🌍♾⛵ الارتباط الطاقي و علاقته بالفقر 🌍♾⛵

0 711

🌲📣⚜🦄💸🏹🔱🪙🌻 كل شيء في حقيقته عبارة عن طاقة داخل عالم خاص له قوانينه الخاصة التي تُلزمك العمل بموجبها لتتوافق ذبذبات طاقتك مع ذبذبات طاقته فتحصل على خيره وتتقي شره،، فكل ما بالكون مخلوق بدقة لا متناهية ،، وطاقة كل شيء داخل عالمه لا يمكن ان تحيى الا بالتحرر ،،اما ان يتم حبسها او تقييدها فأنها تتحول لشكل آخر ،، فطاقة الحب مثلاً ان قيدتها وأثقلتها تحولت الى طاقة نفور ،، وطاقة السعادة ان قيدتها وأثقلتها تحولت لطاقة ملل ،، اما طاقة المال ان تم قييدها فأنها تتحول الى طاقة أستعباد وتحكم،، والنجاح لفشل وهكذا ….

ملاحظة مهمة : حينما نقول حرر طاقة الحب او المال او السعادة فهذا لا يعني التخلي عن الحب او التخلص من المال او ….. ،، انما تحرير طاقة معينة بمعنى فك أرتباطك بتلك الطاقة ( لتتحرر نفسك ولتنطلق تلك الطاقة التي قيدتها أنت لتنجز عملها الموكلة به ) ..

يجب أن تفهم أن كل شيء في الكون مُسخر لك ،، ولكن طالما أنك تجهل قوانين عالم الشيء فمستحيل ان تتجاوب ذبذبات طاقته مع ذبذبات طاقتك ،، حتى ان بدى لك عكس ذلك ،،، كم مرة شعرت بالسعادة المؤقتة وبعدها مباشرة أنتابك شعور قاتل بالملل ؟!!

كم مرة أحببت فيها دون الشعور بالألم الذي ينتهي بالنفور من الحبيب ومن العلاقة بأكملها ؟!!

كم مرة حصلت فيها على مبلغ من المال فأستثمرته لتضاعفه دون ان تكون مضطراً لصرفه في رمشة عين على مستحقات حياتك اليومية ؟!!

لماذا كل هذا ؟!

لأنك أصلاً جاهل بقوانين عوالم الأشياء ،، وكل ما في الأمر انك شعرت بومضة من وفرة طاقة ذلك الشيء فتعلقت بها بعد ان عملت على تقييد طاقتها وسجنها فكانت نتيجة التعلق نشوء رابط ربط بين طاقتك انت وطاقة ذلك الشيء ،، هذا الرابط مع الوقت يزداد قوة وكلما ازداد الرابط قوة أزدادت معه نسبة التعلق ،،

تماماً مثلما يصطاد أحدهم طائر حر ويقوم بقص جناحه وحبسه داخل قفص مع مده بالغذاء والماء وكل ما يحتاجه وهو داخل قفصه ،، حتى يعتاد الطائر وجوده داخل القفص كما يعتاد الأهتمام والرعاية التي يحصل عليها من الشخص الذي قام بأصطياده ( صاحب القفص ) ،، بالمقابل الشخص ايضاً أعتاد وجود الطائر وتعلق به فنشأ بينهما أرتباط طاقي ،،

صاحب القفص يعلم ( قوانين عالم الطائر ) من أن حبس الطائر وتقييده دون أعطاءه مساحة معينة لحرية الطيران سيأتي بنتائج عكسية ،، أذ ممكن ان يمرض هذا الطائر وقد يموت ،، لذلك بمجرد ان يشتد عود الطائر وينمو جناحه يفتح له باب القفص ،، ليمنحه تلك المساحة اولاً ولأنه يعلم يقيناً ان الطائر خلال مدة مكوثه في القفص أعتاده كما أعتاد وضعه بحكم ما هو متوفر له داخل القفص من طعام وشراب وأهتمام وكل ما هو بحاجة اليه … ( لاحظ فتح الباب للطائر هنا بمثابة فك الأرتباط من قِبل الشخص ) ،،،

ماذا لو ان الشخص صاحب القفص قرر ان لا يفتح باب القفص نهائياً للطائر ؟!

بمعنى انه قرر مخالفة قوانين عالم ذلك الطائر بزعمه انه أحب الطائر وتعلق به بالتالي هو يخاف ان يفتح له الباب فيذهب عنه دون رجعة ( يفقده ) !!!

بالتأكيد سيأتي رد القوانين عنيفاً وسيفقد طائره عاجلاً او آجلاً ،،،

هذا بالضبط ما يحدث لنا مع كل طاقة شيء نرغب في جذبه ووفرته في عالمنا ،، سواء مال ، حب ، زواج ، سعادة ، نجاح ، ….………..

