة في حاسوب وليس حقيقي ؟؟!! ماذا عنا نحن! هل نحن مجرد شخصيات تخضع لشفرات وقوانين ونخرج من هذه اللعبة عندما تنتهي مدة صلاحيتنا او بالاحرى عندما تتنتهي برمجتنا?؟؟!! 
? يقول الفيزيائي الشهير ’’نيل ديقرايس تايسون’’ في نهاية المناظرة التي أقيمت سنة 2016 بين خمس فيزيائيين وفلاسفة كبار حول هل يمكن أن يكون واقعنا هذا مجرد محاكاة والتي طرحت فيها أدلة قوية تثبت هذا الافتراض! قال تايسون : نحن نشعر اننا اذكياء مقارنة بباقي الحيوانات والشامبانزي الذين نحمل 99 بالمئة من جيناتهم لاننا اكتشفنا الفن والموسيقى والرياضيات لكن لو حملنا اذكى انسان واخذناه الى كائنات فضائية اذكى منا سيبدو كالشامبانزي أمامهم وسيضحكون على مستوى التطور الذي وصلنا له وعلى هذا اذا اكتشفنا لاحقا ان العالم هو محاكاة سأكون أول شخص يقول أنه غير متفاجئ ?
? أعلم انه قد يبدو لك الأمر مجرد خيال علمي وأناس تحمست لهذه الفكرة التي تبدو للوهلة الأولى مشرقة لكن دعني أخبرك أن الامر يستحق أن تفكر فيه وتتامله هذا اذا لم يكن حقيقة فعلا?

? منذ أن بدأ الانسان يحقق الأمان الغذائي والجنسي، أصبح يتساءل عن الظواهر التي تحدث أمامه ويتأمل الكون والحياة والوجود والبحث عن الحقيقة وراء الاشياء, وقد انتبه أفلاطون ان هناك عوالم خفية وراء ما نراه و سماه عالم المثل أين تتواجد فيه كل الاشياء المرتبطة بالكمال والجمال! وان عالمنا هذا ما هو الا انعكاس لعالم المثل وقد أعطى مثال الكهف او ما نسميه “كهف أفلاطون”وهو عبارة عن تجربة فكرية أين يتم وضع مجموعة من الناس داخل كهف منذ الولادة وتقييدهم بسلاسل تمنعهم من الحركة ويقفون مقابل الجهة المظلمة والمغلقة من الكهف , منذ ولادتهم، الشيء الوحيد الذي يستطيعون رؤيته هو الظلال المنعكسة على حائط الكهف المقابل، ظلالهم والظلال المنعكسة من الخارج . فكيف سيكون ادراكهم نحو العالم ؟ كل ما يمكنهم ادراكه على العالم هو الظلال . ومن هنا شبه أفلاطون الكهف بالعالم المحسوس والظلال بما تدركه حواسنا اما العالم خارج الكهف فهو عالم المثل أين تتواجد حقيقة الاشياء. اذا فباعتبار أفلاطون نحن نعيش فقط صور وظلال للعالم الاصلي الذي ننتمي اليه?

