🌎✨⛵ اعظم قوة في الطف لمسة 🌎✨⛵

0 947

🌲🏆🔑🌻 مراقبة الأحداث تكون عندما تحدد مركزك في حين أن “شخصيتك” التي تسميها “أنا” منشغله بالحياة، يمكن لك تغيير مركز وعيك و بدل أن ترى الحياة من خلال هذه الشخصية..

يمكن لك أن تكون أعلى و أسمى، حيث تراقب هذه الشخصية وكأنها شخص آخر♥️

هذا الانفصال يؤدي إلى إدراك أعمق و أشمل لما حولك وعندما تعود لكونك “أنت” ستعرف أنه لا يهم في سياق الحياة سوى ما تختار فعله فمن علوك كنت ترى كل الإحتمالات، وهو أمر يستعصي على العقل أن يراه لذا يكون الإنفصال والمراقبة ضروريان!

الكون ليس سراً! فبالبحث تتكشف الإجابات قد يكون نصف الكون بأنه علم لم يكتشف وأرض لم تخطط، لكنه ليس سر! السر الحقيقي، هو من الذي يبحث ويتساءل عن ما إذا كان الكون سراً؟! أعلم ان الامر يبدو بسيط، فهو “أنا” العقل، لكن..

من خلف عقلك؟

من يحضر حين يصمت عقلك؟

من ينصت حين يسود الصمت؟

من يرى حين تغمض عينيك؟

في الواقع مقولة:

أعظم قوة في ألطف لمسة♥️

تنطبق هُنا، فمجرد الجلوس في مكان نائي والتأمل والتمني بأن تتمنى بشعور حقيقي يتبعه خشوع يمكن له أن يحقق لك المستحيل!

خلوكم والكذب، محمد (النبي) حقق ما لا يمكن تحقيقه سياسياً جغرافياً اجتماعياً وحتى مادياً بل ورومانسياً فقط بـ”الإختلاء” بعد أن تعلم الكثير من علوم الإسرائيليات وهو “العهد القديم” بل الأقدم من القديم بعدها أصبح كل شيء ممكن، صدق الكلمات وفصاحة التعبير كلها أثرت على صنع واقع كبير جداً له فيه الكثير من الوفرة!

الخشوع، هو الشرط الرئيسي!

بدون الخشوع لا يعني كل هذا شيء، فنقول أن الأمر يتطلب بساطة ولا يتطلب تعقيد؛ التعقيد هروب، وهو ضعف من البشر!

عندما تعقد الأمر يصبح تحقيق الأمر أصعب فتتقاعس عن فعله لأن لديك العذر فلا تشعر انك انكشفت أمام ذاتك، فأنت تملك كل ما تملك وتستطيع تحقيق ما تريد الا انك لا تختار! لذلك تختار الطريق الطويل وتعقد الأمر حتى يصبح مستحيلا فتقول: لايمكن لي تحقيقه مازلت إنسانًا ضعيفا جاهلا، فتصبح التجربة عميقة!

هذا ما يجب عليك فهمه:

عمق الحياة مرتبط (طردياً) بضعفك وجهلك!

كلما كنت جاهلاً أكثر كلما كنت ضعيفاً أكثر كلما أصبحت حياتك أعمق وأعمق، فالقدرة تنزع من الحياة الرغبة والعلم ينزع من الحياة الفضول!

كل إنسان عبد رب لا بد أن يكون هناك خشوع، وهناك علاقة كبيرة بين عمق الخشوع وترك الرب؛ كلما تعمق الإنسان أي أنه إذا مر لو مرة في حياته بأعمق لحظات الخشوع التي يمكن أن يمر بها إنسان، فإنه لا بد ولا احتمال غير أن يترك الدين؛ لأنه لن يختبر هذه اللحظة مجدداً يصبح الأمر مستحيل أن يرى مثل هذا أو يختبر مثل هذا الشعور مجدداً، بل أنه سيُصبِح تواقاً إلى أن يجد علم آخر يقدم له هذا العُمق!