فهمنا الخاطئ لقوانين طاقة الشيء هو ما يؤخرنا

ويجعل الفشل حليفنا مع كل محاولة ،،،

ما يحصل هو أننا نمسك بذلك الرابط بأيدينا وأسناننا ،، ولا نمنح طاقة الشيء أي مساحة للحرية ،، ولنأخذ المال على سبيل المثال ،، فللمال طاقة طبيعتها حرة ،، فماذا نفعل نحن عندما نحصل على مبلغ من المال فائض عن أحتياجاتنا الضرورية ؟!!

ندخره ،، وهذا جيد ،، ترك المال بحوزتك مدة زمن لتعتاد طاقته وجودها بحوزتك ،، ولكن بشرط أن تراعي قوانين طاقة المال ،، وأهمها منحها مساحة كافية للتحرر ،، بمعنى فك أرتباطك بطاقة المال الذي تملكه ،، ليأخذ مساحته من الحرية ليتمكن من اداء مهامه ( ينمو ويتضاعف ) كما حصل مع الطائر في المثال أعلاه

كيف ؟!

اولاً ادخل بالمبلغ في مشروع حتى ان كان بسيط .. المهم ان تخرجه من حالة الجمود لكي لا تتحول طاقته ،، فمعلوم ان الطاقة لا تفنى ولا تستحدث وإنما تتحول من شكل لآخر ،،

ثانياً ركز على جودة عمل المشروع وانجاحه وابتعد عن التركيز على النتائج ( الارباح ) ،، فالارباح ستكون تحصيل حاصل ،، اي نتيجة حتمية لتركيزك على نجاح المشروع ،،

تركيزك على النتائج يبعدك عن حالة الحضور هنا ويجعلك تعيش المستقبل ( وهم ) ،،

في المثال أعلاه قلنا اذا حُبس الطائر ولم يُفتح له باب القفص بتاتاً فأنه سرعان ما سيمرض ويموت ،،

تخيل ان الطائر في المثال يمثل طاقة الشيء ،،

وفي حين ان الطائر كحيوان ممكن أن يموت ان تعاملت معه بغير قوانين عالمه ،، فأن الطاقة لا تموت ولكنها تتحول ،،

اذاً في حال قررت ان لا تمنح المال مساحة كافية للتحرر خوفاً من فقدانه ( أرتبطت به حد التعلق ) فأنت بذلك خالفت أهم قوانين عالم المال ،، وقررت أن تقوي رابط طاقتك بطاقته ( أنشأت كارما ) ،، النتيجة حتماً هي تحول طاقة المال للسيادة عليك وأستعبادك والتحكم فيك ،، لتكون خادماً مطيعاً لتلبية رغباته في إذلالك وإبقاءك في حالة العوز والحاجة الدائمة ،،، لاحظ رغم ان المال معك وانت محتفظ فيه لكنك تعيش حالة عوز وحاجة دائمة ،،،

ولو انك أمعنت التفكر في الأمر ستكتشف أنك أنت الظالم والمظلوم ( وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون ) … بقلم ءادم والنور اقرأ أيضا ل ” ءادم والنور ” : 🌍♾⛵ حوار بين أنا و أني: عمق ” إِنَّنِيٓ أَنَا ٱللَّهُ “

اقرأ في نفس السياق : 🌎⚡⛵ مفهوم التعلق كما لم تعرفه من قبل 🌎⚡⛵

اقرأ أيضا : 🌎⚡⛵ الاستيقاظ الروحي 🌎⚡⛵

اقرأ أيضا : 🌎✨⛵ الحرية الحقيقية و السجن 🌎✨⛵

اقرأ أيضا ل ” ءادم والنور ” :  حوار مع هو : و هل يستوي الاعمى و البصير؟ 

اقرأ أيضا : 🔑⛵ تقبلك لرفضك هو عين قبولك 🔑⛵

اقرأ أيضا : 💖💖 الحرية شيء داخلي 💖💖

اقرأ أيضا ل ” ءادم والنور ” :  عجلات الطاقة الشاكرات و علاقة الكواندليني بالشاكرات 

اقرأ أيضا : 💖💖 الخروج من الفقر 💖💖

DivaKhoolood3198 DivaKhoolood369 DivaKhoolood888 🌳⛵🔥🌊💳💰💶💴💵💸🌹✨👑☯🌈👀👂🐝🚀☘💃💎💗💗🌏❄🌲🐎🐂🦅🐉🌞🌝🌻🌸🌺🍇🍓🥂🎼🛬🛸🛳🔑🔮⚖☯♈♉✅👑333.777.555.369👑🔱⚜💲📣♾8⃣8⃣🆒🆕🆓🆙

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.