? ليأتي أبو الشك الذي رفض أن يقبل أي شيء دون ان يخضعه لشك تحليلي رينيه ديكارت” كان يرفض أن يعترف بالحواس وماتعطيه لنا من معلومات بحجة أن من يخدعك مرة قد يخدعك مرة أخرى ولا يجب أن تثق به وبرأيه مادام لا يمكننا الوثوق بالحواس مالذي يمنع اننا نحلم الان ذلك اننا نعيش الحلم وكأنه حقيقة وحتى قال مالذي يمنع ان هناك شيطان يغطي عنا حقيقة الاشياء ويحجب عنا الحقيقة ووصل الى نتيجة انه حتى اثنان زائد ثلاثة تساوي خمسة وعدد اضلاع المربع تساوي اربعة قد يخدعه فيها الشيطان ويعطيه صورة خادعة عن الهندسة والحساب …يبدو أن بداهة الفلاسفة القدماء جعلتهم يستنبطون بأدلة عقلية بحتة ان عالمنا هذا مجرد وهم وانه لا يمكن الاعتماد على ما قد يبدو بديهيا لنا لاننا نراه ونسمعه فهل فعلا حواسنا تخدعنا؟؟ واذا كانت تخدعنا كيف سيكون العالم الخارجي من دون أن نراه بحواسنا?؟؟ 
? يؤسفني ياصديقي أن أخبرك أن جمال الطبيعة والخضرة التي تتغزل بها والرائحة الزكية للورود وطعم الكسكس اللذيذ الذي تعده والدتك وموسيقى بيتهوفن الهادئة والملمس الحريري لقطتك كلها خدعة وأن العالم لا يحتوي على طعم ولا رائحة ولا لون ولا ملمس ولا حتى صوت وما الالوان الا موجات كهرومغناطيسية تختلف حسب طول الموجة, وماطعم حساء زوجتك المحروق ورائحة أخيك الصغير الذي فعلها على نفسه الكريهة الا تفاعلات التقطتها مستقبلات حواسك وان رائحته بقدر ما تبدو لك انت كريهة فهي زكية جدا وحتى لذيذة لدى الذباب, أما صوت غناء صديقك البشع فما هو الا ذبذبات ميكيانيكة نتيجة تصادم الذرات والجزيئات ببعضها وانك رغم انزعاجك منها فقد تغنى بها العنكبوت في الغرفة, اما الملمس فيتعلق أيضا بمستقبلات الحرارة والضغط والتي عند تضررها تفقد انت الشعور بملمس الأشياء?
? وبقدر ما أن الحواس تعتمد بشكل كلي على المستقبلات وتتعلق بها واختلاف هذه المستقبلات بين كائن وآخر ينتج عنها تجربة شعورية مختلفة تماما ومميزة لهذا الكائن, وحتى بين البشر هناك حالات قد تصاب مثلا بعمى الالوان او حتى فقدان حاسة الشم او اللمس تجعلها تدرك الواقع بشكل مختلف الا أن دماغنا يتدخل أيضا في تعديل ما يستقبله من معلومات فيحذف بعضها ويعدل بعضها, مثلا يقع انفك الآن في مجال رؤيتك والمفروض انك تراه لكن بما أنك مركز معي يلغي لك دماغك صورته هذا اذا لم يكن أنفك كبيرا جدا ويلغي لك أيضا الأصوات الخارجية ورائحة حساء زوجتك المحترق فقط لتستطيع التركيز على ما تقوم به, والغريب أيضا أنك الان تجلس على الكرسي او مستلقي على الفراش وستشعر به فقط عندما أخبرك الان يبدو انك نسيت انك تجلس او انساك دماغك انك مستلق?
? لقد تأقلمت حواسنا مع الظروف الخارجية كي تضمن بقاءنا فنحن نميل الى الاشياء الجميلة واللذيذة والحلوة والرطبة فقط لانها تغذي اجسامنا او لا تضرنا لكننا ننفر من الاشياء القبيحة والعفنة والنتنة والخشينة لانها قد تضرنا, اذا مادام الواقع ليس كما يبدو لنا ماهي مكونات الواقع؟؟ هل هو عبارة عن شفرات رقمية مثل الحواسيب التي نستعملها ام ان له خاصية مميزة له ومشابهة للحاسوب?؟؟
لقد كان الاعتقاد السائد ان العالم مكون من مادة تشكل الوحدة الاساسية لبنائه وهو اعتقادك انت الان فالواقع يبدو من الصلابة والتماسك والثبات ما يجعلنا نظن أنه حقيقي لكن ما توصلت له الفيزياء الحديثة قلب موازين العلم والعالم وأبهر العلماء، وكي أقرب لك الصورة اكثر نبدأ بمثال الشاشة التي تستعملها الان في الحاسب او الهاتف او شاشة التلفاز! انت الآن ترى صورة هذا المقال امامك ويمكنك التقاط اي صورة ليسجلها هاتفك وتظهر على الشاشة لكن هل هذه الصورة هي الواقع؟ ماذا عن الالوان في الصورة ؟؟ كيف تبدو لك هذه الالوان
? ؟؟ 
الحقيقة انك اذا قمت بتكبير الشاشة او تكبير الصورة التي في الشاشة ستظهر لك مربعات صغيرة الحجم او ما تسمى بالبيكسل تلك المربعات يمكنها اعطاء لون واحد وتقاس جودة الشاشة بعدد المربعات التي تحتويها لزيادة الدقة ومجموع كل تلك المربعات يعيطينا الصورة
?… 

اقرأ الجزء الثاني من المقال من هذا الرابط :??حلم أم محاكاة أم حقيقة:الماتريكس2??




? احصل على النسخة الورقية من أي كتاب في أي مجال من هذا الرابط أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lH9XqQ

? سجل في هذه المكتبة العالمية و احصل على أي كتاب تريده باللغة العربية أو الأنقليزية في أي مجال “كتب تنمية ذاتية، كتب صحة، كتب أطفال،كتب طبخ صحي، كتب سير و كتب أسرة و كتب أدب و خيال و كمبيوتر …” و استغل التخفيضات و العروض المتاحة كل شهر و كل موسم، الكتاب سيصلك الى باب بيتك بعد بضعة أيام من الطلب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lIYuXr

—————————————–

بقلم : عادل دجكليل

رابط عادل دجكليل على الفيسبوك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.