وقد يكون النقيض والانعكاس من هذا الأمر مضحك، ولكنه حقيقي وقد يكون إدراكة للبعض أن من نجدهم يتمسكون بالدين أكثر شيء هم أقل الناس من عاشوا الخشوع فيه.

والخشوع، والعمق في الخشوع أمر نسبي!

أي أننا عندما نقول أنهم لم يعيشوا الخشوع ليس لأنهم لم يعيشوه إطلاقاً! وإنما لأنهم يعلمون أن هناك درجات من الخشوع لم يعيشوها بعد ماسمعوا من أحد أنه عاش خشوعاً وصفوه لهم، فوجدوا أنفسهم قاصرين دونه فشعروا أنهم لم يعيشوا ذاك الخشوع بعد! فهم متمسكين بالدِّين حتى أن يعيشوا تلك اللحظة.

أما من عاش بشكلٍ غريزي وَعَبَد الرب بشكلٍ عفوي ووجد الخشوع كله، فإنه يعلم أنه لا توجد درجة أعمق من ذاك الخشوع الذي عاشه نفسه

نت تعلم عندما تلمس القاع!

لانك في نفس اللحظة التي تلمس فيها القاع تبلغ أقصى درجات السمو، تبلغ القمة في نفس اللحظة التي تلمس فيها القاع وهذه هي المفارقة..!!

فإما أن ترتقي وتسمو إلى قمة الوعي فتصل إلى النور أو أن تغمس نفسك وتنغمس في أعماق العلوم حتى القاع والظلمات فعندها تستطيع أن ترى (النور) ليس لأنه هناك، وإنما مجرد وصولك هناك يعتبر قوة لك أن تنطلق بشكل أسرع إلى سمو الوعي!

المشكلة في الناس التي تطفو على السطح أو تنغمس قليلاً وتعود، هؤلاء المتذبذبين لا يمكن لهم لا أن يصلوا إلى القاع ولا أن يتركوا الدين ويروا أن الجمال والنور في هذا الوجود يمكن بلوغه، ليس بالضرورة تحت مظلة أي شيء!

ففي الحقيقة، لا توجد تجربة خاطئة!

كل التجارب بنفس الدرجة من الحقيقية، كل التجارب بنفس الدرجة من الأهمية وكلها بنفس القيمة وبنفس العمق -ربما أنا مخطيء- فليست كلها بنفس العمق، وهذا هو ما يجعل البشر مختلفين..!

هنالك من يتعمق في لحظاته لأنه واعي يختبر اللحظة كما تأتي وهناك من يتطلع إلى لحظاتٍ قادمة ولا تكاد تأتي لأنها كل مرة تأتي يصبح لديه رغبات أكثر، هذه  الدوامة البسيطة الساذجة الواضحة السخيفة التي لا يراها الإنسان؛ لأنه بنفس السذج أو أكثر بنفس السخافة، وهذه هي بكل بساطة ما لا ينطلي على إنسان مثلكم!

اسيادي وسيداتي الواعين يا من أحب دون شرط كما يفعل الكون معكم، لكم حبٌ لا مشروط تترك فيه لتفعل ماتشاء حتى وإن كانت مشيئتك أن تحرم نفسك مما لديك “ليس فقط ما ليس لديك” وأن تجهل ما تعلم حتى وإن كان في باطنك؛ فأنت حر في هذا الوجود، لا يمكن لأحد أن يساعدك لأنك أنت من أراد أن يعيش جاهلاً ضعيفاً

ولأن لك مطلق الحرية وفي قمة القدسية فإن لك قدسية فكل ما حولك وما لا تراه حتى يعجز وأولهم وعيك الأعلى يعجز عن أن يتدخل أن يوقظك أن ينبهك، أنك قادر وأنك اعلم!

******

ما أفعله (أنا) فإنه مجرد تذكير، إن كنت منارة فأنتم من وجّه سفينته أو دفّته إليه وإن كنت ناراً فأنت من اقتبس منها!

فالأمر بكل بساطة، هو أنك أنت من يختار حتى وإن كنت لا تعلم حتى وإن كنت لا تُدرك كيف! فمن يحاول أن يدرك ويفهم هو عقلك!

أما وعيك أما وجدانك فيستشعر أنك (أنت) جزءاً منه؛ أنك أنت جزءٌ من هذا القرار وأنك أنت من قام بهذا الإختيار، لا يعلم عقلك كيف ويشكك في هذا الشعور!

يمكن كبت المشاعر، ولكن لا يمكن إلغاءها! على خلاف الأفكار التي لا يمكن كبتها، ولكن يمكن إلغاءها؛ ففكر بهذا الأمر، وستعلم بأنه حقيقي!

يمكن كبت المشاعر، ولكن لايمكن إلغاءها في حين أنه لا يمكن كبت الأفكار، ولكن يمكن الغاءها!

كلكم مع هذا الوعي قد وصلتم لما عجز عنه قادة وعظماء وملّاك ثروات وأموال ففي الحقيقة النعمة التي لديكم لم يبارككم بها أحد فالبركة منكم أنتم والقدسية لكم أنتم ومنكم، فانعموا بها دون فضلٍ أو مِنّة!

أنتم الأحق والأجدر كما كنتم قبل أن تأتوا إلى هذه الحياة وتشكوا بذلك وأنتم أيضاً مستحقين هُنا، وإن جهلتم وإن نسيتم..احبكم♥️ بقلم الاسقاط النجمي 

اقرأ أيضا ل ” الاسقاط النجمي ” : ⛵ التخلص من المشاعر و الاشخاص التي تزعجنا مفهوم عكسي، فما الحل؟

💎 سجل في هذه المكتبة العالمية الرائعة ” جملون ” و احصل على أي كتاب تريده باللغة العربية أو الأنقليزية في أي مجال “كتب تنمية ذاتية، كتب صحة، كتب أطفال،كتب طبخ صحي، كتب سير و كتب أسرة و كتب أدب و خيال و كمبيوتر …” و استغل التخفيضات و العروض المتاحة كل شهر و كل موسم، الكتاب سيصلك الى باب بيتك بعد بضعة أيام من الطلب أينما كنت في العالم :

https://bit.ly/2lIYuXr

ان كنت مسجلا في المكتبة سابقا، توجه مباشرة لهذا الرابط للحصول على نسختك الورقية من أي كتاب تريده : https://bit.ly/2lH9XqQ

اقرأ أيضا ل ” الاسقاط النجمي ” : ⛵🌍 أن نعرف أننا أحرار لا يلغي حقيقة أننا أسرى! ⛵🌍

اقرأ أيضا : 💗💗 لا تحاول أن تجد السلام 💗💗

اقرأ أيضا : 💗💗 حل المشاكل في الوضع المعجل 💗💗

اقرأ أيضا : 💖💖 وصايا من أحد معلميي الأصيلين 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 Soul أن يكون معنى حياتك.. لحظة – الكشف 💖💖

اقرأ أيضا : 💖💖 هل دعوت الله ؟ هل حضر ؟ 💖💖

————————————————————————

بقلم : الاسقاط النجمي

إعداد : خلود عزيّز

رابط الاسقاط النجمي على التليجرام

رابط  خلود عزيّز على الفيسبوك

رابط كتاب الاسقاط النجمي

DivaKhoolood369 DivaKhoolood888 🌳⛵🔥🌊💳💰💶💴💵💸🌹✨👑☯🌈👀👂🐝🚀☘💃💎💗💗🌏❄🌲🐎🐂🦅🐉🌞🌝🌻🌸🌺🍇🍓🥂🎼🛬🛸🛳🔑🔮⚖☯♈♉✅👑👑



اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.